أحدث الأخبار
  • 06:43 . ارتفاع شهداء الحرب الإسرائيلية على غزة إلى 37 ألفا و372... المزيد
  • 03:09 . حكام الإمارات يؤدون صلاة عيد الأضحى ويستقبلون المهنئين... المزيد
  • 10:07 . إسبانيا تسحق كرواتيا وإيطاليا تهزم ألبانيا في يورو 2024... المزيد
  • 10:02 . حكومة غزة: الاحتلال يحرم شعبنا من العيد بمنع إدخال الأضاحي... المزيد
  • 09:57 . عبدالله بن زايد ونظيره الإيراني يبحثان هاتفيا العلاقات الثنائية بين البلدين... المزيد
  • 09:54 . رئيس الدولة يهنئ المواطنين والشعوب العربية والإسلامية بعيد الأضحى المبارك... المزيد
  • 12:01 . إسبانيا تقسو على كرواتيا في افتتاح مشوارها بيورو 2024... المزيد
  • 12:00 . حجاج بيت الله الحرام ينفرون إلى مزدلفة بعد الوقوف بعرفات... المزيد
  • 11:57 . تبادل سجناء بين السويد وإيران بوساطة عمّانية... المزيد
  • 05:49 . "القسام" تعلن قتل وإصابة جنود إسرائيليين في "كمين مركب" برفح... المزيد
  • 05:49 . خطيب عرفة: أهل فلسطين في "أذى عدو سفك الدماء ومنع احتياجاتهم"... المزيد
  • 04:09 . الخارجية الأمريكية حول زيارة حقاني للإمارات: نتواصل مع الشركاء لمعرفة كيفية التعامل مع حركة طالبان... المزيد
  • 11:57 . أبو عبيدة يدعو حجاج بيت الله لتذكر إخوانهم في غزة وفلسطين بدعواتهم... المزيد
  • 11:29 . مع قرب حلول عيد الأضحى.. ما علامات فساد لحم الأضحية؟... المزيد
  • 11:21 . تقرير: أبوظبي ضمن موردي قطع الطائرات بدون طيار لإيران رغم العقوبات... المزيد
  • 11:00 . الجيش الأميركي يدمر سبع رادارات باليمن وفقدان بحار بسفينة هاجمها الحوثيون... المزيد

بوينغ تسعى للفوز بصفقة سعودية جديدة تصل إلى ثمانية مليارات دولار

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 29-05-2023

تسعى شركة بوينغ للحصول على ثاني صفقة كبرى لها في السعودية، العام الجاري، حيث تجري شركة صناعة الطائرات الأميركية محادثات لبيع ما لا يقل عن 150 من طائراتها 737 ماكس لبدء تشغيل شركة "طيران الرياض"، وفقا لتقرير لوكالة "بلومبرغ".

وقال أشخاص مطلعون للوكالة، طلبوا عدم الكشف عن هويتهم، إن شركة الطيران الجديدة، المملوكة لصندوق الثروة السيادي السعودي، تسعى لشراء ما بين 300 و 400 طائرة ذات ممر واحد.

ووفقا لـ"بلومبرغ"، شملت الصفقة السابقة طائرات "بوينغ 787 دريملاينر" الأكبر حجماً للتعامل مع الرحلات طويلة المدى لشركة طيران الرياض.

وبالمعدل الحالي البالغ 53 مليون دولار لطائرة "ماكس 8"، ستُقدر قيمة طلبية 150 طائرة بحوالي 8 مليارات دولار، بناءً على تقديرات القيمة السوقية التي جمعتها شركة "أسيند باي سيريم" ونقلتها "بلومبرغ".

لكن الوكالة نقلت عن بعض الأشخاص قولهم إن المحادثات معقدة، إذ لا تزال بيانات التوقيت وهيكل الطائرات في حالة تغير مستمر، وقد تسعى شركة "إيرباص أسي إي" أيضًا للحصول على جزء من الصفقة.

وأضافوا أن المفاوضات مستمرة، مع إعلان محتمل في معرض باريس الجوي، في منتصف يونيو القادم، رغم عدم اتخاذ أي قرار حتى الآن.

