الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 10:08 . تأثيرات خطيرة.. احذر من خلط هذه الأدوية ببعضها البعض!... المزيد
  • 12:36 . البنك الدولي: مستعدون لتمويل لبنان للتعافي من آثار انفجار بيروت... المزيد
  • 12:11 . "انفجار بيروت".. في لبنان حرب لا تضع أوزارها فمن المجرم ومن المستفيد؟!... المزيد
  • 09:31 . الغنوشي: هناك دول عربية تقلقها الحرية والديمقراطية في تونس... المزيد
  • 09:28 . فوز ممرضة أمريكية معروفة بمناصرتها للفلسطينيين في انتخابات ميسوري... المزيد
  • 09:26 . الكونغرس يحقق في بيع ترامب أسلحة للسعودية والإمارات... المزيد
  • 09:23 . مستشار ترامب للأمن القومي يحذر من التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا... المزيد
  • 09:20 . ماليزيا تنفي وقف الدعاوى القضائية ضد أبوظبي... المزيد
  • 09:17 . بيان سياسي مُشترك في الأردن يُحذّر من “انفجار الأوضاع إذا استمرّ التصعيد الرسمي”... المزيد
  • 09:14 . انفجار بيروت: المحكمة الدولية الخاصة بلبنان تؤجل إصدار الحكم في قضية اغتيال الحريري... المزيد
  • 09:09 . تزامناً وانفجار بيروت… عالم نووي: المفاعل الإماراتي يشكل خطراً على المنطقة... المزيد
  • 08:45 . بعثة منتخبنا الوطني تطير إلى صربيا في ظروف استثنائية... المزيد
  • 08:45 . "تي آر تي": دبي تتحول إلى مسرح عمليات للاستخبارات الإيرانية... المزيد
  • 08:44 . تراجع حاد في مخزونات الخام الأمريكية للأسبوع الثاني على التوالي... المزيد
  • 08:02 . منظمة حقوقية: تدخل الإمارات بمكتب "تويتر" في دبي يهدد أمن وسلامة مستخدميه... المزيد
  • 08:01 . رسمياً.. بني ياس يضم مهاجم الظفرة "جواو بيدرو"... المزيد

"نيويورك تايمز" تتحدث عن نظرة محمد بن زايد "القاتمة" لمستقبل الشرق الأوسط

متابعات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 10-01-2020

تحت عنوان “نظرة محمد بن زايد القاتمة لمستقبل الشرق الأوسط” خصص روبرت أف فورث تقريرا مطولا في مجلة نيويورك تايمز الصادرة عن الصحيفة الأمريكية، مزج فيه بين الحوار والبروفايل والتحليل لولي عهد أبوظبي، الحاكم الفعلي للإمارات.

بدأ الكاتب مقاله بقصة ريتشارد كلارك، المسؤول الأمريكي السابق، الذي دعاه محمد بن زايد إلى مبنى وجد فيه مجموعة من الشابات يرتدين زيا عسكريا، ويطلقن النار بالمسدسات. وكان محمد بن زايد جالسا في مكان ليس بعيدا بلباسه الأبيض والأغطية الواقية للأذنين، جنبا إلى جنب مع زوجته وكرسي ثالث فارغ مخصص لكلارك. وخلال فترة هدوء في إطلاق النار، قدم محمد بن زايد النساء، اللواتي كن جميعا بناته وشقيقاته، وأبلغ كلارك أنه يريد أن يطلق برنامجا “يشعر كل شخص في البلد بأنه مسؤول”. وأن “الكثير منهم سمينون وكسولون”. وقال إنه “سيبدأ بكل الشباب في أسرته”.

يشير الكاتب أنه منذ تأسيسها في عام 1971 ، ظلت دولة الإمارات العربية المتحدة – وهي اتحاد للمشيخات الغنية بالنفط على ساحل شمال الجزيرة العربية – خارج معظم الصراعات في العالم العربي. أصبحت أعجوبة المنطقة الاقتصادية، صحراء من ناطحات السحاب اللامعة، والمراكز التجارية التي لا نهاية لها والمطارات ذات الأرضيات الرخامية. ولكن بحلول عام 2013، كان محمد بن زايد يشعر بقلق عميق حول المستقبل.

كانت ثورات الربيع العربي قد أطاحت بالعديد من المستبدين، وكان الإسلاميون السياسيون يملؤون الفراغ. والإخوان المسلمون- الحزب الإسلامي الأول في المنطقة، الذي تأسس عام 1928- فاز شركاؤه بالانتخابات في مصر وتونس، وكانت الميليشيات الجهادية متفشية في ليبيا. وفي سوريا، وقع التمرد ضد بشار الأسد في أيدي الميليشيات الإسلامية. وتنظيم “الدولة” في صعود، حيث في أقل من عام سيجتاز الحدود العراقية ويستولي على مساحة بحجم بريطانيا.

