الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 10:16 . اليمن.. مصرع 9 بينهم 5 أطفال في سيول وأمطار بحضرموت... المزيد
  • 10:16 . حفتر يصل القاهرة الأربعاء للتباحث حول الأوضاع في ليبيا... المزيد
  • 07:39 . الدوري الإسباني يعلن جدول مبارياته مع اقتراب استئناف الموسم... المزيد
  • 06:52 . استطلاع رأي: مظم الأمريكيين يتعاطفون مع الاحتجاجات ويرفضون رد فعل ترامب... المزيد
  • 06:51 . رئيس وزراء الكويت: آمال حل الخلاف الخليجي أكبر مما كانت عليه... المزيد
  • 06:51 . بورصات الخليج تغلق متباينة وسط تضارب أنباء حول اجتماع نفطي... المزيد
  • 06:20 . دراسة تحذّر الأصحاء من تناول الأسبرين يومياً... المزيد
  • 06:18 . أبوظبي تدرس اللجوء إلى أسواق الدين لحماية ماليتها من تأثير انخفاض النفط... المزيد
  • 04:12 . "أوكسفام" تطالب المجتمع الدولي بوقف بيع الأسلحة للسعودية... المزيد
  • 01:55 . الجيش الليبي يعلن رسميا انطلاق عملية تحرير مطار طرابلس... المزيد
  • 12:08 . قطر: أرسلنا مساعدات إلى 21 دولة لمكافحة كورونا رغم الحصار.. ولا رابح في الأزمة الخليجية... المزيد
  • 09:35 . السعودية.. تحويلات الوافدين إلى الخارج تتراجع 20%... المزيد
  • 09:22 . برلمان الكويت يستأنف جلساته 16 يونيو وأزمة كورونا بالمقدمة... المزيد
  • 09:19 . خطوة واحدة تفصل رابطة المحترفين عن إعلان إلغاء بطولة الدوري... المزيد
  • 09:15 . 4 أعوام على رحيل مكافح العنصرية وأسطورة الملاكمة.. محمد علي كلاي... المزيد
  • 08:52 . بنوك تشترط رسوم معاملة وتأميناً وضريبة لإعادة جدولة القروض... المزيد

لوموند: موجة الصدمة.. هل يؤدي كورونا إلى زعزعة أنظمة الحكم في أفريقيا؟

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 05-04-2020

قالت صحيفة لوموند الفرنسية إن مذكرة بحثية من مؤسسة الفكر بوزارة الخارجية الفرنسية حذرت من "موجة الصدمة" التي قد يحدثها وباء كورونا (كوفيد-19) في الدول الأفريقية الضعيفة سياسيا واقتصاديا، مما يؤدي إلى "زعزعة استقرار" أفريقيا.

وفي تقرير مشترك بقلم فريديريك بوبين وجوان تيلوين، قالت الصحيفة إن الباحثين والدبلوماسيين في مركز التحليل والتنبؤ والإستراتيجية، وهو أداة تفكير بوزارة الخارجية الفرنسية، قد حذروا الجهاز التنفيذي في بلدهم من خطر "زعزعة الاستقرار الدائم" في أفريقيا، حيث يمكن للوباء "تضخيم عوامل أزمة المجتمعات والدول"، خاصة في البلدان الأفريقية الهشة وتلك القوية ظاهريا.

وتدخل المذكرة في إطار جهد تفكير شامل حول الجغرافيا السياسية لوباء ما بعد كورونا بعنوان "تأثير البانغولين: العاصفة القادمة إلى إفريقيا؟"، وجاء فيها أن "موجة الصدمة القادمة من كوفيد-19 يمكن أن تكون بمثابة ضربة كبيرة لأجهزة الدولة في أفريقيا".

وقد أكدت وزارة الخارجية الفرنسية أن "المذكرات الصادرة عن مركز التحليل والتنبؤ لا تخدم سوى تغذية النقاش الداخلي حول مجمل السياسة الخارجية بطريقة حرة، وأنها "لا تمثل بحال من الأحوال موقف وزارة الخارجية" الفرنسية.

وقال التقرير إن أزمة كورونا لم تستفحل بعد في أفريقيا، حيث تم رسميا تسجيل 7028 حالة إصابة و284 حالة وفاة حتى يوم 3 أبريل الحالي، إلا أن كوفيد-19 يمكن أن يصبح "فيروسا سياسيا"، خاصة عندما "تثبت الدولة هناك عدم قدرتها على حماية سكانها"، في إشارة إلى بعض الدول الفرنكوفونية الضعيفة اقتصاديا وغير المستقرة سياسيا.

