أحكام ثقيلة بالسجن والغرامة على مسؤولين في عهد بوتفليقة

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 10-12-2019

أحكام ثقيلة بالسجن والغرامة على مسؤولين في عهد بوتفليقة | الخليج أونلاين

عاقبت محكمة الجنح في العاصمة الجزائرية، اليوم الثلاثاء، عدد من رؤساء الوزراء السابقين في عهد الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، بالسجن وغرامات مالية ثقيلة، بسبب قضايا فساد مختلفة.

وقضت المحكمة، بسجن رؤساء الوزراء السابقين عبد المالك سلال 12 عاماً، وغرامة مالية قدرها مليون دينار جزائري (8350 دولار أمريكي)، في قضايا فساد، وأحمد أويحي بالسجن 15 عاماً، و2 مليون دينار غرامة (16700 دولار) مع مصادرة الأموال ومنعه من ممارسة الحقوق المدنية والسياسية.

أحكام ثقيلة بالسجن والغرامة على مسؤولين في عهد بوتفليقة | الخليج أونلاين

وأدانت المحكمة وزير الصناعة، الهارب عبد السلام بوشوارب 20 سنة حبس نافذ مع تأييد الأمر بالقبض عليه، و2 مليون دينار غرامة نافذة، والوزيرين محجوب بدة، يوسف يوسفي، بعشر سنوات حبس نافذ.

وأمرت المحكمة بحبس عدد من رجال أعمال متورطين بقضايا فساد، أبرزهم عرباوي حسان بـ 6 سنوات حبس نافذ، وبايري محمد بـ 3 سنوات حبس نافذ، و معزوز أحمد: 7 سنوات حبس نافذ مليون دينار غرامة نافذة ومصادرة جميع ممتلكاته، ونمرود عبد القادر، المدير العام لبنك القرض الشعبي الجزائري، وعبود عاشور بـ3 سنوات حبس نافذ.

ومنذ استقالة عبد العزيز بوتفليقة، في 2 أبريل الماضي، أودع عدد من المسؤولين وكبار الأثرياء ورجال الأعمال الجزائريين النافذين الحبس الموقت؛ بتهم الاستفادة من قربهم من عائلة بوتفليقة للحصول على امتيازات.


وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 10-12-2019

مواضيع ذات صلة