الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 09:42 . شركة "آبل" تعاود فتح متاجرها في دبي وأبوظبي... المزيد
  • 09:22 . عقار لسرطان الدم يظهر مؤشّرات إيجابية ضد "كوفيد 19"... المزيد
  • 09:17 . أرسنال يهزم تشارلتون 6-صفر في مباراة ودية باستاد الإمارات... المزيد
  • 09:01 . فيسبوك تقترب من دعم "الوضع المظلم" في تطبيق أندرويد... المزيد
  • 08:39 . الوفاق الليبية تعلن إسقاط "مسيرتين إماراتيتين" لحفتر في سرت... المزيد
  • 08:38 . رونالدو يصبح أول ملياردير في عالم كرة القدم... المزيد
  • 08:27 . لليوم الثاني عشر.. عشرات الآلاف يحتجون في أنحاء أمريكا ضد العنصرية... المزيد
  • 08:18 . أوبك+ يمدد اتفاق خفض الإنتاج الحالي حتى نهاية يوليو... المزيد
  • 06:35 . طرابلس: "نحن والإمارات في حرب وقطيعة" وأبوظبي تدعو لوقف "الاقتتال"... المزيد
  • 06:26 . الكويت تجمّد ممتلكات المتهم بقضية "الصندوق الماليزي"... المزيد
  • 06:20 . بايدن يهزم ترامب في استطلاع "سي إن إن"... المزيد
  • 06:15 . رئيس اتحاد علماء المسلمين يتحدث عن "محور شر عربي" أبوظبي أحد أضلاعه... المزيد
  • 06:09 . الجالية اليهودية في الإمارات تنشط على تويتر... المزيد
  • 12:00 . مصادر عسكرية: قاذفات مليشيا حفتر في ترهونة مصدرها أبوظبي... المزيد
  • 10:07 . قطر تجدد دعمها لجهود الكويت لحل الأزمة الخليجية... المزيد
  • 08:44 . حفتر يخسر قاعدة الجفرة.. قوات الوفاق تدخل سرت وتواصل التقدم شرقا... المزيد

موقع أمريكي يكشف دوافع علاقات أبوظبي بمجرم الحرب بشار الأسد

متابعات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 02-04-2020

تبدو علاقات الأنظمة العربية ببشار الأسد غامضة وأشبه ما تكون بعلاقتها بإسرائيل، الغاطس فيها أكثر من الظاهر.

فلماذا لا تعيد الدول العربية علاقاتها بالأسد وتعيد سوريا للجامعة العربية طالما أغلبها يقيم هذه العلاقة السرية. 

تقرير لموقع responsible statecraft الأمريكي عرض لتطور مواقف الدول العربية تجاه الأزمة السورية، والعوامل الخفية التي تؤثر على المواقف العربية تجاه بشار الأسد.

الخلاف حول الإسلاميين يقسم الموقف العربي من سوريا

تزامنت هذه المرحلة من المشاركة العربية مع فترة التحولات الخاصة بالربيع العربي، والتي شهدت الإطاحة بعددٍ من القادة المستبدين في تونس واليمن ومصر وليبيا من سدة الحكم. ومع ذلك، فإن دولاً عربية مثل السعودية وقطر كانت قد تشاركت في البداية أهدافاً مشتركة خلال تدخلها في الحرب السورية، لكنها انفصلت في عام 2013، لأنها اختلفت حول ما إذا كانت ستقبل أم تعارض صعود الإسلاميين في العالم العربي.

عندما بدأ النظام السوري في إعادة فرض سيطرته على المناطق المختلفة في البلاد، كان على الحكومات العربية أن تختار بين سياستين سائدتين: موقف روسي يؤيد ويحثّ على التعامل مع دمشق، وموقف أمريكي ممتنع يدعو إلى مقاطعة النظام السوري وفرض عقوبات عليه. وضمن هذين الموقفين المهيمنين على التعامل مع سوريا، كانت هناك ثلاثة دوافع تحكُم تدخلَّ الحكومات العربية. الأول هو انعدام الثقة المشترك تجاه الإسلاميين في بلادهم، وهو الدافع الذي تشاركت فيه الإمارات (حيث تنشط جمعية الإصلاح) والجزائر (الجبهة الإسلامية للإنقاذ) ومصر (جماعة الإخوان المسلمين) وفلسطين (حركة حماس).

ويتألف الدافع الثاني من العوامل الجيوسياسية التي تخضع لها السياسات الخارجية، وأبرزها التأثير الإيراني في لبنان والعراق. والثالث هو الهدف المتمثل في إضعاف النفوذ الإيراني في سوريا وإحداث شقاق بين دمشق وطهران، وهو موقف دعت إليه بالأساس السعودية والبحرين.

ففي ديسمبر 2018، أعادت الإمارات فتح سفارتها في دمشق، وقالت البحرين إن سفارتها هناك تعمل بكامل طاقتها. ومع ذلك، أوقفت الرياض في عام 2019 أي خطوات لها في اتجاه الاعتراف بالنظام السوري، وأبرز أسباب ذلك هو أنها كانت تتعامل مع تداعيات مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي. 

التوجه السعودي لدعم الأكراد 

ومن ناحية أخرى، زار وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي، ثامر السبهان، شرق سوريا في يونيو 2019، والتقى زعماءَ القبائل وأبدى دعماً سعودياً لقوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد. وكانت تلك حملة مضادة موجهة مباشرةً إلى تركيا التي تعتبر القوات الكردية السورية قوات إرهابية وشريكة لـ “حزب العمال الكردستاني” (PKK) الذي تصنّفه تركيا منظمةً إرهابية.

ومع ذلك، فإن تطبيع الدول العربية علاقاته مع النظام السوري كان يجري ضمنياً، ولا يزال يتزايد تدريجياً. وهناك رحلات جوية مباشرة بين سوريا والعديد من الدول العربية. وتشمل هذه الإمارات وقطر والسعودية والأردن والعراق وعمان ومصر (على الرغم من تعليق معظمها في الوقت الحالي على إثر تفشي فيروس كورونا). وأكثر من نصف الدول العربية لديها نوع من التمثيل الدبلوماسي في دمشق أو هي على اتصال بها.

تقارب حفتر والأسد بدأ في موسكو وأبوظبي

وقد تُرجم هذا التوافق إلى انفراج وأفضى إلى علاقات دبلوماسية مباشرة للنظام السوري مع اللواء الليبي خليفة حفتر وقواته المسماة بالجيش الوطني الليبي. وأُعيد فتح السفارة الليبية في دمشق، بعد أن ظلت مغلقة منذ عام 2012، وعادت إلى العمل في 3 مارس/آذار، لكن دون تواصل مع حكومة الوفاق الوطني الليبية في طرابلس.

وأفادت وسائل الإعلام السعودية أن حفتر زار دمشق سراً، وهو ما أفضى إلى اتفاق بين الجانبين. 

ويقرب هذا التطور النظامَ السوري من الدول العربية المتحالفة مع روسيا بشأن الموقف في سوريا، وذلك على الرغم من أن السعودية لا تزال مترددة حيال إعادة العلاقات علناً مع دمشق عبر تواصل مباشر. 

ومع ذلك، فإن الرياض تبدي إيماءات تعكس حركةً في ذلك الاتجاه، بحسب "عربي بوست".