الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 09:33 . تقرير: زيدان رفض عرضا مغريا لتدريب يوفنتوس قبل تعيين بيرلو... المزيد
  • 09:30 . فيروس كورونا يضرب أتلتيكو مدريد قبل مباراة لايبزيغ بدوري أبطال أوروبا... المزيد
  • 09:27 . مستشار أردوغان: يجب على لبنان التركيز على حل مشاكله بعيدا عن التدخل الخارجي... المزيد
  • 09:24 . ترامب: أمريكا ستقدم مساعدة مالية كبيرة للبنان... المزيد
  • 09:22 . الجيش الليبي: طائرتا شحن روسية تحطان بمدينة سرت... المزيد
  • 09:19 . مهاتير يشبّه إجراءات الهند في كشمير بالنموذج الإسرائيلي... المزيد
  • 09:13 . ترحيل أكثر من مليون وافد من الكويت.. الدولة وضعت خطة للاستغناء عن الأجانب... المزيد
  • 09:11 . إيران تدين طلبا قدمه مجلس التعاون الخليجي إلى مجلس الأمن لتمديد حظر التسلح على ايران... المزيد
  • 09:06 . واشنطن بوست: السعودية يقودها "ولي عهد فرق الموت"... المزيد
  • 09:03 . حمد بن جاسم يدعو السعودية للتصرف كدولة والتوقف عن المغامرات... المزيد
  • 08:55 . "بي بي سي": ملك إسبانيا السابق يقيم في طابق كامل من "قصرالإمارات" في أبوظبي... المزيد
  • 08:23 . أبوظبي تشارك في مؤتمر المانحين إلى لبنان ولكنها "لا تمنح شيئا"!... المزيد
  • 08:03 . مسيرة تجوب لندن وتطالب بوقف تسليح السعودية والإمارات... المزيد
  • 10:29 . فرنسا: المانحون تعهدوا بأكثر من 250 مليون يورو مساعدة فورية للبنان... المزيد
  • 09:45 . الإعلان عن أول “صلاة سبت” لليهود في دبي بعد افتتاح كنيس لهم... المزيد
  • 08:10 . عقب الاتفاق المصري- اليوناني.. تحشيد عسكري غير مسبوق شرقي المتوسط وخشية من مواجهة عسكرية... المزيد

هل تحول السعودية والإمارات الخليج إلى ساحة لسباق التسلح النووي؟

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 25-07-2020

حذر مقال  من مغبة تحول شبه الجزيرة العربية إلى منطقة نووية في ظل سعي كل من السعودية والإمارات لبناء مفاعلات نووية، مما ينبئ باحتمال اندلاع سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط.

وورد في المقال الذي كتبته باتريسيا سابغا، المتخصصة في أخبار المال والأعمال، أن من شأن بروز مبادرات لإجراء عمليات انشطار نووي -في منطقة ذات تاريخ يتسم بانتهاج "السرية النووية" وحيث بات تبادل إطلاق الصواريخ بين الأعداء أمرا معتادا- قرع نواقيس الخطر.

وقد بدأت تلك المحاذير تلوح فوق شبه الجزيرة العربية عندما أقدمت دولة الإمارات على تحميل أولى حزم الوقود النووي في أول ٤ مفاعلات نووية بمحطة براكة.

تحت غطاء الطاقة المدنية

أما السعودية، فهي تعكف على بناء أول مفاعل للأبحاث تابع لمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في العاصمة الرياض.

وكانت الإمارات قد وافقت على عدم استخدام مفاعلاتها في تخصيب اليورانيوم أو إعادة معالجة الوقود المستنفد. كما وقعت على بروتوكولات عدم انتشار الأسلحة النووية المعززة. كما توصلت إلى 123 اتفاقية مع الولايات المتحدة تسمح بتبادل المكونات النووية المدنية والمواد والخبرات بين البلدين.

غير أن ذلك لم يُرض -بحسب باتريسيا سابغا- بعض المتمرسين في مجال الطاقة النووية الذين تساءلوا عن الأسباب التي دعت الإمارات للمضي قدما في عملية الانشطار النووي بهدف توليد الكهرباء بينما هناك خيارات متجددة أكثر أمانا وأرخص ثمنا تناسب طبيعة مناخها المشمس.

وتؤكد السعودية -شأنها في ذلك شأن الإمارات- أن طموحاتها النووية لا تتجاوز إقامة مشروعات للطاقة المدنية. لكن الرياض لم تحذ حذو جارتها الحليفة لها، إذ لم تعلن رسميا تخليها عن تطوير أسلحة نووية.

شبح السباق النووي

وكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد أعلن صراحة نيته الحصول على أسلحة نووية إذا امتلكتها إيران أولا.
غير أن شبح تحول الحرب الباردة بين السعودية وإيران إلى سباق تسلح نووي -كما تقول كاتبة المقال- ليس أمرا بعيد الحدوث. فهناك مخاوف متزايدة من تحويل شبه الجزيرة العربية والخليج والشرق الأوسط إلى منطقة نووية.

