الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 08:23 . أبوظبي تشارك في مؤتمر المانحين إلى لبنان ولكنها "لا تمنح شيئا"!... المزيد
  • 08:03 . مسيرة تجوب لندن وتطالب بوقف تسليح السعودية والإمارات... المزيد
  • 10:29 . فرنسا: المانحون تعهدوا بأكثر من 250 مليون يورو مساعدة فورية للبنان... المزيد
  • 09:45 . الإعلان عن أول “صلاة سبت” لليهود في دبي بعد افتتاح كنيس لهم... المزيد
  • 08:10 . عقب الاتفاق المصري- اليوناني.. تحشيد عسكري غير مسبوق شرقي المتوسط وخشية من مواجهة عسكرية... المزيد
  • 05:54 . أمريكا ستقلص حجم قواتها بأفغانستان إلى أقل من 5 آلاف... المزيد
  • 03:28 . كندا تشدد الحراسة على الجبري بعد محاولة جديدة لاغتياله... المزيد
  • 03:28 . أطباء ألمان: ارتداء الكمامات بقاعات الدراسة «غير منطقي»... المزيد
  • 01:15 . اليمن.. تجدد الاشتباكات بين القوات الحكومية ومليشيا مدعومة اماراتيا في أبين... المزيد
  • 10:57 . اقتصادية دبي: 3.648 شركة عاملة في منطقة جميرا... المزيد
  • 10:03 . خبير قانوني: اقتصاد الإمارات بحاجة إلى منظومة تشريعية حديثة... المزيد
  • 10:03 . اتحاد الامارات يوافق على استضافة منتخبا الأولمبي لتصفيات آسيا 2021... المزيد
  • 09:25 . لبنان... مقتل مجند وإصابة أكثر من 70 عنصر أمني خلال اشتباكات في بيروت... المزيد
  • 09:25 . "الوليد الاستثمارية" تفتتح فندقاً بـ100 مليون في منطقة "جميرا" بدبي... المزيد
  • 09:24 . أبوظبي تجمع لم شمل عائلة "يمنية يهودية" بعد فراق دام 15 عاما... المزيد
  • 08:53 . حماس: إجراءات الاحتلال الصهيوني تجاه الحرم الإبراهيمي "تعد سافر"... المزيد

ماذا بحث العاهل الأردني مع محمد بن زايد في زيارته الخاطفة إلى أبوظبي؟

أرشيفية
متابعات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 25-07-2020

بحث الأردن خلف الستارة رسميا مع أبوظبي إمكانية وكلفة الدفع باتّجاه تخفيف “التصعيد” العسكري في الواجهة الليبية بعد تقارير دبلوماسية غربية وأمريكية عن “مناخ متوتّر” في العُمق الليبي يمكن أن ينتج عنه “صراع طويل الأمد ومعقّد”.

 ويبدو أن تطورات حادّة ومُحتملة على المسار الليبي دفعت العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني لزيارة خاصة إلى أبوظبي الأربعاء 22 يوليو ولقاء وصف بأنه “مهم وتكتيكي” مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد.

 ولم تكشف وسائل الإعلام الرسمية في الجانبين عن تفاصيل اللقاء الذي تضمّن زيارة سريعة جدًّا للعاهل الأردني لم يُشارك فيها وزير الخارجية أيمن الصفدي ولا مسئولين كبار في الحكومة الأردنية خلافًا للعادة.

 وقال الإعلام الرسمي في عمّان وأبوظبي أنّ "الزعيمين تشاورا في ملف القضية الفلسطينية ومستجداتها وأعلنا رفضهما لمشروع الضم الإسرائيلي".

 لكن يبدو وحسب مصادر دبلوماسية غربية أن اللقاء في أبوظبي تطرّق وبصورة تفصيلية إلى التحديات  والمستجدات الحسّاسة في العمق الليبي حيث تجري عملية “تسليح مصرية” كبيرة لقبائل ليبية وتحشيد عسكري وحيث تزيد احتمالات الصراع.

 ولدى عمان وجهة نظر خاصة في مسألة التصعيد الليبي رغم عدم وجود الأردن رسميا في الميدان الليبي.

ويبدو أن عدّة دول غربية “قلقة جدًّا” من عمليات تسليح القبائل الليبية على الحدود مع مصر خصوصا في القبيلة المهمة التي ينتمي لها رئيس البرلمان المناصر للجنرال حليفة حفتر عكيلة صالح والمقرب جدًّا من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

 وأعلن الاردن رسميا عبر الوزير الصفدي تأييده لما سمّي بالمبادرة المصرية لدعم الاستقرار في ليبيا والتي غاب عنها تمامًا ممثّلون لحكومة الوفاق الشرعية.

ويدعم الأردن إجراء تفاهمات بمظلة دولية والعمل على تخفيف احتمالات الصراع العسكري.

 لكن بالمقابل الحوار التركي الروسي تفاعل كما لم يحصل من قبل في المسألة الليبية الأسبوع الماضي ووصلت تقارير عن تفاهمات محتملة مع جاهزية تركية عسكرية متنامية لمساعدة حكومة الوفاق في الوقت الذي برزت فيه مخاوف “جديّة” من صراع قبائلي وميليشاتي “لا يُمكن ضبطه” وقد يؤدّي لسيناريو مُماثل للسيناريو السوري بمعنى “التقسيم السايكولوجي” للأرض وبالاتجاه المُعاكس لوحدة الأرض الليبية.

 وتلك صيغة “تحذيريّة” وردت فعلا في تقارير أمريكية عميقة ومن المُرجّح أنّ العاهل الاردني بحث في أبوظبي “تطوّرات حادّة ومُقلقة” في الملف الليبي بالتوازي مع بحث مستجدّات مشروع الضم الإسرائيلي على أساس أنّ لأبوظبي اليوم اتّصالات وعلاقات مع الجانب الإسرائيلي، وفق صحيفة "راي اليوم".