"أنصار بيت المقدس" تعلن مسؤوليتها عن هجوم كبير وقع في سيناء

القاهرة – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 15-11-2014

قامت جماعة أنصار بيت المقدس في سيناء المصرية، بنشر شريطا مصورا بدا أنه إعلان مسؤولية عن هجوم كبير على نقطة تفتيش عسكرية في محافظة شمال سيناء في شهر أكتوبر قتل فيه عشرات الضباط والجنود وأصيب عشرات آخرون.
وكان يوم 24 أكتوبر الماضي، شهد هجوم استهدف نقطة التفتيش العسكرية في منطقة كرم القواديس قرب مدينة الشيخ زويد بشمال سيناء.
وحذر رجل ظهر في الشريط المصور، الرئيس المصري الحالي عبدالفتاح السيسي، من ستشنها الجماعة على قوات الجيش والشرطة في شمال سيناء.
وظهر شريط في أسفل الشاشة كتب عليه "الاستشهادي أبو حمزة الأنصاري تقبله الله الغائر على نقطة كرم القواديس العسكرية."
وكان مهاجم انتحاري بدأ الهجوم على النقطة تلاه مهاجمون آخرون، ولم يتضمن تاريخ الهجوم على النقطة.
وأعلنت جماعة أنصار بيت المقدس عن نفسها اسم ولاية سيناء الخميس الماضي بعد أيام من إعلانها الانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الذي استولى على أجزاء واسعة من العراق وسوريا ومبايعة زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.
وبث الشريط المصور على صفحة على تويتر تنشر فيها جماعة إسلامية متشددة في مصر بياناتها، حيث يعتبر أول شريط مصور تبثه الجماعة منذ إعلانها الانضمام إلى الدولة الإسلامية ومبايعة البغدادي.
وأظهر الشريط المصور انفجار كبير ثم ظهر مسلحون يهاجمون المكان ويسارعون إلى قتل كل من تقع عليه أعينهم من القوات ويحرقون أو يغنمون معدات عسكرية.
يذكر أن الهجوم أودى بحياة أكثر من 30 من الضباط والجنود، الأمر الذي أتبعته الحكومة المصرية بقرار إعلان حالة الطوارئ وحظر تجول ليلي في مناطق بشمال سيناء.

القاهرة – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 15-11-2014

مواضيع ذات صلة