الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 10:25 . بشار الأسد يقطع كلمته لبضع دقائق بسبب انخفاض في ضغط الدم... المزيد
  • 10:24 . الإمارات ترفع قيود الدخول المفروضة على المقيمين بسبب كورونا... المزيد
  • 08:03 . العراق يلغي زيارة وزير الدفاع التركي ويستدعي السفير للاحتجاج على هجمات... المزيد
  • 06:31 . الرئيس اليمني يغادر إلى الولايات المتحدة الأربعاء لإجراء فحوصات طبية... المزيد
  • 06:31 . وزير الخارجية الألماني: التغيير مطلوب في لبنان بعد انفجار بيروت... المزيد
  • 05:07 . إنذارات ساخنة بانفجار غزة.. إسرائيل تقصف جوا وحماس تحذر... المزيد
  • 03:42 . بزنس إنسايدر: روسيا تخطط لبناء قواعد عسكرية في ست دول أفريقية... المزيد
  • 01:40 . تقرير: أميركا لم تقيّم المخاطر على المدنيين عند بيع أسلحة للسعودية... المزيد
  • 01:37 . لا مكان لحفتر بالعملية السياسية.. مجلس نواب طرابلس يطلق مبادرة لحل الأزمة في ليبيا... المزيد
  • 01:33 . أمريكا تبرم صفقة بقيمة 1.5 مليار دولار مع شركة مودرنا لقاء 100 مليون جرعة من لقاح كورونا... المزيد
  • 01:31 . مصير دوري أبطال آسيا بعد تأجيل التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم إلى 2021... المزيد
  • 09:44 . الدولار يسجل أعلى مستوى في أسبوع بعد مدة من الخسائر... المزيد
  • 08:58 . إلهان عمر تفوز في الانتخابات التمهيدية للكونغرس... المزيد
  • 08:55 . قطر تكذب بيانا لمجلس التعاون بشأن إيران... المزيد
  • 08:50 . ماذا قالت المحكمة الأميركية في مذكرات استدعاء بن سلمان ومستشاريه في قضية الجبري؟... المزيد
  • 08:47 . قضية الشامسي.. قطر: تأييد الاستئناف لسجن المؤبد يجافي العدالة والحقائق... المزيد

قال إن الاستعمار البريطاني "رحمة".. خلفان يثير الجدل بعد إنكاره "إماراتية" الجزر المحتلة

أرشيفية
متابعات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 10-07-2020

أثار نائب قائد شرطة دبي ضاحي خلفان الجدل مجدداً على وسائل التواصل الاجتماعي، بعدما قال إن الجزر الثلاث التي تحتلها إيران حاليا “ليست إمارتية”، فضلا عن إشادته بالاستعمار البريطاني، زاعماً أنه كان “رحمة” لأنه حمى بلادنا من الأطماع الإيرانية.

وقال خلفان، على حسابه الرسمي بموقع "تويتر": "كثيرون لا يعلمون أن جزر الإمارات الثلاث احتلت أيام الانتداب البريطاني قبل قيام دولة الإمارات.. ولذلك الإخونجية يعيّرونا بالاحتلال".

وأضاف المسؤول الأمني المثير للجدل: "في تصوري أنه من رحمة الله علينا في الخليج العربي أننا كنا في مرحلة من التاريخ تحت الانتداب البريطاني".

وتابع بقوله: “تصوروا لو أننا بلا حماية بريطانية لكنا في مصيبة مع عدو فارسي له أطماع توسعية إلى الأبد”.

تدوينات خلفان الجديدة وأثارت الكثير من الرود والسخرية، ونالت موجة من الانتقادات والسخرية عبر تويتر، حيث علق أحد النشطاء قائلا “هذا دليل على أن عمر دولتكم لا يتجاوز بضع سنين. وعاملين لنا زحمة في الخريطة”.

وقال عبد العزيز البيد، في تغريدة على موقع "تويتر": إن "تبعية الأرض .. والحث على  التشبث بها والمطالبة بها لا يعد (معايرة)، الأرض لا تقل عن العرض".

فيما قال حزام الرباحي: إنه "كلام خطير جداً، كلامك يعني أن الجزر الثلاث لا تتبع الإمارات وأنها تابعة لإيران من قبل قيام الإمارات، وأن الإمارات تأسست من دون هذه الجزر، إذا كان كذلك لماذا تدعون أنها إماراتية".

من جانبه تهكم عبد الله الشهراني على كلام خلفان قائلاً: "يعني (الجزر) هدية لإيران".

أما عامر العامري فعلق بدوره: "هذا الكلام خطير وغريب، شخص برتبة وزير وكأنه يتبرأ من الجزر ويقول إيران أخذتها قبل أن تكون الإمارات العربية المتحدة، المعنى أنكم ليست عندكم نية لاسترجاعها لدولتكم، أنا كعماني وعربي أعترف أن الجزر إماراتية ومن حق الإمارات استرجاع الجزر بالتفاوض أو بالقوة".

وتساءل نواف الدهمي: "كل دولة انتهى فيها الانتداب وحصلت على الاستقلال استعادت كامل أراضيها، ولماذا أرضكم لا زالت محتلة؟".

وكتب مستخدم يُدعى خالد بسكرة “لولا وجود الانتداب البريطاني لكان أسطول القواسم القوي حاميا لساحل عمان وأجزاء من إيران الحالية (بندر عباس) وجزر الخليج. القواسم حاربوا البرتغاليين وكانوا يستطعون مواجهة التهديد الفارسي بقوتهم البحرية قبل أن تحدها وتدمرها بريطانيا”.

وعلّق مسخدم سعودي يُدعى خالد الكاشر بقوله “الي ما يفخر بقيادته ووطنه وشعبها فلا خير فيه. أعتقد أن ضاحي خلفان لا يمثل الا نفسه ويُعتبر من المخلفات الفارسية التي كانت تخدم العرب في قديم الزمان”.

ويعرف عن ضاحي خلفان تغريداته وتصريحاته المثيرة للجدل من حين إلى آخر، مثل الدعوة للتصالح مع دولة الاحتلال الإسرائيلي والاعتراف وبناء صداقة معها، بالإضافة إلى انتقاده لثورات الربيع العربي، وغير ذلك.

واحتلّت إيران الجزر الإماراتية الثلاث فجر يوم 30 نوفمبر 1971، وذلك قبل ساعات من إعلان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتقع الجزر الإماراتية، أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى، عند مدخل مضيق هرمز في الخليج العربي، وطيلة قرون ظلّت الجزر خاضعة للسيادة العربية المتمثّلة بإمارة رأس الخيمة والشارقة، واستمرت هذه السيادة حتى تاريخ انسحاب بريطانيا من منطقة الخليج العربي.

ومنذ بداية السبعينيات ودولة الإمارات تُحاول استعادة الجزر المحتلة بكل السبل والوسائل السلمية، بالمقابل ترى إيران أن الجزر جزء لا يتجزأ من ترابها وكيانها، وهي قضية غير قابلة للنقاش.

وبُذلت في هذا السياق عملية تفاوض في أبوظبي بين الطرفين عام 1992 لكنها لم تصب أي نجاح، وقام النظام السوري بوساطة مشابهة انتهت بالفشل.

جدير ذكره أن الجزر الثلاث تحظى بأهمية استراتيجية واقتصادية كبيرة لأسباب مختلفة، منها إشرافها على مضيق هرمز الذى يمر عبره يومياً 40% من النفط العالمي، وبناءً عليه "من يسيطر على هذه الجزر يتحكم بحركة الملاحة البحرية في الخليج العربي".