أحدث الأخبار
  • 12:01 . إسبانيا تقسو على كرواتيا في افتتاح مشوارها بيورو 2024... المزيد
  • 12:00 . حجاج بيت الله الحرام ينفرون إلى مزدلفة بعد الوقوف بعرفات... المزيد
  • 11:57 . تبادل سجناء بين السويد وإيران بوساطة عمّانية... المزيد
  • 05:49 . "القسام" تعلن قتل وإصابة جنود إسرائيليين في "كمين مركب" برفح... المزيد
  • 05:49 . خطيب عرفة: أهل فلسطين في "أذى عدو سفك الدماء ومنع احتياجاتهم"... المزيد
  • 04:09 . الخارجية الأمريكية حول زيارة حقاني للإمارات: نتواصل مع الشركاء لمعرفة كيفية التعامل مع حركة طالبان... المزيد
  • 11:57 . أبو عبيدة يدعو حجاج بيت الله لتذكر إخوانهم في غزة وفلسطين بدعواتهم... المزيد
  • 11:29 . مع قرب حلول عيد الأضحى.. ما علامات فساد لحم الأضحية؟... المزيد
  • 11:21 . تقرير: أبوظبي ضمن موردي قطع الطائرات بدون طيار لإيران رغم العقوبات... المزيد
  • 11:00 . الجيش الأميركي يدمر سبع رادارات باليمن وفقدان بحار بسفينة هاجمها الحوثيون... المزيد
  • 10:58 . رئيس الدولة: الإمارات حريصة على ترسيخ التعاون الدولي في الذكاء الاصطناعي... المزيد
  • 10:54 . 640 مصلى وجامعاً بالشارقة .. تعرف على مواقيت صلاة عيد الأضحى في إمارات الدولة... المزيد
  • 10:51 . قادة مجموعة السبع يؤيدون خطة بايدن لوقف إطلاق النار بغزة... المزيد
  • 10:42 . واشنطن تقرر نقل الرصيف العائم مؤقتا من غزة إلى أسدود... المزيد
  • 10:36 . أكثر من مليوني حاج يتوافدون إلى عرفات لأداء الركن الأعظم... المزيد
  • 10:35 . ألمانيا تقسو على اسكتلندا بخماسية في مباراة افتتاح كأس أوروبا... المزيد

تحقيق استقصائي يكشف استعباد واستغلال أبوظبي للمهاجرين الأفارقة وسرقة أجورهم

شهادات صادمة حول سرقة أجور الأفارقة المبعدين من الإمارات
متابعات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 22-10-2021

نشرت وكالة "رويترز" تحقيقاً استقصائياً حمل عنوان “سرقة الأجور في الإمارات، وإبعاد الأفارقة، ومصادرة مستقبلهم”، كشفت من خلاله عن ممارسات استعباد واستغلال تعرض لها مهاجرون أفارقة في الدولة، وكيف أُبعدوا عنها من دون حصولهم على مستحقاتهم المتراكمة لدى شركات ترفض تسويتها.

ونشرت "رويترز"، هذه المرة تحقيقها الاستقصائي، من مكتبها في العاصمة اللبنانية بيروت، وليس من دبي حيث مقرها الإقليمي، حيث توقف كثيرون أمام هذه الملاحظة.

وجاء في الشهادات المنقولة، أن عددا معتبرا من الأفارقة، اعتُقلوا قبل يوم من دفع رواتبهم، ورُحّلوا دون أوراق ثبوتية، وأوقفهم رؤساؤهم السابقون، حيث يكافح مئات المهاجرين الأفارقة الذين طردوا من أبوظبي من أجل البدء من جديد دون وثائق أساسية وأموال ضرورية.

وجاء في شهادة إيمانويلا نسوبي، وهي كاميرونية تبلغ من العمر 30 عاما، كانت تعمل في محل لبيع الهدايا حتى إلقاء القبض عليها في مداهمات جماعية على العمال المهاجرين الأفارقة ليلة 24 يونيو: “لقد فقدت كل شيء”.

وقالت لرويترز من منطقتها في شمال غرب الكاميرون: “مديري لا يزال يدين لي بمرتب أسبوعين، أرسل له رسائل لكنه لا يرد”.

العمالة الوافدة التي تخلت عنها دبي: نتضور جوعا - BBC News عربي

في أوائل سبتمبر، أكدت أبوظبي أنها اعتقلت ورحلت ما يقرب من 400 شخص لارتكابهم جرائم تتعلق بالاتجار بالبشر والاعتداء والابتزاز، على حد زعمها، وهي اتهامات وصفها المهاجرون وجماعات حقوق الإنسان بأنها وهمية.

وكانت عمليات الترحيل الجماعية للعمال المهاجرين شائعة في الإمارات، وغالباً ما تؤدي إلى “سرقة الأجور”، حيث يرسل المهاجرون فجأة إلى بلادهم ولا يتمكنون من الحصول على أسابيع -وأحياناً أشهر- من الأجور غير المدفوعة.

