"عملية الفيصل".. حرب عسكرية جديدة للإمارات جنوبي اليمن

جنود تابعة للقوات المسلحة الإماراتية
وام – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 655
تاريخ الخبر: 17-02-2018

أعلنت وكالة أنباء الرسمية (وام)، أن التحالف العربي الذي تقوده السعودية بدأت اليوم السبت، عملية واسعة تستهدف معاقل عناصر تنظيم القاعدة في "وادي المسيني" بمحافظة حضر موت، جنوبي اليمن.
وأطلقت الوكالة على العملية اسم "عملية الفيصل" وبدأت بقيادة قوات التحالف الذي تقوده السعودية وبدعم كبير من القوات المسلحة الإماراتية، لتطهير جيوب وأوكار عناصر تنظيم "القاعدة "في وادي المسيني، من خلال ثلاثة محاور أساسية، وبإسناد جوي مكثف".
وقالت الوكالة إن "القوات المسلحة الإماراتية تشارك مع القوات الأخرى ضمن التحالف العربي في العمليات ضد الحوثيين والقاعدة وغيرها من التنظيمات المسلحة في اليمن، منذ مارس 2015".
وذكرت الوكالة أن دولة الإمارات قد قامت بعمليات رئيسية في حضرموت ضد تنظيم القاعدة والتنظيمات الإرهابية الأخرى خلال أبريل 2016 وكان من أبرز نتائجها الحد من الأعمال الإرهابية في عدة محافظات يمنية.
وأسهمت هذه العملية في استعادة المرافق الحيوية في محافظة حضرموت أبرزها إعادة ميناء المكلا لخدمة أبناء اليمن وتحويله عائداته بما يخدم التنمية والاستقرار .
وقد أرسلت الإمارات بعد تحرير الميناء وعودته إلى الحكومة اليمنية مساعدات إنسانية عاجلة إلى السكان المحليين في المكلا .. فيما خصصت 20 مليون دولار لإعادة بناء ميناء المكلا ومشاريع تنموية أخرى.
واشارت الوكالة إلى دور دولة الإمارات على العمليات العسكرية بل شملت قوافل مساعدات إغاثية وطبية لمدينة المكلا ضمن الجسر الإغاثي الذي أعلنت عنه الدولة للتخفيف من معاناة أهالي حضرموت بعد تحريرها من تنظيم القاعدة الإرهابي.
وتابعت"بالرغم من أن القوات المسلحة لدولة الإمارات تساهم بأدوار رئيسية في العمليات التي تدور في مختلف جبهات القتال إلا أن مكافحة الاٍرهاب تبقى محورا أساسيا لإعادة الاستقرار في اليمن.
وكانت قوات  الجيش اليمني بمساندة التحالف قد نجحت في دخول " وادي المسيني " والسيطرة على مداخله المؤدية للساحل الذي يعتبر أهم معاقل تنظيم القاعدة الإرهابي في حضرموت.
ولم يعلق الجيش اليمني والحكومة الشرعية حتى الأن على العملية العسكرية المعلن عنها.
ويقول تقرير لفريق الخبراء المعني باليمن في تقرير قدمه مؤخراً لمجلس الأمن الدولي إن ابوظبي تدعم تشيكلات مسلحة مثل القوات التي شكلتها مثل النخبة الحضرمية والحزام الأمني ركائز أساسية لاستراتيجيتها الأمنية في اليمن. 
ونوهت لجنة الخبراء إلى أن هذا النهج يعد تهميش المؤسسات الحكومية، مثل مكتب الأمن القومي، وجهاز الأمن السياسي، وهو ما يزيد في تقويض قدرات الحكومة الشرعية الأمنية والاستخباراتية والحد منها.

وام – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 655
تاريخ الخبر: 17-02-2018

مواضيع ذات صلة