الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 10:01 . توقعات أميركية إسرائيلية بتطبيع دول خليجية أخرى مع الاحتلال... المزيد
  • 09:55 . 18 مليار دولار عجز موازنة الكويت 2019-2020... المزيد
  • 06:24 . فلسطينيون يحرقون صور محمد بن زايد رداً على اتفاق التطبيع مع إسرائيل/ صور بليغة... المزيد
  • 06:04 . دراسة تحذر من وصفات متداولة لعلاج كورونا... المزيد
  • 06:04 . الوحدة يفتح شهيته للتعاقدات بعد صفقة مانع محمد... المزيد
  • 06:04 . الاحتلال الإسرائيلي يقصف أهدافا للمقاومة بقطاع غزة... المزيد
  • 06:03 . السعودية تعلن اعتراض صاروخين باليستيين وطائرة مسيرة أطلقهما الحوثيون... المزيد
  • 06:03 . الذهب يقفز بفعل هبوط الدولار وتعاف بطيء لسوق العمل الأمريكية... المزيد
  • 02:45 . غضب شعبي إماراتي وعربي واسع رفضاً لتطبيع أبوظبي مع العدو الصهيوني... المزيد
  • 11:56 . 8 أسباب تجعل الموظفين المثاليين يستقيلون.. تعرف عليها... المزيد
  • 11:56 . النفط يهبط بعد خفض وكالة الطاقة توقعاتها للطلب في 2020... المزيد
  • 11:56 . الخارجية الأمريكية تؤكد على ضرورة إنهاء الفساد في لبنان... المزيد
  • 09:46 . دراسة بريطانية تدحض مخاوف سابقة من أثر المسكنات على مرضى كورونا... المزيد
  • 09:27 . خبراء ومحللون سياسيون: تطبيع أبوظبي خيانة لدماء العرب التي سقطت في مسيرة الدفاع عن فلسطين... المزيد
  • 09:22 . أرامكو السعودية تواجه معضلة حقيقية في توزيع أرباحها... المزيد
  • 08:41 . لايبزيغ يقصي أتلتيكو مدريد ويصعد لنصف نهائي دوري الأبطال... المزيد

"ميديا بارت": نفوذ إماراتي في فرنسا للترويج لرؤية أبوظبي لشرق أوسط سلطوي

أبوظبي تشتري الصحفيين في فرنسا - هانري فوركاديس
متابعات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 08-07-2020

زعم الإعلامي الفرنسي، هانري فوركاديس، بأن دولة الإمارات تمارس النفوذ في فرنسا من خلال شراء الصحافيين؛ وذلك بهدف السماح لولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد "بنشر فكره ورسالته وإدامة رؤيته لشرق أوسط سلطوي ومستقر".

وادعى في مقال منشور بمدونة الرأي لموقع “ميديا بارت” الاستقصائي الفرنسي، أن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد يقوم حالياَ ضمن هذه الإطار بالتدخل في إسلام فرنسا عبر وسطاء ومؤثرين راسخين بالفعل في وسائل الإعلام، يقومون بعمليات التواصل ونشر المقالات ونشر مقابلات مع مختصين، تصب في خانة تلميع سياسة أبوظبي الهادفة إلى فرض أنظمة سلطوية في الشرق الأوسط تحت راية “ضمان الأمن والاستقرار”.

وأوضح أن أحدهم حاول في وقت سابق العمل لصالح دولة قطر ولكنه لم يجد مبتغاه، وها هو اليوم يعمل لصالح الدول التي فرضت حصارا على قطر في عام 2017، وهي الإمارات والسعودية.

لذلك -يوضح الكاتب– فهؤلاء الأشخاص هم أناس ليس لديهم قناعات كبيرة من جهة، وعلى استعداد لفعل أي شيء للعمل من أجل بلد أجنبي مهما كانت سياسته، من جهة أخرى.

كل هذا يظهر –بحسب هانري فوركاديس- إلى أي مدى، في السياق المتوتر لأزمة تبدو لا نهاية لها، في منطقة الخليج، تلعب أوروبا وبشكل خاص فرنسا دوراً رئيسياً للإمارات، لأن الأسلحة والعقود التجارية لا تسمح بالاحتجاج شديد الضراوة.

ويتهم مراقبون أبوظبي، بالسعي إلى إسكات عمليات التحول الديمقراطي في العالم العربي، وانتهاكات حقوق الإنسان، ونزع فتيل الخلافات لدى الكثير من دول المنطقة، وتغذية الصراعات والحروب على حساب طرف ضد آخر.