الرئيس التونسي: وضع البلاد له تداعيات خطيرة على مصداقية الانتخابات

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 05-10-2019

قال الرئيس التونسي المؤقت محمد الناصر،  إن "الوضع الذي تعيشه البلاد له تداعيات خطيرة على مصداقية الانتخابات والمسار الديمقراطي".

جاء ذلك في كلمة للناصر بثها التلفزيون التونسي الرسمي، قائلاً إن  الانتخابات في البلاد محل اهتمام الرأي العام المحلي والعالمي، مؤكدا أنها مصيرية بالنسبة لتونس.

وصرح محمد الناصر بأنه من الواجب التحدث عن الأحداث التي رافقت الدورة الأولى للانتخابات، والتي أسفرت عن اختيار قيس سعيّد ونبيل القروي، حيث أفاد بأن الدورة الأولى أحدثت مشكلة بسبب وجود القروي في السجن ولا يتمتع بحرية كاملة للقيام بحملته الانتخابية.

وأكد الرئيس التونسي أن وجود أحد المرشحين للرئاسية في السجن وضع غير عادي وغير مألوف، مشيرا إلى أنه وكرئيس للجمهورية، اتصل برئيس المجلس الأعلى للقضاء، ووزير العدل، ورئيس هيئة الانتخابات، بحثا عن حل لتجاوز الصعوبة القائمة.

وبين الناصر أن وجود المرشح للرئاسة، نبيل القروي، في السجن، يؤثر على مصداقية الانتخابات والمسار الانتخابي والديمقراطي في تونس وصورة البلاد في الخارج.

وشدد الرئيس المؤقت على أنه يؤيد استقلال واحترام القضاء، والفصل بين السلطات، مشيرا إلى أن هذا مبدأ لا رجوع فيه.

وتابع قائلا: "إن رئيس الهيئة العليا للانتخابات قام بالعديد من الاتصالات واللقاءات وطلب توفير الظروف التي تمكن نبيل القروي من القيام بحملة انتخابية في ظروف عادية".

وأوضح محمد الناصر أنه من واجب رئاسة الجمهورية إنجاح المسيرة الديمقراطية والعمل على تجاوز الوضع الصعب للبلاد.

وطلب الرئيس التونسي من وسائل الإعلام تجاوز الخطاب الذي يتضمن التجريح والاستف

ويطرح وُجود مرشح الرئاسة عن حزب "قلب تونس" نبيل القروي القابع منذ 23 أغسطس الماضي في السجن بتهم "فساد"، جدلا في تونس، بالنظر إلى مبدا تكافؤ الفرص الذي يفرضه القانون لقيام كل مرشح بحملته الانتخابية. 

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 05-10-2019

مواضيع ذات صلة