الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 10:17 . منظمة الصحة العالمية تحذر من احتمال عدم وجود "حل سحري إطلاقا" لفيروس كورونا... المزيد
  • 07:13 . الأزمة تتصاعد.. اعتقالات جديدة في صفوف معلمي الأردن... المزيد
  • 07:09 . مقاتلو تنظيم “الدولة” يقتحمون سجنا في أفغانستان ويحررون مئات السجناء... المزيد
  • 03:34 . اليمن.. قيادي جنوبي يرفض أي اتفاق سياسي لا يلبي تطلعات الجنوب... المزيد
  • 03:29 . مقتل الجنود بأفغانستان.. مستشار الأمن القومي الأميركي يهدد روسيا بدفع الثمن... المزيد
  • 10:22 . مسؤولون يستعرضون 12 تحديّاً تعيق التعاقد مع شركات صغيرة ومتوسطة... المزيد
  • 10:17 . شركة "رابغ" السعودية تخسر 853 مليون دولار في 6 أشهر... المزيد
  • 10:12 . الجيش الإسرائيلي يتحدث عن استهداف مسلحين بالجولان ويواصل الاستنفار على حدود لبنان... المزيد
  • 10:08 . أبل تتخطى أرامكو لتصبح أعلى الشركات المدرجة قيمة... المزيد
  • 10:05 . بعد وقف 1000 شركة التعامل معه.. هل بدأ "فيسبوك" دفع ضريبة "الكراهية والمعلومات المضللة"؟... المزيد
  • 10:03 . مايكروسوفت تعلق محادثات شراء "تيك توك" بعد تهديد ترامب بحظر التطبيق... المزيد
  • 10:00 . الجزائر تسمح للبنوك العامة بتقديم خدمات التمويل الإسلامي... المزيد
  • 09:58 . دراسة: علاج السكري من النوع الثاني مبكرًا يحميك من الزهايمر... المزيد
  • 09:56 . حريق هائل يهدد آلاف المنازل في جنوب كاليفورنيا... المزيد
  • 09:53 . هل يتم إيقاف إنفانتينو رئيس الفيفا 90 يوما؟... المزيد
  • 09:49 . إصابة كايو كانيدو مهاجم العين الإماراتي بفيروس كورونا... المزيد

3 دول أوروبية تعارض رفع حظر الأسلحة عن إيران

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 20-06-2020

أعلنت فرنسا وألمانيا وبريطانيا  معارضتها رفع حظر الأسلحة الذي يستهدف إيران، فيما أدانت طهران طلب بريطاني ألماني فرنسي لفتح منشأتين للتفتيش.

جاء في بيان مشترك للدول الأوروبية الثلاث، الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران.

وورد في البيان: "نرى أن رفع الحظر المقرر في أكتوبر المقبل الذي تفرضه الأمم المتحدة على الأسلحة التقليدية والذي وضع بموجب القرار 2231، يمكن أن تكون له آثار كبيرة على الأمن والاستقرار الإقليميين"، بحسب موقع "يورو نيوز" الأوروبي.

ومن المقرر أن يبدأ تخفيف حظر السلاح المفروض على إيران بشكل تدريجي اعتبارا من أكتوبر، بالتوافق مع قرار الأمم المتحدة رقم 2231.

ويشمل القرار حظر الدبابات والطائرات المقاتلة والسفن الحربية والصواريخ أو أنظمة الصواريخ.

لكن حظرا تفرضه الأمم المتحدة على البضائع والمعدات والتكنولوجيا التي يمكن لإيران استخدامها في برنامجها للصواريخ البالستية سيبقى قيد التنفيذ حتى أكتوبر 2023.

وأعلن الاتحاد الأوروبي إنه "سيواصل فرض حظر بيع السلاح الخاص به على إيران بعد رفع حظر الأمم المتحدة"، بحسب المصدر نفسه.

وبارك القرار 2231 الاتفاق الدولي التاريخي الذي توصلت إليه الدول الكبرى عام 2015 مع إيران، ووضع حدودا على برنامج طهران النووي.

وفي 2018، انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من الاتفاق المعروف رسميا باسم "خطة العمل الشاملة المشتركة"، وأعاد فرض عقوبات مشددة على طهران.

من جهته، ناشد الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأسبوع الماضي الدول الموقعة على الاتفاق، ما عدا الولايات المتحدة معارضة محاولة واشنطن تمديد حظر بيع السلاح إلى إيران.

وقال: "نتوقع من الدول الأربعة الدائمة العضوية الوقوف بوجه هذه المؤامرة من أجل المصالح العالمية والاستقرار العالمي".

وأضاف "نتوقع هذا بشكل خاص من بلدينا الصديقين، روسيا والصين".

و الأسبوع الماضي، قالت "واشنطن إنها شاركت روسيا مسودة قرار لتمديد الحظر، فيما أعربت موسكو وبكين عن معارضتهما لهذا الإجراء". 

على الصعيد، أدانت طهران، تقديم بريطانيا وألمانيا وفرنسا مشروعا لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لفتح منشأتين إيرانيتين للتفتيش.

ووصف متحدث وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، قرار الوكالة الدولية بفتح المنشأتين للتفتيش بأنه "غير بناء وسياسي وغير مسؤول وغير مقبول"، في بيان مكتوب نشر في وسائل الإعلام الحكومية.

واعتبر موسوي أن تقديم بريطانيا وفرنسا وألمانيا للمشروعن جاء بضغط من الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال: "بهذه الخطوة، تهدف الدول الثلاث التي عجزت عن الوفاء بالتزاماتها في الاتفاق النووي إلى التهرب من مسؤولياتها تجاه إيران".

وأعرب المتحدث الإيراني عن خيبة أمل بلاده من القرار الذي اتخذته الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأضاف: "يجب على أعضاء مجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية توخي الحذر من محاولات الولايات المتحدة وإسرائيل إعادة فتح الملفات المغلقة".

وتابع: "ونتوقع من الدول التي تدعم القرار أن تفهم أن الولايات المتحدة وإسرائيل تهدفان إلى خلق توتر جديد على المستوى الدولي".

وفي وقت سابق الجمعة، قرر مجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تفتيش منشأتين لم تسمح إيران بالوصول إليهما من قبل.

وتمت الموافقة على القرار الداعي إلى "السماح بالدخول" إلى منشأتين لم تفتحهما إيران أمام محققي الوكالة، بأغلبية 25 صوتا مقابل صوتين.

وآخر مرة اتخذ فيها مجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية قرارا ضد إيران كان في 13 سبتمبر 2012.

والأسبوع الماضي، نشرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا يتضمن دراسات التفتيش بشأن الأنشطة النووية الإيرانية.

وقالت الوكالة في تقريرها إن طهران لم تسمح لمفتشي الوكالة لأكثر من 4 أشهر بإجراء عمليات التفتيش في منشأتين.