نتنياهو: لن نعترف بحماس أو نتفاوض معها

القدس المحتلة – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 27-09-2014

بعد أن كان الشرط الإسرائيلي والدولي المؤيد للاحتلال يشترط على حركة حماس الاعتراف بإسرائيل واعتماد مبدأ التفاوض مع إسرائيل لحل القضية الفلسطينية، أصبحت إسرائيل هي التي تؤكد على عدم اعترافها بحركة حماس ولا بالقبول بالتفاوض معها. وهذا يعتبر تطورا استراتيجيا لصالح الحركة بعد معركة العصف المأكول، بحسب مراقبين.
ففي الموازين السياسية الودلية القائمة فإن المطلوب هو أن تعترف حركة بدولة، ولكن أن يصل الإحباط بهذه الدولة أن تعلن عدم الاعتراف بوجود حركة ولن تتفاوض معا بصورة مباشرة، فهذا تحول مهم يسجل كأحد إنجازات صمود المقاومة الأخير، الذي أدى إلى خفض سقف طموح إسرائيل السياسي والتأكد أن حماس لن تمنحهم هذا الاعتراف الذي رفضته ودفعت ثمنه ثلاثة حروب طاحنة وسنوات طويلة من الحصار.
فقد قال رئيس الوزراء في حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إن "حكومته لن تعترف بحركة حماس سياسياً ولن تقدم على مفاوضتها؛ لأنها تريد إزالة إسرائيل".
ونقلت القناة العاشرة العبرية عن نتنياهو قوله: إن "إسرائيل تعمدت إرسال وفد يضم أشخاص عسكريين إلى القاهرة لإجراء مباحثات وقف إطلاق النار، ولم يضم الوفد الإسرائيلي أي شخصية سياسية أو وزراء، وهذا كان بمثابة رسالة لحماس أننا لن نعترف بها ولن نفاوضها ولا حتى بصورة غير مباشرة"، على حد تعبيره.
وادعى نتنياهو أنه وضع خطة نفذت بدقة متناهية لحماية الإسرائيليين وتوفير الأمن لهم، من خلال تدمير البنية التحتية لحماس والأنفاق على حدود غزة واغتيال قيادات فلسطينية عسكرية، "الأمر الذي أخل بتوازن حماس وافقدها قوتها العسكرية". كما قال.

القدس المحتلة – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 27-09-2014

مواضيع ذات صلة