الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 08:22 . طبيب بارز: فيروس كورونا فقد قوته واختفى إكلينيكيًّا من إيطاليا... المزيد
  • 11:16 . تحذير سعودي بشأن معقم لليدين صنع بالإمارات... المزيد
  • 11:13 . قبرص تتعهد بتكاليف رحلة أي سائح يصاب على أراضيها بكورونا... المزيد
  • 11:09 . عودة الدوري الإسباني في 11 يونيو بدربي الأندلس.. وهذه مواعيد مباريات مدريد وبرشلونة... المزيد
  • 07:16 . طائرات مجهولة تقتل 19 عنصرا من «الميليشيات الإيرانية» في البوكمال... المزيد
  • 07:13 . بعد 7 أشهر.. إيران تقر بمقتل 230 شخصا في “احتجاجات الوقود”... المزيد
  • 07:10 . قطر توافق على تعيين أول سفير للسودان بعد الثورة... المزيد
  • 07:08 . مع تخفيف القيود.. صعود شبه جماعي لبورصات الخليج... المزيد
  • 07:04 . 775 مواطناً عاملاً في الجمعيات التعاونية بنسبة 5.9%... المزيد
  • 07:01 . الحمادي تنازل عن نصف مليون درهم أملاً في مقعد أساسي.. واكتفى بـ 4 لقاءات فقط... المزيد
  • 06:59 . محمد بن راشد يعتمد قانون حماية البيانات لمركز دبي المالي العالمي... المزيد
  • 06:55 . ضغوط أميركية وأوروبية متزايدة لإطلاق سراح أمير سعودي مسجون... المزيد
  • 06:50 . سن 30 عاما وما فوق.. أعلى اللاعبين قيمة سوقية في العالم... المزيد
  • 06:48 . "جرائم حرب".. الخارجية الليبية تدين هجمات حفتر وقوات الوفاق تعزز مواقعها بغريان... المزيد
  • 06:44 . اجتمعت عليهم التكنولوجيا وكورونا.. مايكروسوفت تستبدل بالذكاء الاصطناعي الصحفيين... المزيد
  • 06:42 . المعتقلون في الإمارات يواجهون معاناة السجن وكورونا... المزيد

هل تؤدي سياسة أبوظبي إلى تفكيك مجلس التعاون؟

خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 07-12-2015


يوم التاسع من الشهر الجاري (ديسمبر) يعقد المجلس الأعلى لدول مجلس التعاون الخليجي اجتماعه على مستوى زعماء الدول، في اجتماع وصفه مراقبون بأنه قد يكون الأكثر حساسية والأكثر خطراً على استمرار اجتماعه، بسبب شدة الخلافات في الكثير من القضايا العربية والدولية، والتي تشكل في بعضها ملفات استراتيجية.

الإجماع في تحليل القمة المقبلة ركز على موقف أبوظبي من القضايا السورية واليمنية والليبية والعراقية والإيرانية، في حين كانت القضية الأهم هي القضية المصرية، وكما يبدو هناك محاور عدة في مجلس التعاون الخليجي، واختلافات حادة وواضحة في طبيعة التعامل مع هذه الملفات، لا سيما وأن بعض الدول تعتبر مواقفها في هذه القضايا أمور حساسة، ولا يمكن التراجع عنها.

وقد يكون من أهم المواقف التي استجدت هي موقف أبوظبي من تركيا ورسيا، فالتصريح الناري الذي أطلعه وزير الخارجية عبد الله بن زايد والذي وصف فيه قيام أنقرة بإسقاط الطائرة الروسية الحربية التي اخترقت مجالها الجوي، بأنها "عملية إرهابية"، شكّل حالة من الصدمة الخليجية، كونه يكشف عن أزمة مستمرة بين البلدين على نار هادئة منذ استلام حزب العدالة والتنمية الحكم في تركيا.

الموقف ذاته يكشف أيضاً عن خلاف حاد ما بين الإمارات والسعودية بشأن سوريا، فموقف أبوظبي "الداعم" لروسيا في تدخلها بالشأن السوري يخالف تماماً موقف الرياض، بل تعتبر نفسها في مواجهة عسكرية باردة مع موسكو، والتي تساند بشار الأسد بقوة عسكرية وسياسية معاكسة للموقف السعودي والقطري على وجه الخصوص.

عودة إلى تحليل المختصين بالشأن السياسي الخليجي، والذي ورد في سلسلة مقالات وتغريدات خلال الأيام الأخيرة، فإن القمة الخليجية المقبلة قد تكون "أسوأ قمة"، بل ويذهب بعضهم إلى التحذير من احتمال تفكك مجلس التعاون بسبب هذه الخلافات، خصوصاً أن أبوظبي تصر بشكل لافت على مواقفها، وترفض التراجع عنها.

وقد يكون من بين الأسباب التي تدفع هؤلاء المحللين لهذا التشاؤم، هو حجم تدخل أبوظبي العسكري والأمني في الكثير من الملفات، بشكل يخالف التفاهمات والاتفاقات المجمع عليها في دول مجلس التعاون، والتي تؤثر في محصلتها بالأوضاع في دول المجلس.

وإضافة إلى ذلك؛ فإن التحالف بين السعودية وتركيا وقطر يشكل أحد نقاط الخلاف، خصوصاً مع أبوظبي، وقد يفرض هذا التحالف خيارات صعبة على دول مجلس التعاون، وقد يؤدي إلى انسحاب دول أو أكثر منه احتجاجاً عليه، لا سميا وأنه يشكل تحالفاً عسكرياً واقتصادياً كبيراً.

وبحسب ما هو مقرر؛ فإن أبرز الملفات التي ستتناولها القمة المرتقبة في الرياض هي الملف السوري واليمني والعراقي، والتهديدات الداخلية والخارجية لدول المجلس، بالإضافة إلى العلاقة مع إيران التي أصبحت مصدر تهديد لأمن المنطقة كلها، في الوقت الذي مازالت فيه العلاقات بين الإمارات وإيران تشهد حالة من التوافق الاقتصادي والتبادل التجاري بالرغم من وجود ثلاث جزء إماراتية تحت الاحتلال الإيراني.