الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 10:13 . إنتر ميلان يضم المغربي حكيمي من ريال مدريد لخمس سنوات... المزيد
  • 10:12 . دراسة: العلاج بالضوء الأحمر يساعد على تحسين البصر... المزيد
  • 10:12 . تركيا تطالب فرنسا بالاعتذار عن واقعة للسفن الحربية بالبحر المتوسط... المزيد
  • 08:04 . ميزات جديدة قادمة لهواتف "آيفون" مع وصول نظام التشغيل الجديد... المزيد
  • 08:03 . إيران تعلن عن وقوع حادث بموقع نووي "لا يشهد نشاطا"... المزيد
  • 08:03 . اتحاد الكرة الإماراتي يشكل لجنة لمراجعة سقف رواتب اللاعبين... المزيد
  • 08:03 . أسهم العقارات تنال من دبي وصعود معظم بورصات الخليج... المزيد
  • 07:01 . تكليف المدرب الوطني عبد الرحمن بإعداد قائمة أولية للأبيض... المزيد
  • 07:01 . التحالف: استهداف مخازن للصواريخ الباليستية في صنعاء... المزيد
  • 07:01 . هيئة الطوارئ والأزمات: سفر المواطنين للترفيه أو السياحة غير مسموح به... المزيد
  • 06:32 . غوتيريش لحفتر: لا يمكن حل أزمة ليبيا عسكريا... المزيد
  • 06:29 . فاو: أسعار الغذاء عالميا تسجل أول ارتفاع في 2020... المزيد
  • 04:01 . مليار يورو في ست سنوات.. برشلونة "ملك" الصفقات الفاشلة... المزيد
  • 03:59 . خبر جيد.. معظم المصابين بكورونا لن ينشروه... المزيد
  • 01:07 . موقع فرنسي: مدريد قلقة من شراء الرباط لمروحيات “أباتشي” متطورة... المزيد
  • 09:17 . بضغط من كورونا.. اقتصاد دبي ينكمش 3.5%... المزيد

هل بدأت الإمارات بدفع فاتورة التدخل في ليبيا؟

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 17-11-2014

بعد أن تم الإعلان عن اختطاف طائرة إماراتية، ثم تفجير سفارة الإمارات في العاصمة الليبية طرابلس، هل هناك توابع أخرى لدور الإمارات في الحرب بالوكالة في ليبيا؟ وهل من المتوقع أن تدفع بقية الدول الخليجية ثمن دعمها للانقلابات العسكرية بالمنطقة ومناهضتها لثورات الربيع العربي؟
كانت البداية.. عندما كشف مسؤولون أمريكيون تورط الإمارات في عملية عسكرية، ضد الثوار الليبيين الإسلاميين الذين كانوا على وشك السيطرة على طرابلس في الصيف الماضي، مشيرة إلى أن القوات المصرية ساعدت بشكل فعال الوحدات العسكرية المضادة للإسلاميين في القتال حول بنغازي شرقي ليبيا.
 وأنكر المسؤولون الإماراتيون أي دور في الغارات الجوية على طرابلس، ويتمسكون بإصرار بسردية أن بلادهم واحة استقرار وأنها لن تخاطر بإفساد الأمور من خلال التدخل في المناخات الأجنبية. «ستبقى الإمارات نموذجًا لدولة عربية طورت بنجاح وأمسكت بالمستقبل»، بينما كتب وزير الدولة للشؤون الخارجية «أنور قرقاش» في سلسلة من التغريدات، التي هاجمت أيضا الإخوان المسلمين كإرهابيين، وكذلك وسائل الإعلام القطرية لنشرها قصة ليبيا.
إلا أنه بالرغم من الإنكارات، فقد كتب المحلل السياسي الإماراتي«عبد الخالق عبد الله» في تبادل ساخن للتغريدات مع سفير قطري سابق، أن التدخل كان خطوة لمنع ظهور دولة إسلامية أخرى، وهذه المرة على حدود مصر. ليس كل الإماراتيين داعمين جدًا للغارات على ليبيا، لكن أخبرني معلق آخر: «إنه الجنون الكلي. إنه بالتأكيد ليس قرارًا يمكن أن يجمع عليه حكام الإمارات الأخرى».

أعقب ذلك احتجاز الإمارات لعدد من قادة ثوار ليبيا على خلفية تشكيل خلية "إرهابية" تهدف إلى قلب نظام الحكم– على حد وصف السلطات الإماراتية.


ثم بدأ دفع الثمن
فقد أعلنت حركة "فجر ليبيا" في الثانى عشر من الشهر الجاري، عن احتجاز طائرة إماراتية في مطار غات جنوب البلاد، مضيفة أن طاقمها يخضع للتحقيق، بعد أن تبين أنها محملة بالذخيرة.
وجاء احتجاز الطائرة، في وقت حذرت فيه قوات فجر ليبيا الدول الإقليمية من مغبَة التدخل في شؤون الدولة الداخلية، معتبرة أن هذا التدخل سيدخل المنطقة بأكملها في صراعات لا يعرف مداها.
ثم تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" منذ يومين، أنباء تفيد بعرض الإمارات على ثوار ليبيا 200 مليون دولار مقابل إرجاع الطائرة الإماراتية المحتجزة لديهم وإطلاق طاقمها.
في حين أشار ناشطون في اليوم ذاته إلى هبوط طائرة إماراتية أخرى في الأراضي الليبية لنقل قتلى وجرحى قوات حفتر بعد هزيمتهم من ثوار ليبيا.
ثم أتى حادث انفجار سيارتين ملغومتين أمام سفارتي مصر والإمارات في العاصمة الليبية طرابلس، والذي اعتبرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أنه رد فعل عنيف ضد البلدين لدورهما في حرب بالوكالة في ليبيا .
وأشارت الصحيفة إلى أن مصر والإمارات دعمتا الفصيل المضاد للإسلاميين، مشيرة إلى أن مصر والإمارات والسعودية يرون ليبيا جبهة مركزية في الصراع الإقليمي الواسع ضد قوى الإسلام السياسي، وهو القتال الذي بدأ يتصاعد منذ الانقلاب العسكري على الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي في يوليو العام الماضي.
لافتة إلى أن الجانب الذي يسيطر على طرابلس يضم الإسلاميين الأكثر اعتدالًا، وأيضًا جماعات قبلية أو إقليمية غير إسلامية تقول إنها تحارب ضد عودة استبداد القذافي، والجانب الآخر في طبرق يضم الجنود السابقين الذين كانوا موالين للقذافى، والجماعات القبلية، ويقولون: إنهم يحاربون الإرهابيين.