الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 08:22 . طبيب بارز: فيروس كورونا فقد قوته واختفى إكلينيكيًّا من إيطاليا... المزيد
  • 11:16 . تحذير سعودي بشأن معقم لليدين صنع بالإمارات... المزيد
  • 11:13 . قبرص تتعهد بتكاليف رحلة أي سائح يصاب على أراضيها بكورونا... المزيد
  • 11:09 . عودة الدوري الإسباني في 11 يونيو بدربي الأندلس.. وهذه مواعيد مباريات مدريد وبرشلونة... المزيد
  • 07:16 . طائرات مجهولة تقتل 19 عنصرا من «الميليشيات الإيرانية» في البوكمال... المزيد
  • 07:13 . بعد 7 أشهر.. إيران تقر بمقتل 230 شخصا في “احتجاجات الوقود”... المزيد
  • 07:10 . قطر توافق على تعيين أول سفير للسودان بعد الثورة... المزيد
  • 07:08 . مع تخفيف القيود.. صعود شبه جماعي لبورصات الخليج... المزيد
  • 07:04 . 775 مواطناً عاملاً في الجمعيات التعاونية بنسبة 5.9%... المزيد
  • 07:01 . الحمادي تنازل عن نصف مليون درهم أملاً في مقعد أساسي.. واكتفى بـ 4 لقاءات فقط... المزيد
  • 06:59 . محمد بن راشد يعتمد قانون حماية البيانات لمركز دبي المالي العالمي... المزيد
  • 06:55 . ضغوط أميركية وأوروبية متزايدة لإطلاق سراح أمير سعودي مسجون... المزيد
  • 06:50 . سن 30 عاما وما فوق.. أعلى اللاعبين قيمة سوقية في العالم... المزيد
  • 06:48 . "جرائم حرب".. الخارجية الليبية تدين هجمات حفتر وقوات الوفاق تعزز مواقعها بغريان... المزيد
  • 06:44 . اجتمعت عليهم التكنولوجيا وكورونا.. مايكروسوفت تستبدل بالذكاء الاصطناعي الصحفيين... المزيد
  • 06:42 . المعتقلون في الإمارات يواجهون معاناة السجن وكورونا... المزيد

