أحدث الأخبار
  • 12:47 . رسمياً.. الجمهوريون يختارون ترامب مرشحا لانتخابات الرئاسة... المزيد
  • 11:20 . أعضاء كبار بمجلس الشيوخ: التطبيع "الإسرائيلي السعودي" أصبح بعيد المنال حالياً... المزيد
  • 10:15 . لأول مرة منذ بداية الحرب.. جيش الاحتلال يقر بنقص شديد في دباباته... المزيد
  • 08:12 . رصيد "مركزي الإمارات" من الذهب يتجاوز 20 مليار درهم نهاية أبريل... المزيد
  • 07:09 . قرار بتشكيل "مجلس الأنظمة الذكية ذاتية الحركة" في أبوظبي... المزيد
  • 12:38 . نجل نتنياهو يهاجم قطر ويتهمها بدعم الإرهاب... المزيد
  • 12:19 . الجمهوريون يستغلون محاولة اغتيال ترامب ضد الديمقراطيين... المزيد
  • 11:57 . ترقية 6025 من العسكريين في دبي... المزيد
  • 11:40 . الأرجنتين تقتنص كأس كوبا أميركا 2024 من كولومبيا... المزيد
  • 11:25 . النفط يرتفع وسط غموض سياسي في الولايات المتحدة والشرق الأوسط... المزيد
  • 02:10 . إسبانيا تُسقط إنجلترا وتتوج بكأس أمم أوروبا للمرة الرابعة في تاريخها... المزيد
  • 10:52 . مباحثات إماراتية يابانية لتعزيز الشراكة في قطاعات الاقتصاد الجديد... المزيد
  • 10:30 . اتفاقية بين "أم القيوين العقارية" و"شوبا" لإطلاق مشروع فاخر بجزيرة السينية... المزيد
  • 09:15 . الإسباني ألكاراز يحقق بطولة ويمبلدون للتنس... المزيد
  • 09:13 . وزير الخارجية السعودي والرئيس التركي يبحثان المستجدات الإقليمية والدولية... المزيد
  • 06:14 . رئيس الدولة: نتضامن مع الرئيس الأمريكي السابق ترامب في حادثة بنسلفانيا... المزيد

وثائق السودان في مجلس الأمن.. هكذا استغلت أبوظبي أعمال الإغاثة لخدمة أجندتها السياسية والأمنية

خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 21-06-2024

كشفت الوثائق الرسمية التي، قدمتها الحكومة السودانية، إلى مجلس الأمن يوم الثلاثاء الماضي، عن أدلة جديدة، حول تورط حكومة أبوظبي في استغلال "المساعدات الإنسانية" لبسط نفوذها العسكري والأمني على البلد الغارق في صراع ونزاع عسكري منذ أبريل 2023.

وخلال استعراض موقع "الإمارات71" نسخة من التقرير الكامل المقدم من الحكومة السودانية إلى مجلس الأمن، كان لافتاً وثائق تضمنت نسخة من صور جوازات لمسؤولين إمارتيين ينشطون في العمل الإغاثي والإنساني.

ومن بين هذه الأسماء التي أوردها التقرير السوداني، هو خالد عبدالوهاب مصطفى آياز المعروف باسم خالد عبدالوهاب الخاجة الذي جرى تعيينه من قبل سمو حاكم عجمان في ديسمبر 2020 أمينا عاما لهيئة الأعمال الخيرية العالمية.

ومن بين الأسماء الإماراتية المتورطة في السودان، "عويضة حمد سهيل عويضة الخيلي من العين، ومحمد عبدالرحمن محمد زكريا الجناحي، من دبي، وعبدالله سالم عبدالله سالم الكلباني من دبي".

بالإضافة إلى صور لجوازي سفر يمنيين الأول يدعى خالد صالح أحمد، والثاني ومحمد ناجي محسن المولود في دبي.

ووفقا للتقرير السوداني، فإن هذه الصور من الجوازات الإماراتية وجدت في مركبة قتالية في حادث مروري بين منطقتي الجريف وام دوم بالسودان بتاريخ يناير 2024.

وقد اتهم التقرير السوداني، هذه الأسماء باستغلال العمل الخيري في أعمال التخريب والتدمير والتجسس والتدخل في الدول، من خلال المشاركة في الحرب الدائرة هناك كخبراء مع قوات الدعم السريع التي تمولها أبوظبي.

وكان سجال كلامي قد وقع يوم الثلاثاء 18 يونيو بين مندوب الإمارات محمد أبو شهاب، ونظيره السوداني الحارث إدريس، خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي في نيويورك، خصص لبحث الوضع في السودان. وفي الجلسة جدد المندوب السوداني اتهام بلاده لحكومة أبوظبي بدعم ميلشيات الدعم السريع بالسلاح قائلا إن بلاده تملك أدلة على ذلك.

