الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 09:24 . ترامب: أمريكا ستقدم مساعدة مالية كبيرة للبنان... المزيد
  • 09:22 . الجيش الليبي: طائرتا شحن روسية تحطان بمدينة سرت... المزيد
  • 09:19 . مهاتير يشبّه إجراءات الهند في كشمير بالنموذج الإسرائيلي... المزيد
  • 09:13 . ترحيل أكثر من مليون وافد من الكويت.. الدولة وضعت خطة للاستغناء عن الأجانب... المزيد
  • 09:11 . إيران تدين طلبا قدمه مجلس التعاون الخليجي إلى مجلس الأمن لتمديد حظر التسلح على ايران... المزيد
  • 09:06 . واشنطن بوست: السعودية يقودها "ولي عهد فرق الموت"... المزيد
  • 09:03 . حمد بن جاسم يدعو السعودية للتصرف كدولة والتوقف عن المغامرات... المزيد
  • 08:55 . "بي بي سي": ملك إسبانيا السابق يقيم في طابق كامل من "قصرالإمارات" في أبوظبي... المزيد
  • 08:23 . أبوظبي تشارك في مؤتمر المانحين إلى لبنان ولكنها "لا تمنح شيئا"!... المزيد
  • 08:03 . مسيرة تجوب لندن وتطالب بوقف تسليح السعودية والإمارات... المزيد
  • 10:29 . فرنسا: المانحون تعهدوا بأكثر من 250 مليون يورو مساعدة فورية للبنان... المزيد
  • 09:45 . الإعلان عن أول “صلاة سبت” لليهود في دبي بعد افتتاح كنيس لهم... المزيد
  • 08:10 . عقب الاتفاق المصري- اليوناني.. تحشيد عسكري غير مسبوق شرقي المتوسط وخشية من مواجهة عسكرية... المزيد
  • 05:54 . أمريكا ستقلص حجم قواتها بأفغانستان إلى أقل من 5 آلاف... المزيد
  • 03:28 . كندا تشدد الحراسة على الجبري بعد محاولة جديدة لاغتياله... المزيد
  • 03:28 . أطباء ألمان: ارتداء الكمامات بقاعات الدراسة «غير منطقي»... المزيد

قيادي بارز من إخوان الأردن يشن هجوما لاذعا على أبوظبي

القيادي الإخواني البارز زكي بني ارشيد
متابعات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 28-07-2020

حدث ما حدث لجماعة الإخوان المسلمين بالأردن، وأصدرت محكمة التمييز حكمها بحلّ الجماعة واعتبارها جماعةً منحلةً وفاقدةً لشخصيتها الاعتبارية والقانونية، لكن يبقى السؤال قائماً: هل لدولة الإمارات دور في التصعيد ضد جماعة الإخوان بالأردن؟ خاصةً في ظل الحملة الإعلامية التي قادتها المنصات الإعلامية والمواقع الإخبارية المحسوبة على أبوظبي ضد الجماعة مؤخراً. 

أتت الحملة التي تقودها منصات ومواقع أبوظبي متزامنةً مع الزيارة الأخيرة التي قام بها العاهل الأردني الملك عبدالله إلى أبوظبي والاجتماع الذي عقده مع ولي عهد أبوظبي للتشاور في عدة ملفات إقليمية في المنطقة، ومنها الملف الليبي وقضية ضم الأغوار لإسرائيل.. فهل كان ملف جماعة الإخوان من بينها؟

اتهامات لأبوظبي

يؤكد زكي بن ارشيد، نائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن الأمين العام السابق لجبهة العمل الإسلامي ـ الذراع السياسية للجماعة ـ في تصريحات خاصة لموقع "عربي بوست"، أن التصعيد ضد الجماعة بالأردن بدأ منذ عدة سنوات سابقة ولا زال مستمراً حتى اليوم.

 ووصف بن ارشيد وليّ عهد أبوظبي محمد بن زايد بأنه أحد محركات التحريض المتواصلة ضد الإخوان وضد تيار الإسلام السياسي، بل وضد القوى الديمقراطية وحركات المقاومة في الوطن العربي والإسلامي والدولي، وينفق على هذا البرنامج الأموال الطائلة ويسعى لبناء نفوذ وتشكيل لوبيات في عواصم صُنع القرار العالمية، على حد وصفه.

