غداً.. الأبيض» يواجه ماليزيا ضمن تصفيات كأس العالم 2022

أرشيفية
أبوظبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 112
تاريخ الخبر: 09-09-2019

يستعد منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم لملاقاة ماليزيا في المباراة المقررة غداً على استاد بوكيت جليل في كوالالمبور، في مستهل مشواره ضمن التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

وستكون المباراة الأولى للجهاز الفني بقيادة الهولندي مارفيك، الذي تعقد جماهير الكرة الإماراتية آمالاً عريضة عليه، لتكرار إنجازه مع الأخضر السعودي، عندما قاده لمونديال 2018 بعد غياب.

وأدى المنتخب تدريبه الأساسي مساء أمس على الملعب الفرعي لنادي سيم داربي بمنطقة شاه علم في ماليزيا، وقد وضح اهتمام الجهاز الفني بتجهيز خاص لعمر عبدالرحمن، ليكون أحد الأوراق الرابحة، سواء بالمشاركة اساسيا أو بالدفع به في جزء من المباراة، حيث استعاد اللاعب عافيته بشكل كبير، ويشارك بقوة في التدريبات الجماعية، منذ وصول البعثة إلى كوالالمبور.

وحرص المدرب مارفيك على تصوير تدريبات الابيض بطائرة مسيرة «درون» لمراجعة التحركات على أرض الملعب والتزام اللاعبين، ومن ثم معاودة شرح السلبيات والايجابيات في المحاضرات النظرية باليوم الثاني.

يذكر أن المنتخب الماليزي فاز اخيراً على إندونسيا بثلاثية مقابل هدفين، ويمتلك طموحاً كبيراً في محاولة استغلال عاملي الارض والجمهور، فضلاً عن تجديد المنتخب بعد تجنيس أكثر من سبعة لاعبين بين صفوفه منهم لاعبان كان يحملان الجنسية الأسترالية والبقية من كندا، وجامبيا، وسريلانكا، وكوريا.

أكد الدكتور حسن سهيل مشرف المنتخب الوطني أن «منح الأبيض 3 معسكرات للتحضير لكأس عالم وكأس آسيا ليس كثيراً، خصوصاً أن هناك فرقاً في القارة تستعد منذ 3 أو 4 سنوات لتلك التصفيات، خصوصاً أن المدرب كان يحتاج لوقت كاف، للتعرف إلى اللاعبين وزرع افكاره الفنية، لاسيما أن لدينا منتخب متجدد، يمر بمرحلة إحلال وتجديد ويدمج بين عناصر الخبرة والشباب».

وقال «في مفهوم كرة القدم باتت المعسكرات الطويلة غير مفيدة، وبالتالي الأفضل هو تقسيم التجمعات بدلاً من الخروج لمعسكر طويل يقارب الشهر، كما كان يحدث في فترات سابقة، كما أن اللاعبين مرتبطون بدوري المحترفين، بينما المعسكر كلما كان أكثر تركيزاً كان أفضل، خصوصاً أن فلسفة مارفيك تعتمد على المعسكر المتوسط المرتكز على إعداد مكثف».

وأشار سهيل إلى أن غياب أحمد خليل مهاجم شباب الأهلي عن تشكيلة المنتخب لن تؤثر فالمدرب بات لديه اكثر من خيار فني الآن، موضحاً أن خليل لم يخرج من حسابات مارفيك كما روج البعض، لكنه يمر بظروف خاصة، وفضل الجهاز منحه وقته حتى يعود في اقرب وقت ممكن.

أكد خالد عيسى حارس مرمى منتخبنا الوطني، جاهزية جميع عناصر الفريق لركلة البداية في مشوار التصفيات.

وقال عيسى إن جميع اللاعبين على قدر المسؤولية، وجاهزون للتحدي الأول لهم في مشوار التصفيات، برغبة كبيرة في ضرورة الفوز باللقاء، لاستكمال المشوار بثقة وثبات، خاصة أن تلك المرحلة هي الثانية في المشوار الطويل للتصفيات، ولاتزال أمام المنتخب المرحلة الثالثة والأخيرة، لكن عليه أن يتصدر المجموعة منذ البداية وهذا ما يشغل تفكير اللاعبين من الآن.

وعن المرحلة التي يمر بها المنتخب مع الجهاز الفني الهولندي بقيادة مارفيك قال «نرى عملاً كبيراً يتم الآن وهدفه اعادة هيبة المنتخب، واعادة الزمن الجميل للأبيض، وكل اللاعبين الآن على قلب رجل واحد، وهدفنا إرضاء الشارع الرياضي، واستعادة الثقة في الفريق والالتفاف حوله لبقية مشوار التصفيات حتى تتكلل الجهود بالوصول للمونديال، ونعد بأن يرى الشارع الرياضي الإماراتي منتخبا جديدا ومليئا بالطموح خلال المرحلة المقبلة».

ويتوقع وصول رئيس مجلس إدارة الاتحاد مروان بن غليطة وبعض أعضاء مجلس الإدارة لحضور التدريب الأخير مساء اليوم والمباراة غداً.

أبوظبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 112
تاريخ الخبر: 09-09-2019

مواضيع ذات صلة