مسؤول يمني يعلن انتهاء التمرد "المدعوم إماراتيًا" في سقطرى

مدير أمن سقطرى المعين حديثاً يتسلم مهامه
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 137
تاريخ الخبر: 09-10-2019

أعلن مسؤول يمني انتهاء مظاهر "تمرد أمني"، مدعوم من الإمارات في محافظة سقطرى (جنوب)،  حيث استكملت القوات الحكومية السيطرة على كل المعسكرات والمراكز الأمنية.

وسلم مدير أمن الأرخبيل المُقال، علي الرجدهي، إدارة أمن المحافظة، إلى خلفه العقيد فائز طاحس، بعد نحو أسبوع من إقالة الأول وتعيين الثاني.

وقال مستشار وزير الإعلام، مختار الرحبي، عبر "تويتر": "قام مدير أمن شرطة أرخبيل سقطرى الجديد، العقيد فائز سالم موسى طاحس، بمباشرة مهام عمله".

وأضاف أن "طاحس" تسلم، مساء الثلاثاء، منصبه الجديد، بعد جهود كبيرة بذلتها أطراف، منها قيادة التحالف العربي، ومحافظ سقطرى، رمزي محروس.

وتابع الرحبي أن تسليم المهام الأمنية جاء بعد تمرد استمر أسبوعًا من طرف مدير الأمن المُقال الموالي للإمارات.

والإمارات هي ثاني أكبر دولة في التحالف، الذي تقوده السعودية، وينفذ منذ 2015 عمليات عسكرية في اليمن؛ دعمًا للقوات الموالية للحكومة، في مواجهة قوات جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، المدعومة من إيران، والمسيطرة على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

ويتهم مسؤولون يمنيون، الإمارات بدعم مليشيات وأطراف انفصالية خاصة جنوبي اليمن، وامتلاك أجندة خاصة، وهو ما تنفيه أبوظبي، وتقول إنها ملتزمة بأهداف التحالف، وخاصة دعم الشرعية واستعادة الدولة اليمنية، عبر إنهاء سيطرة الحوثيين.

وشدد الرحبي على انتهاء مظاهر التمرد، المدعوم من الإمارات، حيث تسلمت القوات الحكومية كافة المقار والمعسكرات في سقطرى.

وقاد مدير أمن سقطرى المُقال، الجمعة الماضي، "تمرداً" مع مجاميع من قوات "الحزام الأمني"، المدعومة إماراتيًا، ورفض تسليم مهامه.

على صعيد القتال ضد الحوثيين، قال المركز الإعلامي لمحافظة الضالع (جنوب)، على صفحته بـ"فيسبوك"، إن "القوات المشتركة (قوات من الحزام الأمني والمنطقة العسكرية الرابعة عدن والمقاومة الشعبية) تمكنت اليوم من تحرير بلدات الزبيرات وبلدة سليم وصولًا إلى منطقة الفاخر.

وأضاف أن قوات الجيش استخدمت كل أنواع الأسلحة، لدحر مليشيات الحوثي التي سيطرت على تلك المناطق قبل خمس سنوات.

وتابع أن قوات الجيش تتأهب لتحرير منطقة "شعور" شمال غرب الضالع على الطريق المؤدي إلى مركز محافظة إب المسمى باسمها (وسط).

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الحوثيين بشأن ما أعلنه المركز الإعلامي لمحافظة الضالع.

وتتواصل الحرب بين الطرفين للعام الخامس على التوالي، ما جعل معظم سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية، فيما تبذل الأمم المتحدة جهودًا متعثرة للتوصل إلى حل سلمي ينهي تلك الحرب. 

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 137
تاريخ الخبر: 09-10-2019

مواضيع ذات صلة