ويشدد بن ارشيد على أن الاستهداف الرسمي الأردني للإخوان له علاقة واضحة بزيارة العاهل الأردني الأخيرة لأبوظبي، ولا يستطيع أي محلل سياسي أن يتجاهل الربط بين الزيارة وما تعرضت له نقابة المعلمين.

وأشار إلى حلقة تلفزيونية قال إنها للمُعارض الأردني واللاجئ السياسي حسام العبدالات، كشف فيها أن هناك خطة أمنية إماراتية – أردنية للبطش بالإخوان في الأردن تحت عنوان "عملية الرمح".

مكافحة الإسلام السياسي

وكشفت مصادر خاصة للموقع المذكور أن الزيارة الأخيرة للعاهل الأردني الملك عبدالله كانت قد بحثت عدة ملفات على رأسها التطورات الأخيرة في ليبيا وتراجع قوات خليفة حفتر والخسائر التي مُني بها في مواجهته مع قوات حكومة الوفاق الوطنية، بالإضافة إلى ملف ضم "إسرائيل" لمنطقة غور الأردن وشمال البحر الميت.

وأكدت المصادر -التي فضلت الكشف عن هويتها- أن ولي عهد أبوظبي طلب أثناء اجتماعه بالعاهل الأردني الملك عبدالله التعاون في مكافحة جماعات "الإسلام السياسي" وتكثيف عمل الأجهزة الأمنية الأردنية في مكافحة التطرف، والتضييق على جماعة الإخوان بالأردن، الأمر الذي لم يقابل برد واضح من العاهل الأردني.

ويبدو أنّ الحالة السياسية التي تعصف بالجماعة في الأردن وأذرعها السياسية والاجتماعية تدخل في ظل محاولة التقارب مع الجانب الإماراتي ومحاولة إرضاء أبوظبي بعد التوتر الذي حدث بين الطرفين بسبب رفض الأردن المشاركة في صفقة القرن، وأن عمّان تسعى لإنعاش العلاقة مع أبوظبي والمحافظة على تقارب معها.

احتفاء المواقع الإخبارية والمنصات الإعلامية التابعة لأبوظبي لم يأتِ اعتباطياً، بعد أن استنفرت كل أذرعها الإعلامية لتأييد قرار محكمة التمييز عقب صدوره مباشرةً، الأمر الذي لم يكن صدفةً عابرة، بل له أبعاده ومؤشراته الواضحة ورسالة تريد عمّان أن تحملها إلى أبوظبي كتسبيق للزيارة أو عربون وفاء، حيث جاء قرار محكمة التمييز قبيل الزيارة بعدة أيام، والذي يقضي باعتبار جماعة الإخوان منحلة حكماً وفاقدةً لشخصيتها القانونية والاعتبارية، وذلك لعدم قيامها بتصويب أوضاعها القانونية وفقاً للقوانين الأردنية.

المصادر أكدت أن دوائر صنع القرار الأمني والمحسوبة على وجه الخصوص على لوبي محمد  بن دحلان داخل جهاز المخابرات وراء تأليب وتحريك ملف جماعة الإخوان المسلمين بالأردن من جديد، والسعي لتعريض الأردن إلى ابتزاز أبوظبي لتحقيق مكاسب وانتزاع مواقف سياسية منها، خاصة فيما يتعلق بملف جماعات "الإسلام السياسي"، وإجبارها على اتخاذ تدابير صارمة تجاه "الإخوان" على وجه الخصوص، حيث ينحو فيها الأردن منحى ذاتياً وهادئاً بعيداً عن مواقف وتحركات الدول الأربع (السعودية والإمارات ومصر والبحرين) تجاه جماعة الإخوان وحظرها نهائياً من العمل السياسي واعتبارها جماعة "إرهابية" خارجة عن القانون. 

يشار أن زكي بن ارشيد قضى عاما ونصف في الحبس قبل نحو 3 أعوام بحكم محكمة أمن الدولة في الأردن بعد إدانته بتعريض مصالح المملكة للخطر إثر تصريحات له حول دور أبوظبي في المنطقة بعد الربيع العربي.