الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 11:03 . ضع حدا لوجباتك الشهية.. هذا ما يحدث عندما تتناول الأطعمة المصنعة والصودا... المزيد
  • 08:11 . "العربية للطيران": نتكبد خسارة بسبب انخفاض أعداد المسافرين... المزيد
  • 05:43 . إيران: هناك من يستغل انفجار بيروت لتحقيق مآرب سياسية بتحريض أجنبي... المزيد
  • 04:09 . “رسائل نارية خشنة” بين غزة وتل أبيب تنذر بمواجهة عسكرية... المزيد
  • 02:37 . اقتنصوا الفرصة.. 75% من أغنياء العالم زادت ثرواتهم بسبب كورونا... المزيد
  • 02:33 . محكمة بواشنطن تستدعي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان... المزيد
  • 11:19 . "الإنسانية في أبشع صور استغلالها".. أبوظبي تجمع عائلة يهودية وتشتت عائلات الإمارات... المزيد
  • 10:03 . بعد طردها من أبو ظبي.. طالبة قطرية تتخرج في جامعة السوربون بباريس... المزيد
  • 09:59 . عجمان ينتظر موافقة الشباب السعودي لتمديد إعارة تراولي... المزيد
  • 09:55 . الفيتامينات تحلّق في زمن «كورونا».. وأطباء يحذرون من مخاطرها... المزيد
  • 09:50 . مستأجرون في الشارقة يطالبون بالمساواة مع «الجُدد» في العقود والتسهيلات... المزيد
  • 09:43 . "توشيبا" تودع سوق الكمبيوتر المحمول إلى الأبد... المزيد
  • 09:40 . الأهلي يجتاز عقبة إنبي ويبتعد بصدارة ترتيب الدوري المصري... المزيد
  • 09:33 . تقرير: زيدان رفض عرضا مغريا لتدريب يوفنتوس قبل تعيين بيرلو... المزيد
  • 09:30 . فيروس كورونا يضرب أتلتيكو مدريد قبل مباراة لايبزيغ بدوري أبطال أوروبا... المزيد
  • 09:27 . مستشار أردوغان: يجب على لبنان التركيز على حل مشاكله بعيدا عن التدخل الخارجي... المزيد

باحثون: نصف العالم يفتقر الوصول إلى بيانات تلوث الهواء

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 13-07-2020

يفتقر نصف العالم للوصول إلى بيانات تلوث الهواء لمعالجة تهديد الصحة العامة، مما يخلق فجوة في المساءلة الحكومية بشأن أكبر تهديد بيئي للصحة العامة، حيث كشفت دراسة جديدة أن الدول في العالم النامي أقل احتمالا للوصول إلى بيانات تلوث الهواء مقارنة بالدول الأغنى.

ووفقا لما ذكرته صحيفة "إندبندنت" البريطانية، في البلدان التي تكون فيها مستويات تلوث الهواء هي الأعلى، كانت البيانات في كثير من الأحيان الأقل وصولاً.

ويؤدى تلوث الهواء الخارجي إلى 4.2 مليون حالة وفاة كل عام، والغالبية العظمى (90٪) في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

ويتنفس تسعة أشخاص من بين كل 10 أشخاص الهواء الملوث يوميًا في جميع أنحاء العالم، مما يدفع منظمة الصحة العالمية إلى وصفه بأنه أكبر خطر بيئي على الصحة.

كما أن حرق الوقود الأحفوري هو السبب الرئيسي لتلوث الهواء، وقوة دافعة في أزمة المناخ، إذ نظرت الدراسة، التي أجرتها منظمة OpenAQ غير الحكومية، في بيانات من 11000 محطة مراقبة جوية في 93 دولة لمقارنة عدد المحطات بمستويات PM2.5، وهو تلوث الجسيمات الدقيقة القاتلة المرتبط بأمراض القلب والسكتات الدماغية وسرطان الرئة وداء السكر.

ولم يجد الباحثون أي دليل على البرامج الحكومية لتوفير بيانات نوعية الهواء في 13 دولة، وقد أثر ذلك على ما مجموعه مليار شخص في دول من بينها باكستان ونيجيريا وإثيوبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وتنزانيا وكينيا.

كما أنه في لاهور بباكستان أدت المستويات الخطرة لتلوث الهواء إلى انخفاض متوسط العمر المتوقع لمدة خمس سنوات.

