الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 09:42 . شركة "آبل" تعاود فتح متاجرها في دبي وأبوظبي... المزيد
  • 09:22 . عقار لسرطان الدم يظهر مؤشّرات إيجابية ضد "كوفيد 19"... المزيد
  • 09:17 . أرسنال يهزم تشارلتون 6-صفر في مباراة ودية باستاد الإمارات... المزيد
  • 09:01 . فيسبوك تقترب من دعم "الوضع المظلم" في تطبيق أندرويد... المزيد
  • 08:39 . الوفاق الليبية تعلن إسقاط "مسيرتين إماراتيتين" لحفتر في سرت... المزيد
  • 08:38 . رونالدو يصبح أول ملياردير في عالم كرة القدم... المزيد
  • 08:27 . لليوم الثاني عشر.. عشرات الآلاف يحتجون في أنحاء أمريكا ضد العنصرية... المزيد
  • 08:18 . أوبك+ يمدد اتفاق خفض الإنتاج الحالي حتى نهاية يوليو... المزيد
  • 06:35 . طرابلس: "نحن والإمارات في حرب وقطيعة" وأبوظبي تدعو لوقف "الاقتتال"... المزيد
  • 06:26 . الكويت تجمّد ممتلكات المتهم بقضية "الصندوق الماليزي"... المزيد
  • 06:20 . بايدن يهزم ترامب في استطلاع "سي إن إن"... المزيد
  • 06:15 . رئيس اتحاد علماء المسلمين يتحدث عن "محور شر عربي" أبوظبي أحد أضلاعه... المزيد
  • 06:09 . الجالية اليهودية في الإمارات تنشط على تويتر... المزيد
  • 12:00 . مصادر عسكرية: قاذفات مليشيا حفتر في ترهونة مصدرها أبوظبي... المزيد
  • 10:07 . قطر تجدد دعمها لجهود الكويت لحل الأزمة الخليجية... المزيد
  • 08:44 . حفتر يخسر قاعدة الجفرة.. قوات الوفاق تدخل سرت وتواصل التقدم شرقا... المزيد

قصة قاتل مأجور عمل لصالح إيران من دبي على صلة بعصابة مخدرات وحزب الله

متابعات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 06-04-2020

بدأت مسيرة رضوان الطاغي الإجرامية في عمر الـ14 عاماً، حين انضم لعصابة هولندية سيئة السمعة من راكبي الدراجات، تُسمى Bad Boys، وبعدها سطع نجمه في عالم الإجرام، حيث أصبح مهرب مخدرات، وفي النهاية قناصاً لحساب النظام الإيراني. 

الشبكات الاستخباراتية نجحت بعد 10 سنوات من تعقب رضوان الطاغي في العثور عليه في فيلا بإمارة دبي، التي تعتقد الشرطة الهولندية أنه يدير منها عمليات اغتيال لحساب إيران، وفق  صحيفة The Times البريطانية.

تشتبه الشرطة الهولندية تحديداً في أنَّ رضوان الطاغي هو حلقة الوصل الأساسية بين طهران ومقتل معارض إيراني قبل 4 سنوات. وهذا المعارض فر إلى هولندا وعاش متخفياً لعشرات السنوات في إحدى ضواحيها، تحت الاسم المستعار “علي معتمد”.

صدر ضد نوفل فصيح، الذي يُزعَم أنه أحد مساعدي رضوان ويعرفه شركاؤه بلقب Noffel the Belly، حكمٌ بالسجن المؤبد على خلفية مقتل “علي معتمد”. وسُجِن كذلك اثنان من أتباع الطاغي المتهمان بإطلاق النار على المعارض الإيراني لمدة 25 عاماً. ورفض الرجال الثلاثة الاعتراف بالجهة التي يعملون لحسابها، لكن بول فوغتس، الذي يكتب عن الشبكات الإجرامية في أمستردام في صحيفة Het Parool، قال إنَّ السلطات لديها بعض الشكوك. وأضاف: “تعتقد (السلطات) أنَّ إيران هي من تقف وراء كل ذلك. والوحيد الذي قد يكون لديه سبب ودافع لقتل علي معتمد هي إيران”.

شرطة دبي اعتقلت رضوان الطاغي، الذي يبلغ من العمر 42 عاماً، وينفي ارتكابه أية جرائم، في ديسمبر، وهو الآن بانتظار المحاكمة في هولندا. وشنت الشرطة سلسلة مثيرة من التحريات، التي أدت إلى مثول زملاء الطاغي المزعومين، وكشفت عن بعض التفاصيل التي لم تكن معروفة مسبقاً عن مقتل علي معتمد في ديسمبر 2015.

عاش علي معتمد، 56 عاماً، حياةً هادئة مع زوجته المهاجرة الأفغانية وابنه البالغ من العمر 17 عاماً لمدة سنوات في منزل بضاحية ألميريا في العاصمة الهولندية أمستردام، حيث عمل تقني كهرباء في شركة طاقة. 

في أحد الأيام، كان علي معتمد يسير للحاق بالحافلة إلى العمل عندما قُتِل رمياً بالرصاص على يد رجلين متشحين بالسواد. وأظهرت كاميرات المراقبة أنَّ سيارة بي إم دبليو سوداء كانت تراقب تحركاته، وعُثِر عليها لاحقاً مشتعلة على رصيف الميناء. ولم تسفر عمليات التفتيش المكثفة التي أجرتها الشرطة عن شيء: يبدو أنه عاش حياة خالية من المشكلات.

ظل لغز جريمة القتل دون حل لمدة عامين. ثم في نوفمبر 2017، قُتِل إيراني آخر يُدعى أحمد مولى نيسي، 52 عاماً، على أيدي رجال مسلحين يقودون سيارة بي إم دبليو. وهذه المرة، كان لمقتل نيسي في لاهاي دافع أوضح كثيراً، فهو زعيم لمجموعة انفصالية إيرانية منفية حظرتها الجمهورية الإسلامية الإيرانية، هي حركة النضال العربي لتحرير الأحواز.

عام 2018، بدأت الشرطة الهولندية في اعتقال مشتبه بهم في تحقيق مزدوج، في الاغتيالات الإيرانية والدور المتنامي لهولندا، بوصفها مركزاً لتهريب الكوكايين من أمريكا اللاتينية إلى أوروبا عبر إفريقيا. وتبيَّن أنَّ أنور بوتشيا ومورئو مينسو هما من أطلقا الرصاص على معتمد، لكن الشرطة الهولندية كانت مهتمة أكثر بزعيمهما نوفل فصيح. إذ يُقال إن له روابط مباشرة مع بارون المخدرات التشيلي الهولندي ريتشارد فيغا. وقيل إنَّ فيغا بدوره يرتبط بعلاقات مع ميليشيات حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران، التي تتهمها الولايات المتحدة وحلفاؤها بأنَّ جزءاً من تمويلها يأتي عن طريق المخدرات.

إلى جانب الضحيتين اللذين اغتيلا في هولندا، تتهم الدنمارك إيران بتدبير مؤامرة لقتل ثلاثة أعضاء في الحركة التي يتزعمها نيسي في سبتمبر 2018، في حين تقول فرنسا إنَّ طهران خططت لمحاولة تفجير اجتماع للمعارضة الإيرانية في باريس.

لم تصدر إدانات بحق الطاغي إلى الآن في أي من الاغتيالات المرتبطة بإيران. ولا يزال لدى السلطات بعض الشكوك حول من تقع عليه المسؤولية النهائية. لكن وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك صرَّح العام الماضي قائلاً: “ستُحاسب إيران”. بحسب "عربي بوست".