لماذا يصوم المسلمون يوم عاشوراء؟

دبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 02-11-2014

يشعر المسلمون برباط العقيدة مهما كانت فواصل الزمن، وكما تجاوز المؤمنون من قوم موسى عليه السلام المحنة، كذلك يحرص المسلمون على تجاوزها في كل عصر وملة، وكما صام موسى يوم عاشوراء من شهر الله المحرم شكراً لله على النصر للمؤمنين، صامه محمد صلى الله عليه وسلم والمؤمنون، ولا يزال المسلمون يتواصون بسنة محمد صلى الله عليه وسلم بصيام هذا اليوم، ويرجون بره وفضله.
فعرف المسلمون لهذا اليوم قدره، وسارعوا فيه إلى الطاعة وطلب المغفرة، ومخالفة اليهود، وذلك بصيام يوماً قبله أو يوماً بعده، فذلك أكمل مراتب الصيام كما يقول العارفون من المسلمين.
فلشهر الله المحرم أفضلية وأفضله اليومُ العاشر منه، ولهذا اليوم تاريخٌ سابق، له شأن عظيم، فهو يوم من أيام الله المشهودة، حيث أنه يرتبط بدعوة موسى بن عمران كليم الرحمن، ذلك أن الله تعالى قصَّ علينا نبأَ هذا النبي الكريم منذ ولادته إلى أن بعثه الله داعيا لفرعون، يدعوه إلى الله وإلى عبادته، موسى بن عمران كليم الرحمن أحد أولي العزم من الرسل الذين قال الله فيهم: (فَٱصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُواْ ٱلْعَزْمِ مِنَ ٱلرُّسُلِ) [الأحقاف:35].
ولما أنجى الله موسى وأغرق فرعونَ صام موسى عليه السلام يومَ العاشر من محرم شكراً لله على نعمته وفضله عليه بإنجائه وقومه وإغراق فرعونَ وقومه، صامه موسى عليه السلام، وتلقته الجاهلية من أهل الكتاب، فكانت قريشٌ تصومه في جاهليتها، وكان النبي يصومه معهم، قالت عائشة رضي الله عنها: "كان يوم عاشوراء تصومه قريش في الجاهلية، فلما قدم المدينة صامه وأمر بصيامه، فلما فرض رمضان ترك يوم عاشوراء، فمن شاء صامه، ومن شاء تركه". متفق عليه.
وتفيد الروايات أنه لما قدم الرسول المدينةَ مهاجراً، واليهود إذ ذاك بها، فوجدهم يصومون اليوم العاشر، سألهم: ما سبب الصيام؟ قالوا: يومٌ أنجى الله فيه موسى ومن معه، وأغرق فرعونَ ومن معه، فصامه موسى شكراً لله، فنحن نصوم، قال لهم النبي عليه الصلاة والسلام: (نحن أحق وأولى بموسى منكم) فصامه محمدٌ شكراً لله على ما منحه موسى عليه السلام، صامه وأمر الناس بصيامه، وأرسل إلى قرى الأنصار: (من أصبح صائماً فليتمَّ صومَه، ومن أكل فليتمَّ بقيةَ يومه)، فلما افتُرض رمضان أخبرهم أن من شاء صام، ومن شاء لم يصم، لكنه رغَّبنا في صيامه، يقول عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: ما رأيت رسول الله يصوم يوماً يتحرَّى فضلَه على الأيام من هذا اليوم، يعني يوم عاشوراء، وهذا الشهر يعني شهر رمضان. وقال أبو قتادة: قال رسول الله: ((صوم يوم عاشوراء أحتسبُ على الله أن يكفر سنةً ماضية)). وهذا من فضل الله علينا أن أعطانا بصيام يوم واحد تكفير ذنوب سنة كاملة، والله ذو الفضل العظيم.
صام النبي صلى الله عليه وسلم تسعَ سنين، صامَ عاشوراء، وفي العام الأخير قال: (لئن عشتُ إلى قابل لأصومنَّ التاسعَ)، يعني مع العاشر، وتوفي النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يصومه، وقال لنا: (صوموا يوماً قبله، أو يوماً بعده، خالفوا اليهود)، ولذا قال الشافعي وأصحابه وأحمد وإسحاق وآخرون: يستحب صوم التاسع والعاشر جميعا; لأن النبي صلى الله عليه وسلم صام العاشر، ونوى صيام التاسع. وقال بعض العلماء: ولعل السبب في صوم التاسع مع العاشر ألا يتشبه باليهود في إفراد العاشر.
وعلى هذا فصيام عاشوراء على ثلاث مراتب:
1-    صوم التاسع والعاشر والحادي عشر.
2-    صوم التاسع والعاشر.
3-    صوم العاشر وحده.
وصوم عاشوراء وإن لم يعد واجباً فهو مما ينبغي الحرص عليه غاية الحرص، وذلك لما يأتي:
1-    صيامه يكفر السنة الماضية: ففي صحيح مسلم أن رجلا سأل رسول الله عن صيام عاشوراء فقال: (أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله).
2-    تحري الرسول صلى الله عليه وسلم صيام هذا اليوم: روى ابن عباس قال: (ما رأيت النبي يتحرى صوم يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم يوم عاشوراء) [البخاري]. وعنه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ليس ليوم فضل على يوم في الصيام إلا شهر رمضان ويوم عاشوراء) رواه الطبراني في الكبير بسند رجاله ثقات.
3-    وقوع هذا اليوم في شهر الله المحرم الذي يسن صيامه: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أفضل الصيام بعد صيام رمضان شهر الله المحرم) رواه الترمذي وقال: حديث حسن.