وقال إدريس: "إن أبوظبي ترعى الإرهاب الممنهج والعرقي في السودان وتوفر أسلحة لقوات الدعم السريع عبر تشاد وجنوب ليبيا وأفريقيا الوسطى." وأضاف أن تلك القوات تهاجم أهالي القرى والبلدات بشكل "متعمد وممنهج وعلى حكومة أبوظبي أن تنأى بنفسها عن السودان كي يعود إليه الاستقرار"، ودعا مجلس الأمن إلى إدانة أبوظبي.

في المقابل، رفض أبو شهاب تلك الاتهامات وذكّر بالمساعدات الإنسانية التي قدمتها أبوظبي منذ اندلاع الحرب في السودان منتصف أبريل 2023.

"دعم إماراتي تحت غطاء إنساني"                                          

اتهامات الحكومة السودانية الرسمية حول تورط أبوظبي في استغلال الأعمال الإغاثية والإنسانية لتنفيذ أجنداتها، سبقها تقارير أمريكية وغربية، أكدت صحة هذه الاتهامات.

فمن ليبيا وتشاد وأوغندا، أبقت أبوظبي خطوط الدعم مفتوحة لمليشيات السريع، بهدف الإبقاء على حالة الحرب الداخلية في السودان مشتعلة.

ففي أغسطس 2023، كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، في تقرير لها، عن تقديم أبوظبي دعماً عسكرياً لقوات الدعم السريع بقيادة الجنرال محمد حمدان دقلو المعروف بـ"حميدتي"

وقالت الصحيفة إن طائرة شحن إماراتية هبطت في مطار أوغندي بداية يونيو الماضي تأكد أنها كانت تحمل أسلحة وذخيرة، في الوقت الذي كانت تُظهر فيه وثائق رسمية أن الطائرة تحمل مساعدات إنسانية إماراتية إلى اللاجئين السودانيين.

ونقلت الصحيفة الأميركية عن مسؤولين أوغنديين قولهم، إن الطائرة الإماراتية سُمح لها بعد ذلك بمواصلة رحلتها إلى مطار أم جرس شرق تشاد، وأكّدوا أنهم تلقّوا بعد ذلك أوامر من رؤسائهم بالتوقّف عن تفتيش الرحلات القادمة من الإمارات، وجرى تحذيرهم من التقاط أي صورة لتلك الطائرات.

وحسب الصحيفة، فإن حكومة أبوظبي تراهن على دعم قوات حميدتي لحماية مصالحها في السودان والاستفادة من موقعه الإستراتيجي على البحر الأحمر ونهر النيل، والوصول إلى احتياطات الذهب السودانية الهائلة. علمًا أن من أهم مصالح الإمارات بالسودان مساحات شاسعة من الأراضي الفلاحية، وحصة في ميناء مخطّط له على البحر الأحمر بكلفة 6 مليارات دولار.

من اوغندا إلى تشاد

وبعد نحو شهر من ذلك، كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية (29 سبتمبر 2023)، أن أبوظبي تدير عملية سرية متقنة لدعم قوات الدعم السريع في الحرب المتصاعدة في السودان، تحت ستار إنقاذ اللاجئين.

وقالت الصحيفة في تقريرٍ لها: إن أبوظبي "تقوم بتزويدها بأسلحة قوية وطائرات بدون طيار، ومعالجة المقاتلين المصابين، ونقل الحالات الأكثر خطورة جواً إلى أحد مستشفياتها العسكرية".

ووفقاً للصحيفة، تتمركز العملية في مطار ومستشفى في بلدة نائية عبر الحدود السودانية في تشاد، حيث تهبط طائرات الشحن الإماراتية بشكل شبه يومي منذ يونيو.

وتقول إن الأدلة تشير إلى أنها تدعم قوات الدعم السريع، لافتة إلى أن الإماراتيين "يصرون على أن عمليتهم على الحدود مع السودان هي عملية إنسانية بحتة".

وتضيف: "في الواقع، تستخدم الإمارات مهمة المساعدات الخاصة بها لإخفاء دعمها العسكري لقائد قوات الدعم السريع".

وسبق أن اتهم مراقبو الأمم المتحدة أبوظبي بإرسال أسلحة، بما في ذلك طائرات مسيرة وقنابل موجهة بالليزر وعربات مدرعة، إلى الجنرال الليبي خليفة حفتر، كما سبق وأن كشفت تقارير إقليمية ودولية، حول تورط الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية، بالقيام بأنشطة مشبوهة تحت لافتة العمل الإنساني لتنفيذ مهام استخباراتية وعسكرية في اليمن منذ بدء الحرب التي يقودها التحالف السعودي الإماراتي.

اقرأ أيضاً

مناورة المساعدات الإنسانية.. كيف طوّعت أبوظبي مساعداتها الإنسانية لقطاع غزة لصالح الكيان الصهيوني؟

وثائق تكشف عن أنشطة مشبوهة لـ"الهلال الأحمر الإماراتي" باليمن تحت لافتة العمل الإنساني