وفاة السياسي رقم صفر

وضربت الورقة مثالا بوفاة "شخصية قد يؤجج موتها النزاع، سواء كانت تنتمي إلى النظام القائم أو إلى المعارضة"، حيث "يمكن أن تؤدي إصابة زعيم مسن ويعاني من أمراض أخرى إلى عواقب وخيمة، وتفرض الاصطفاف بسرعة من أجل إنهاء نظام أو الدخول في مرحلة انتقالية".

وقالت الصحيفة إن مثل هذه الحالة "غير مواتية" لبعض الدول الهشة أو ذات السياسات العامة الفاشلة كدول في الساحل ووسط أفريقيا، حيث "يمكن أن يشكل مثل هذه الأزمة المرحلة النهائية من المحاكمة الشعبية للدولة التي فشلت في الاستجابة للأزمات الاقتصادية والسياسية والأمنية".

ووفقا للمحللين، فإن إجراءات الحجر الصحي التي تفرضها السلطات ويصعب الحفاظ عليها على مدى أسابيع عديدة، قد تؤدي إلى انهيار اقتصاداتها التي تعتمد إلى حد كبير على الشركاء الغربيين والمساعدات التنموية المعرضة للنهب، مما "سيقوض التوازن الهش للاقتصاد غير الرسمي الضروري للحفاظ على العقد الاجتماعي".

أما بالنسبة للدول المنتجة للنفط في أفريقيا الوسطى الناطقة بالفرنسية، فإن انخفاض سعر البرميل إلى جانب الانخفاض الحاد في الإنتاج قد يؤدي إلى نقص البنزين والطاقة والمواد الضرورية الأساسية.

ذعر حضري

وقالت الصحيفة إن مثل هذا المناخ المشبع بالقلق من شأنه أن يؤدي إلى احتجاجات شعبية تهاجم شرعية السلطات المستبدة والفاسدة، وبالتالي ظهور "الذعر الحضري" مدعوما بصعود "المؤسسات السياسية الشعبوية" التي تنخرط في "التلاعب بالمشاعر الشعبية"، لا سيما لدى "الطبقات المتوسطة التي تعاني من السقوط".

واستدل خبراء الخارجية الفرنسية على قوة هذا الاحتمال بأن "أطروحات المؤامرة بدأت بالفعل في الازدهار، داعمة المعلومات الخاطئة ومشاركة في فقدان السيطرة على الرأي العام".

ولمواجهة ذلك، يوصي مركز التحليل والتنبؤ والإستراتيجية باستباق هذه التغييرات المحتملة بالتعامل مع أربعة أنواع من القوى، أولها السلطات الدينية ذات المصداقية التي يمكنها الوقوف في وجه مشاريع الإنجيليين في ما يسمى بكنائس "الصحوة" من جهة، والأشكال الأكثر ثورة بين الحركات السياسية الإسلامية، من جهة أخرى.

ومن بين هذه القوى، يجب أن يحظى الشتات ثم الفنانون الشعبيون المحليون الموصوفون بأنهم "سلطات أخلاقية ذات مصداقية تشكل الرأي العام" باهتمام باريس الكامل في جهدها لتجديد محاوريها، كما يجب أن يحظى بالاهتمام نفسه رجال الأعمال "المقاولين المساهمين في الاقتصاد ورجال الأعمال النيوليبراليين".

وفي مواجهة السلطات السياسية التي فقدت مصداقيتها، يوصي المحللون "بالمساهمة بشكل عاجل في ظهور أشكال أخرى من السلطة الأفريقية ذات المصداقية لمخاطبة الناس من أجل مواجهة المسؤوليات المترتبة على الأزمة السياسية التي ستنشأ من صدمة كوفيد-19 في أفريقيا".

وقالت الصحيفة إن النقاش امتد بين المثقفين حول رؤيتهم للأزمة، فكتب الفيلسوف الكاميروني أخيل مبمبي على صفحته في فيسبوك أن "معظم الأنظمة الاستبدادية في أفريقيا غالبا ما تستخدم الفوضى كواحدة من أكثر الينابيع فعالية لبقائها"، وتساءل هل سيستخدمون هذه المرة أيضا الموت الجماعي للبقاء في السلطة بعد استخدامهم للاضطرابات فترة طويلة؟".

وأضاف مبمبي "أن الفيروس مع ذلك إذا فرض إغلاق آبار النفط وعجل بالأزمة المالية، سوف نواجهه بكل تطرف ما لم يكن في الحسبان منذ إنهاء الاستعمار"، وهو "العاصفة القادمة" التي تنذر بها مذكرة المركز الفرنسي.