الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 12:00 . "الغارديان" تكشف تعرض معتقلات رأي في السعودية للتنكيل وسوء المعاملة... المزيد
  • 11:55 . عمومية "إعمار العقارية" تبحث بند جديد بتوزيع أرباح مرحلية... المزيد
  • 11:55 . الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم يدرس دعوات منع استحواذ السعودية على نيوكاسل... المزيد
  • 10:50 . مليشيات حفتر تصفي 106 مدنياً قبل الهروب من ترهونة... المزيد
  • 10:50 . احذر.. الاقتراب من النار خطر بعد استخدام «معقم اليدين»... المزيد
  • 09:55 . حتا ينفي تعاقده مع المدافع حمد الحمادي لاعب فريق الوصل... المزيد
  • 09:39 . فرنسا تحظر احتجاجات عند السفارة الأمريكية وبرج إيفل في باريس... المزيد
  • 09:39 . النفط يصعد 5% بدعم انخفاض البطالة الأمريكية وآمال اجتماع أوبك+... المزيد
  • 09:39 . سحب دراسة رئيسية كانت تحذر من عقار هيدروكسي كلوروكين كعلاج لكورونا... المزيد
  • 09:06 . منتخبنا الوطني يواجه ماليزيا وإندونيسيا 8 و13 أكتوبر... المزيد
  • 09:05 . ليبيا.. ذعر وهروب كبير لمليشيا حفتر من سرت بعد ترهونة... المزيد
  • 08:43 . "أوبك+" تجتمع السبت لتمديد تخفيضات قياسية والحث على الامتثال... المزيد
  • 08:43 . الصحة العالمية تغير موقفها وتنصح بارتداء أقنعة الوجه في الأماكن العامة... المزيد
  • 08:30 . اليمن.. إحباط تهريب أسلحة لقوات مدعومة إماراتياً في شبوة... المزيد
  • 08:29 . بعد ترامب.. رئيس البرازيل يهدد بانسحاب بلاده من منظمة الصحة العالمية... المزيد
  • 08:05 . بازفيد: تجسس إماراتي تحت غطاء مساعدات لـ"مدينة القمار"... المزيد

لا بدّ من تعاون عالمي لمكافحة الوباء

الكـاتب : إسماعيل ياشا
تاريخ الخبر: 05-04-2020

تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد حول العالم عتبة مليون شخص، ليواصل انتشاره المخيف، كما ارتفع عدد ضحاياه إلى أكثر من 50 ألف شخص، وسط جهود كبيرة يبذلها الأطباء والعلماء والباحثون، لعلاج المصابين به، وتطوير لقاح يمكن أن يوفر الوقاية منه، بالإضافة إلى تدابير صارمة تتخذها الدول لمواجهة الوباء، وتجاوز آثاره السلبية.
العالم يواجه اليوم خطراً عابر الحدود، ويهدد هذا الخطر جميع الدول دون أن يستثني أحداً من البشر. والأوضاع في بعض الدول الغربية المتقدمة مُزرية للغاية، في ظل ارتفاع عدد الوفيات بسبب الفيروس كل يوم، وانهيار الأنظمة الصحية، وعجز المستشفيات عن استيعاب الأعداد الكبيرة من المصابين، وعدم توفّر كميات كافية من المستلزمات الطبية والمعدات الوقائية، على الرغم من أن تلك الدول كان يُشار إليها بالبنان في العلم والتقدم.
الوباء الذي ضرب الدول كافة وجميع مناحي الحياة، قد يؤدي إلى تفكك المنظمات الدولية والتكتلات الإقليمية، مثل الاتحاد الأوروبي الذي تأخر كثيراً في تقديم المساعدات المطلوبة إلى أعضائه، ما دفع الناس في إيطاليا وإسبانيا وغيرهما إلى المطالبة بالخروج منه، على غرار خروج بريطانيا، بحجة أن البقاء في الاتحاد الأوروبي الذي لم يقف إلى جانبهم في مثل هذه الظروف الحرجة لا فائدة منه.
هناك أنباء عن قرصنة المعدات والمستلزمات الطبية قامت بها بعض الدول الأوروبية، بسبب النقص الحاد في الكمامات والملابس الواقية والقفازات الطبية ومواد التعقيم. وبدأت تلك الدول تلجأ إلى الاستيلاء على شحنات طبية مرسلة إلى دول أخرى، إلا أن حالة الهستيريا هذه لا تساهم في مكافحة الوباء، بل تزيد الفوضى، وتؤدي إلى مزيد من العنصرية والأنانية والتوحش، في الوقت الذي يحتاج فيه العالم إلى التعاون والتكاتف وتضافر الجهود للتغلّب على الأزمة.
تركيا أرسلت قبل أيام إلى إيطاليا وإسبانيا مساعدات عاجلة تحتوي على معدات ومستلزمات طبية لتساعد الدولتين الأوروبيتين في مكافحة جائحة فيروس كورونا؛ لأنهما من أكثر البلدان تضرراً من الوباء. كما كتبت على صناديق المساعدات مقولة جلال الدين الرومي: «هناك الكثير من الآمال وراء اليأس، وهناك العديد من الشموس وراء الظلمة»، لتبعث الأمل في نفوس أبناء الشعبين الإيطالي والإسباني.
العالم في هذه الأيام بحاجة ماسة إلى الأمل، بدلاً من نشر الأخبار السوداوية التي يمكن أن تؤدي إلى الاستسلام لليأس والهلع، وبحاجة إلى التعاون وتكثيف الجهود المشتركة في مكافحة الوباء على مختلف الأصعدة؛ لأن الأزمة التي نعاني منها حالياً لا يمكن تجاوزها إلا من خلال تعاون الجميع في حلها، والالتزام بمتطلبات مكافحة الوباء، في ظل انتشار الفيروس، عبر أي إنسان يمكن أن ينقله دون قصد ووعي إلى العشرات والمئات.
الوضع صعب للغاية، إلا أن هناك ما يبعث الأمل في النفوس. ويتسابق العلماء في معظم دول العالم مع الزمن، ويصلون هذه الأيام ليلهم بنهارهم للتوصل إلى دواء يمكن استخدامه في علاج المصابين بفيروس كورونا المستجد، أو لقاح يوفر الوقاية منه، بالإضافة إلى الجهود المبذولة من أجل تطوير أجهزة تعقيم يؤدي استخدامها إلى تراجع سرعة انتشار الوباء. ومن المؤكد أن هذه الجهود والبحوث العلمية ستصل عاجلاً أو آجلاً إلى الحل، بإذن الله، لنعود إلى حياتنا اليومية الطبيعية.