ووجد التقرير أنه من دون الوصول إلى البيانات الحكومية في الوقت الحقيقي، فإن الأمر متروك للمواطنين المعنيين لاستخدام أجهزة الاستشعار الشخصية لرصد مستويات التلوث.

ووجد التقرير أن ما لا يقل عن 30 حكومة تنتج بيانات في الوقت الحقيقي حول جودة الهواء، ولكنها ليست شفافة تمامًا مع المعلومات.

وهذا يؤثر على ما مجموعه 4.4 مليار شخص في دول من بينها الصين والهند وإندونيسيا والبرازيل وروسيا واليابان والفلبين وجنوب إفريقيا.

ووجد العلماء أيضا في جنوب أفريقيا أن مستويات التلوث PM 2.5 فى البلاد قد تكون أعلى بأربع مرات من تقديرات النماذج العالمية.

وقالت الدكتورة ريبيكا جارلاند، الباحثة الرئيسية في مجلس البحوث العلمية والصناعية في جنوب أفريقيا: "يوضح هذا التقرير أن هناك حاجة ماسة لزيادة المراقبة والإبلاغ المفتوح عن بيانات تلوث الهواء عبر أفريقيا، وهناك شكوك كبيرة في تأثير تلوث الهواء في أفريقيا بسبب نقص البيانات المتاحة بحرية.. تحاول النماذج العالمية سد الثغرات، لكن لا يمكن أن تصل إلى حد بعيد دون البيانات الأرضية للمقارنة".

ووفقا لما ذكرته صحيفة "إندبندنت" البريطانية، في البلدان التي تكون فيها مستويات تلوث الهواء هي الأعلى، كانت البيانات في كثير من الأحيان الأقل وصولاً.

ويؤدى تلوث الهواء الخارجي إلى 4.2 مليون حالة وفاة كل عام، والغالبية العظمى (90٪) في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

ويتنفس تسعة أشخاص من بين كل 10 أشخاص الهواء الملوث يوميًا في جميع أنحاء العالم، مما يدفع منظمة الصحة العالمية إلى وصفه بأنه أكبر خطر بيئي على الصحة.

كما أن حرق الوقود الأحفوري هو السبب الرئيسي لتلوث الهواء، وقوة دافعة في أزمة المناخ، إذ نظرت الدراسة، التي أجرتها منظمة OpenAQ غير الحكومية، في بيانات من 11000 محطة مراقبة جوية في 93 دولة لمقارنة عدد المحطات بمستويات PM2.5، وهو تلوث الجسيمات الدقيقة القاتلة المرتبط بأمراض القلب والسكتات الدماغية وسرطان الرئة وداء السكر.

ولم يجد الباحثون أي دليل على البرامج الحكومية لتوفير بيانات نوعية الهواء في 13 دولة، وقد أثر ذلك على ما مجموعه مليار شخص في دول من بينها باكستان ونيجيريا وإثيوبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وتنزانيا وكينيا.

كما أنه في لاهور بباكستان أدت المستويات الخطرة لتلوث الهواء إلى انخفاض متوسط العمر المتوقع لمدة خمس سنوات.

ووجد التقرير أنه من دون الوصول إلى البيانات الحكومية في الوقت الحقيقي، فإن الأمر متروك للمواطنين المعنيين لاستخدام أجهزة الاستشعار الشخصية لرصد مستويات التلوث.

ووجد التقرير أن ما لا يقل عن 30 حكومة تنتج بيانات في الوقت الحقيقي حول جودة الهواء، ولكنها ليست شفافة تمامًا مع المعلومات.

وهذا يؤثر على ما مجموعه 4.4 مليار شخص في دول من بينها الصين والهند وإندونيسيا والبرازيل وروسيا واليابان والفلبين وجنوب إفريقيا.

ووجد العلماء أيضا في جنوب أفريقيا أن مستويات التلوث PM 2.5 فى البلاد قد تكون أعلى بأربع مرات من تقديرات النماذج العالمية.

وقالت الدكتورة ريبيكا جارلاند، الباحثة الرئيسية في مجلس البحوث العلمية والصناعية في جنوب أفريقيا: "يوضح هذا التقرير أن هناك حاجة ماسة لزيادة المراقبة والإبلاغ المفتوح عن بيانات تلوث الهواء عبر أفريقيا، وهناك شكوك كبيرة في تأثير تلوث الهواء في أفريقيا بسبب نقص البيانات المتاحة بحرية.. تحاول النماذج العالمية سد الثغرات، لكن لا يمكن أن تصل إلى حد بعيد دون البيانات الأرضية للمقارنة".