وامتنع متحدث باسم بوينغ عن التعليق لـ"بلومبرغ"، وكذلك فعل ممثلون في طيران الرياض وصندوق الاستثمارات العامة السعودي، وفقا للتقرير الذي نقله موقع "الحرة" إلى العربية.

وفوز بوينغ بهذه الصفقة، ترى الوكالة أنه سيمنح الشركة ميزة كبيرة في سوق خليجية مهيأة للنمو، إذ يُركز ولي عهد السعودية، محمد بن سلمان، على تنشيط السياحة في المملكة، وعلى بناء منافس لشركات الطيران الإماراتية والقطرية.

واعتمدت السعودية استراتيجية لقطاع الطيران تقوم على التوسع بشكل كبير للحصول على حصة من السوق الذي تهيمن عليه شركات ضخمة في دول خليجية أخرى، وأعلنت في هذا الإطار إطلاق شركة طيران وطنية جديدة وعن طلبية كبيرة لشراء طائرات "بوينغ"، وفق وكالة "فرانس برس".

ويندرج المشروع في إطار محاولات المملكة التي كانت مغلقة لعقود، للتحول إلى مركز جذب لقطاعي الأعمال والسياحة، لكن خبراء في قطاع الطيران يرون أن نجاحها في مجال الطيران بالتحديد غير مضمون، رغم الدعم الرسمي الكبير.

وفي وقت سابق من مارس الماضي، أطلق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للمملكة، رسميا شركة "طيران الرياض" التي تهدف إلى تحويل عاصمة السعودية إلى "بوابة إلى العالم"، على حد تعبير وسائل إعلام حكومية.

وبعد يومين فقط، أعلن مسؤولون أن شركتي "طيران الرياض" و"الخطوط السعودية"، الناقل الوطني الحالي للمملكة ومقرها في جدة، ستشتريان 78 طائرة "بوينغ" من طراز "787 دريملاينر" المخصصة للمسافات الطويلة.

وتشكل الصفقة التي قدر البيت الأبيض قيمتها بـ37 مليار دولار ويمكن أن تصل لاحقا إلى 121 طائرة، خامس أكبر صفقة من حيث القيمة التجارية في تاريخ "بوينغ".

وأكد الرئيس التنفيذي لشركة "طيران الرياض"، توني دوغلاس، لوكالة "فرانس برس" أن الشركة ستخدم الأسواق الدولية والإقليمية والمحلية، ما يضعها في منافسة مباشرة مع شركتي "طيران الإمارات" و"الخطوط الجوية القطرية".

وفي نوفمبر الماضي، أُعلن عن خطط لمطار جديد في الرياض من المقرر أن يستوعب 120 مليون مسافر سنويا بحلول عام 2030، في مقابل نحو 35 مليونا اليوم.

وصرح وزير المالية السعودي، محمد الجدعان، لوكالة "فرانس برس" أن النمو المتوقع يجعل النموذج الحالي للسعودية التي لها مركزان أساسيان، جدة والرياض، غير كاف.

وقال الجدعان "جدة وحدها بحاجة إلى شركة طيران لتركز على الحج والعمرة.. وبالتالي هناك حاجة إلى شركة طيران تركز على الرياض".

وتابع "هناك حاجة إلى التأكد من أن هناك مطارا مناسبا يرحب بالناس وشركة طيران قادرة على ربط العديد من الوجهات التي يحتاجها المستثمرون".

وساهم موقع المطارات في الشرق الأوسط الملائم لرحلات إلى أوروبا وآسيا وأفريقيا، في تعزيز صعودها كمراكز رئيسية.

ويتوقع مجلس المطارات الدولي أن تشهد مطارات المنطقة 1,1 مليار مسافر بحلول عام 2040، في مقابل 405 ملايين في عام 2019.

وإلى جانب "طيران الرياض"، ستطلق السعودية كذلك "طيران نيوم" التي سيكون مقرها المدينة المستقبلية التي تحمل الاسم ذاته، على أن تبدأ عملياتها في 2024.

وتعتمد استراتيجية التوسع في السعودية جزئيا على الاستفادة من عدد سكانها البالغ 35 مليون نسمة تقريبا، وهو ما يراه مسؤولون ميزة كبيرة على منافسيهم في الإمارات وقطر مع عدد أقل بكثير من السكان.