وتشير سابغا إلى أن الخبراء يحذرون من أن المنطقة "المضطربة" أصلا قد تصبح ساحة لمعارك نووية بالوكالة بين القوى العظمى.

وتعود طموحات السعودية النووية إلى عام 2006 على الأقل حين شرعت في البحث عن خيارات لتطوير الطاقة النووية في إطار برنامج مشترك مع دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى.

ووفقا لمقال الجزيرة الإنجليزية، فقد أدرجت السعودية خططها النووية ضمن "رؤية 2030" التي وضعها محمد بن سلمان بغية تنويع موارد اقتصاد بلاده بعيدا عن النفط.

الدوافع الحقيقية

وتنقل كاتبة المقال عن مايكل شنايدر، ناشر تقرير "وضع الصناعة النووية العالمية"، القول "إذا قررت دول ما بناء محطة للطاقة النووية، فسيتعين علينا النظر في قضايا أخرى تمثل في حقيقة الأمر محركات لتلك المشاريع".

تجدر الإشارة إلى أن السعودية طرحت عطاءات على الشركات لتقديم عروضها لبناء مفاعلين للطاقة، لكنها لم تسند عقدا بعد لأي منها. ورغم أن تلك الخطط لا تزال على الأوراق، فإن المملكة تمضي في بناء أول مفاعل للبحوث النووية خاص بها.

بيد أن ثمة أمورا مزعجة تحيط بالمشروع السعودي، حسب تعبير المقال. فالمفاعل البحثي الذي بدأ السعوديون في بنائه أوائل عام 2018 قد تأخر إنجازه عن الموعد الزمني المحدد. لكن هناك مؤشرات قوية تدل على أن الرياض تسير الآن قدما نحو الهدف "بهمة متجددة".

وكانت الرياض قد وقعت على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، التي تلزمها بإبرام "اتفاقية الضمانات الشاملة" مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية". غير أن تلك الاتفاقيات لا تسمح لمفتشي الوكالة بفحص المواقع النووية متى شاؤوا وفي غضون مهلة زمنية قصيرة.

نهج السرية

والحالة هذه، فإن السعودية ليست الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تتوخى السرية بخصوص مخططاتها النووية. فهناك العراق الذي تعرض برنامجه النووي السري إلى التفكيك عقب الغزو الأميركي إبان حرب الخليج عام 1991.

ومن دول الشرق الأوسط الأخرى التي تحرت السرية في برامجها النووية، ليبيا والجزائر وسوريا. وهناك أيضا إيران التي لم تفصح عن منشآتها النووية إلا في العام 2002 بعد اتهام الوكالة الدولية للطاقة الذرية لها بخرق مواثيق الحد من انتشار الأسلحة النووية وبروتوكولاتها.

وفي عام 2015 وقعت إيران مع الدول الكبرى خطة العمل الشامل المشترك -فيما يعرف إعلاميا بالاتفاق النووي- قبل أن تقرر إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب منها في عام 2018.

استثناء إسرائيل سابقة وضيعة

ومع أن واشنطن انتهجت مواقف متشددة إزاء برنامجي العراق وإيران النوويين، إلا أنها تجاهلت برفق برنامج إسرائيل النووي الذي وصفته الكاتبة بــ "جد" تلك البرامج في منطقة الشرق الأوسط.

ونوهت إلى أن إسرائيل لم توقع على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، كما لم تسمح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة مواقعها النووية.

وأضافت أن سياسة التعتيم التي طالما ظلت تنتهجها تل أبيب في هذا الصدد -بموافقة واشنطن- "تمثل سابقة وضيعة للشفافية النووية" المتبعة في دول الشرق الأوسط، بحسب الخبراء.

نظرية الردع النووي

ووصفت الكاتبة ادعاء الأمير محمد بن سلمان أن بلاده ستسعى لامتلاك السلاح النووي إذا نجحت إيران في الحصول عليه، بأنه من قبيل نظرية الردع ضد العدو.

وهناك منتقدون كثر لنظرية الردع هذه، لأن من المستحيل إثبات نجاعتها. وثمة ما يدحض تلك النظرية هو أن الدول النووية -أو تلك التي يعتقد بامتلاكها للسلاح النووي- لا تزال تتعرض لهجمات بأسلحة تقليدية.

وضربت سابغا مثالا على ذلك بتعرض إسرائيل النووية لهجوم بصواريخ سكود من العراق في عام 1991. كما تعرض مركز التجارة العالمية في نيويورك إلى هجوم بالطائرات في 11 سبتمبر 2001.

غير أن تطوير أسلحة نووية بذريعة الحاجة إلى قوة ردع تنطوي على احتمالات سلبية لدول الشرق الأوسط، لأنها قد تحيلها إلى "بيادق نووية" في حرب نووية بالوكالة عن القوى العظمى.