ومنذ إعادتها إلى المنزل، قامت الكاميرونية، بإرسال رسالة إلى رئيسها السابق في متجر “Golden Tower” للهدايا على خدمة التواصل (واتساب)، وطلبت منه تحويل مبلغ 900 درهم إماراتي (245.04 دولارا) إلى مدفوعاتها المؤخرة.

لكن رئيسها لم يستجب، ولا أيا من الشركات الأخرى التي وظفت المرحلين، لطلبات التعليق من قبل رويترز.

ومثل باقي العاملات المحتجزات في يونيو، تم ترحيلها دون أن تتاح لها فرصة استعادة متعلقاتها، بما في ذلك بطاقة الصراف الآلي الخاصة بها، وكذلك شهادات مهنية.

وأورد التقرير شهادة دانييل أوجو، وهو نيجيري يبلغ من العمر 31 عامًا، قال: “إنه لم يحصل على أجر شهرين من شركة “ماجيك وورلد” لخدمات الصيانة العامة بحلول وقت ترحيله.

وأضاف: “لديه متأخرات بحوالي 4500 درهم (1225 دولارا)، لقد تجاذبت أطراف الحديث مع رئيسي، ثم توقف عن الرد على رسائلي”.واختتم شهادته بالتأكيد: “إنه مستعد لعدم الدفع لي لأنني لم أعد موجودا”.

وتعد الإمارات موطن حوالي 10 ملايين شخص، أكثر من 80% منهم من المغتربين الذين يرسلون تحويلاتهم المالية إلى عائلاتهم، وفقا للأمم المتحدة، حيث شكلت التحويلات 4% من إجمالي الناتج المحلي لنيجيريا في عام 2020.

وبحسب التقرير فإن سرقة الأجور، تعد أمراً شائعاً لدى المهاجرين المقيمين في الإمارات، حيث قالت مجموعة مناصرة واحدة، هي مركز موارد الأعمال وحقوق الإنسان، إن 67% من حالات إساءة معاملة العمال من الإمارات تتضمن مزاعم بعدم الدفع.

وقال سعيد الحبيسي مدير إدارة حقوق الإنسان بوزارة الخارجية الإماراتية، إن القانون الإتحادي يلزم أصحاب العمل بدفع أجور العمال مقابل أي عمل يتم القيام به، بغض النظر عما إذا كانوا قد تم ترحيلهم أو لديهم سجل جنائي.

وقال الحبسي في تعليقات مكتوبة “إن إنهاء حق الإقامة، لن يمنع الموظفين من متابعة الشكاوى ضد أصحاب العمل لعدم دفع الأجور من خلال القنوات القانونية. ومع ذلك، يجب تقديم الشكاوى في غضون عام واحد”.

ورفض المسؤول الإماراتي، الإفصاح عما إذا كان أي من العمال المحتجزين في يونيو قد قدموا شكاوى، أم أنه سيسمح لهم بالعودة، لكن “بشكل عام، يُمنع من تم ترحيلهم بسبب انتهاكات جنائية خطيرة من الإمارات إلى أجل غير مسمى”.

وأشار التقرير إلى "أنه لم يسمع أي من العمال الذين تمت مقابلتهم، عن المساعدة المعروضة في الإمارات، ولا يمكنهم تحمل تكاليف تعيين محامين".

تقرير حقوقي: الإمارات ارتكبت انتهاكات مروعة بحق عمال أفارقة قبل ترحيلهم -  خليج 24

وقال: “العمال لا يعرفون إلى من يمكنهم الذهاب إليه، أو ما هي حقوقهم، وقد لا يتم توفير الوثائق بلغتهم الأم، لذا فإن فكرة أن العمال المعرضين للخطر بشكل خاص سيكونون قادرين على التنقل في هذا النظام ليست مجدية”.

وقالت بارفاثي ديفي الباحثة التي عملت في قضايا سرقة الأجور في أبوظبي، إن المهاجرين نادراً ما شهدوا نجاحاً في تحقيق مطالبهم، دون دعم مالي وقانوني من مساعدين دوليين.

وقال ديفي إن أفضل ما قاموا به هو تسليم التوكيل إلى محام قبل مغادرة الإمارات، وهو أمر لم يكن للعمال الأفارقة فرصة لفعله قبل الترحيل.

وأورد التقرير شهادة صادمة أخرى لفيكتورين إديم، وهي ممرضة مسجلة من الكاميرون، وأنها مدينة بمبلغ 6000 درهم (1633.63 دولارا) لصاحب عملها في أبوظبي.لكنه تم ترحيلها هي وزوجها إلى الكاميرون، لكن الصراع المستمر هناك دفعهما إلى طلب اللجوء في نيجيريا.

وأشار التقرير إلى أن "إديم الآن حامل في شهرها السابع، ولديها نسخ رقمية من شهادات التمريض الخاصة بها وتعمل على تجديد النسخ الأصلية، لكنها لا ترى أي مستقبل في الإمارات.

وقالت: “بعد الولادة، أريد السفر إلى بلد آخر للعمل”، مضيفة، “سأبحث في كندا والولايات المتحدة الأمريكية، أعتقد أن حقوق الإنسان تُحترم هناك”.