الحكومة اليمنية تتهم الحوثيين باحتجاز ممثليها قبالة الحديدة

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 24-03-2020

اتهمت الحكومة اليمنية، جماعة الحوثي، باحتجاز ممثليها في لجنة تنسيق إعادة الانتشار التابعة للأمم المتحدة، المتواجدين على ظهر سفينة أممية في البحر الأحمر، قبالة مدينة الحديدة (غرب).

وفي 11 مارس الجاري، سحب الفريق الحكومي، جميع أعضائه المشاركين في لجنة تنسيق إعادة الانتشار بمحافظة الحديدة عقب عملية قنص تعرض لها أحد الضباط في المدينة.

وتطالب الحكومة، بعودة ضباط الارتباط المتواجدين على السفينة إلى مواقع سيطرتها، وهو ما يرفضه الحوثيون ويصرون على بقائهم في السفينة الأممية.

وقال المتحدث باسم القوات المشتركة في الساحل الغربي (تتبع للحكومة) العقيد وضاح الدبيش للأناضول: "مليشيات الحوثي تحتجز ممثلي الحكومة الشرعية، على ظهر السفينة الأممية وتمنع خروجهم".

وأضاف: "من المفترض أن تقوم البعثة الأممية الثلاثاء بتوصيل ممثلي الحكومة إلى عرض البحر (مناطق سيطرة الحكومة)، إلا أن مليشيات الحوثي تمنع السفينة من التحرك".

وتابع: "اقتحمت مليشيات الحوثي، اليوم، السفينة بأكثر من 30 مسلحًا، وهددت قبطانها بقوة السلاح، ومنعت كل الذين على متنها بمن فيهم ممثلو الأمم المتحدة من الخروج من غرفهم الخاصة، فور علمها بنية القبطان تحريك السفينة".

واتهم الدبيش، البعثة الأممية في الحديدة برئاسة الجنرال الهندي أباهيجيت جوها، "بالتواطؤ مع الحوثيين والانقياد والخضوع لتعليمات ممثليهم في اللجنة، وباتت (البعثة) أشبه ما تكون بالموظفة عندهم (الحوثيين)".

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من قبل جماعة الحوثيين، ولا الأمم المتحدة، حول ما صرح به "الدبيش".

وتتكون لجنة إعادة الانتشار الثلاثية في الحديدة من مراقبين من الحكومة اليمنية والحوثيين تحت إشراف رئيس البعثة الأممية التي يرأسها الجنرال الهندي أبيهيجت غوها، كبير المراقبين الدوليين لتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار بين الطرفين.

وتتبادل الحكومة و"الحوثيين" اتهامات بخرق اتفاق وقف إطلاق النار في الساحل الغربي، الذي تشرف عليه لجنة أممية أُنشئت لتنسيق إعادة الانتشار في الحُديدة، بموجب الاتفاق الموقع في ستوكهولم، في 13 ديسمبر الماضي.

في سياق متصل، قال مسؤول في الجيش اليمني، الثلاثاء، إنهم أسقطوا طائرتين مسيرتين تابعتين لجماعة الحوثي غربي محافظة مأرب (شرق).

وقال نائب مدير المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، المقدم صالح القطيبي، للأناضول: "قوات الجيش تمكنت اليوم من إسقاط طائرتين مسيرتين تابعتين لمليشيا الحوثي في مديرية صرواح بمحافظة مأرب".

وأشار إلى أن الطائرتين كانتا تحلقان فوق مواقع قوات للجيش، "في مهمة تصوير تموضع أفراد الجيش".

ومؤخرا اشتدت حدة المعارك في جبهة صرواح بمحافظة مأرب، عقب التقدمات التي أحرزها الحوثيون في مديرية نهم شرقي صنعاء، ومحافظة الجوف المحاذية للسعودية.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الحوثيين، حول ما أورده المتحدث.

وللعام السادس على التوالي يشهد اليمن قتالا عنيفا بين القوات الحكومية التي يدعمها منذ مارس 2015، تحالف عربي بقيادة السعودية، وجماعة الحوثي المدعومة إيرانيا والمسيطرة على محافظات يمنية عديدة بينها العاصمة صنعاء.

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 24-03-2020

مواضيع ذات صلة