تقرير أممي يكشف عن شركات مرتبطة بالمستوطنات الإسرائيلية

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 13-02-2020

كشفت الأمم المتحدة، "قائمة سوداء" لـ 112 شركة تعمل في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية والقدس الشرقية وهضبة الجولان المحتلة، وفق إعلام عبري.

وقالت قناة "كان" العبرية الرسمية، إن القائمة التي أصدرتها المفوضية السامية لحقوق الإنسان تشمل 94 شركة إسرائيلية و18 شركة من ست دول أخرى.

ومن بين الشركات المدرجة بـ"القائمة السوداء" جميع الشركات المصرفية، وشركات الهواتف المحمولة، وشركة البناء الإسرائيلية "أشتروم"، وشركة الاتصالات "بيزك"، وشركة التكنولوجيا "ماتريكس".

كما تضم القائمة شركة "بوكينج كوم" الهولندية، الخاصة بحجز الغرف والفنادق عبر الإنترنت، والشركات الأمريكية الناشطة في مجال السياحة: "تريب أدفايزر"، و"إير بي إن بي"، و"إكسبيديا".

من جانبه، علق وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، على نشر "القائمة السوداء" زاعما أن "بيان المفوضية، رضوخ مخجل لضغوط دول ومنظمات تريد الإضرار بإسرائيل"، بحسب المصدر ذاته.

وفي مارس 2019، أعلنت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، تأجيل نشر "القائمة السوداء" للشركات العاملة بالمستوطنات أو المتعاونة معها، بعد ضغوط مارستها الولايات المتحدة وإسرائيل على المفوضية، بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية.

وفي نوفمبر الماضي، أقرت المحكمة العليا للاتحاد الأوروبي، قانونية وسم البضائع الإسرائيلية التي تنتج في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة أو الجولان السوري المحتل، والتي يتم تصديرها إلى دول الاتحاد الأوروبي.

ويعتبر المجتمع الدولي بأغلبية ساحقة المستوطنات غير شرعية، ويستند إلى اتفاقية جنيف الرابعة، التي تمنع سلطة الاحتلال من نقل إسرائيليين إلى الأراضي المحتلة. –

نتنياهو ما ورد في تقرير الأمم المتحدة

من جهته، ندد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتقرير للأمم المتحدة طال تأخيره يضم قائمة بالشركات التي لها علاقات تجارية مع مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

وقال نتنياهو في بيان إن ”مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة هيئة متحيزة وغير مؤثرة. فبدلا من أن يتعامل مع قضايا حقوق الإنسان، يحاول هذا المجلس تشويه سمعة إسرائيل. نرفض بأشد العبارات وباشمئزاز أي محاولة من هذا القبيل“.

فلسطين تهدد بمقاضاة الشركات المذكورة

بدورة، هدد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية يوم الأربعاء باتخاذ إجراء قانوني أمام مؤسسات دولية ضد الشركات المذكورة في تقرير الأمم المتحدة الذي يقول إن لها علاقات تجارية مع مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

وقال اشتية في صفحته على فيسبوك ”نطالب الشركات بإغلاق مقارها وفروعها في المستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية والتي تخالف بوجودها القوانين الدولية والقرارات الأممية، على الفور‪“.

المقاومة ترحب بالتقرير الأممي

ورحبت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بالقرار الاممي الذي أدان شركات المستوطنات الإسرائيلية، معتبرة ذلك "خطوة في الاتجاه الصحيح على طريق عزل الكيان ومحاصرته".

جاء ذلك في بيان للحركة، تعليقًا على نشر الأمم المتحدة، "قائمة سوداء" لشركات تعمل في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية والقدس الشرقية وهضبة الجولان المحتلة.

وقالت: "نرحب بتلك الخطوة التي تعتبر بالاتجاه الصحيح على طريق عزل هذا الكيان العنصري ومحاصرته، وصولا لمحاكمته على جرائمه بحق شعبنا، وبمقدمتها جريمة التطهير العرقي بطرد الفلسطينيين من أراضيهم لبناء مزيد من المستوطنات".

وأضافت: " نتوقع من الأمم المتحدة وضع إجراءات قانونية محددة لملاحقة هذه الشركات ومَن يتعاون معها".

وتابعت: "نتطلع لمزيد من الخطوات الحقيقية من المجتمع الدولي؛ لحماية حقوق شعبنا الثابتة والعادلة".

واستطردت "خاصة في هذه المرحلة التي تتعرض فيها القضية الفلسطينية لخطر شديد بسبب صفقة القرن(المزعومة) التي تمثل تزويرا للتاريخ وتعديا على حقوق شعبنا في أرضه ومقدساته".

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 13-02-2020

مواضيع ذات صلة