ينوه الكاتب أنه حتى الولايات المتحدة، التي كان يعتبرها محمد بن زايد دائما حليفا رئيسيا له، بدأت تنظر إلى جماعة الإخوان المسلمين على أنها نتيجة ثانوية غير مستحبة ولكنها حتمية. يذكر أن محمد بن زايد حذر باراك أوباما مرارا وتكرارا في المحادثات الهاتفية بشأن المخاطر التي يراها. وكتب “أخبرني مسؤولون سابقون في البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي كان متعاطفا، لكن بدا أنه عازم على الخروج من الشرق الأوسط”.

ويشير إلى أنه بحلول الوقت الذي دعا فيه بن زايد كلارك إلى حقل رماية أسرته، كان سبق أن وضع خطة طموحة للغاية لإعادة تشكيل مستقبل المنطقة. وسينضم قريباً كحليف له محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي الشاب المعروف باسم إم بي إس. لقد ساعدا معا الجيش المصري في خلع الرئيس الإسلامي (محمد مرسي) المنتخب لتلك الدولة في عام 2013. وفي ليبيا عام 2015، تحدى الحظر الأممي لدعم حفتر، وانضم إلى الحرب السعودية في اليمن لمحاربة ميليشيا الحوثيين التي تدعمها إيران. في عام 2017، كسر تقليدا قديما من خلال إعلان حظر عدواني على جارته الخليجية قطر. كل هذا كان يعتقد محمد بن زايد من خلاله أنه يحبط ما رأى أنه تهديد إسلامي يلوح في الأفق.

وبالنسبة لمحمد بن زايد لا يوجد تمييز كبير بين الجماعات الإسلامية، حيث تصر على أنها تشترك جميعا في نفس الهدف: نسخة من الخلافة مع القرآن بدلاً من الدستور. ولهذا يبدو أنه يعتقد أن الخيارات الوحيدة في الشرق الأوسط هي نظام أكثر قمعا أو كارثة كاملة.

وضع محمد بن زايد الكثير من موارده الهائلة في الثورة المضادة. وعلى الرغم من صغر حجم بلده (هناك أقل من مليون مواطن إماراتي)، فإنه يشرف على أكثر من 1.3 تريليون دولار في صناديق الثروة السيادية، ويدير جيشا مجهزا وتدريبا أفضل من أي شخص آخر في المنطقة باستثناء إسرائيل. وعلى الجبهة الداخلية، قام بحملة صارمة ضد جماعة الإخوان المسلمين وبنى دولة مراقبة مفرطة الحداثة حيث تتم مراقبة الجميع بحثًا عن أدنى نفحة من الميول الإسلامية.

وقد أدى دور محمد بن زايد في هذه الثورة المضادة المستمرة إلى تغيير سمعة بلده.

ويشير الكاتب إلى أنه يبدو أن نفس الرجل الذي انتقد أوباما سراً بسبب استرضائه لإيران يشعر بالقلق من أن ترامب سوف ينزلق إلى الحرب مع إيران بعد اغتيال قاسم سليماني. ويسعى محمد بن زايد ألا تكون بلاده واحدة من الأهداف الأولى، في هذه الحرب.

و يقول إن محمد بن زايد ( 58 عاما) ظل هو الشخصية البارزة في دولة الإمارات العربية المتحدة لأكثر من عقد من الزمان (لا يزال شقيقه الأكبر خليفة، الذي أصيب بجلطة دماغية في عام 2014 الرئيس الفخري)، وكان يقوم بصياغة سياساته – في التعليم والتمويل والثقافة وكذلك السياسة الخارجية – لفترة أطول. ومع ذلك، فقد قام بزيارات دولة قليلة ولم يحضر أبداً جمعية للأمم المتحدة. نادراً ما يلقي الخطب ولا يتحدث إلى الصحافيين. لديه شخصية أقل ظهوراً من حاكم دبي، محمد بن راشد آل مكتوم، مرؤوسه في الاتحاد الإماراتي. ويذكر قال لي أحد أقدم أصدقائه إنه “لا يريد أن يكون في الصورة”.

ويشير الكاتب إلى أن الترتيب لمقابلة مع محمدبن زايد استغرق ما يقرب العام. ولم يسبق له إجراء مقابلة مسجلة مع صحافي غربي، لكن التوقيت كان محظوظًا: لقد تزامنت جهودي مع دفع دائرته الداخلية ليكون أكثر انفتاحا وشفافية. ومع ذلك، حتى بعد حديثنا، كان مستشاروه قلقين للغاية بشأن ما يمكن نقله، خوفا من أن يقوم أعداؤه بإساءة استخدام كلماته.

ويذكر الكاتب أن مستشاري محمد بن زايد يخبرونه منذ شهور عن حبه للخروج عن النص، فهو يقود سيارته في أنحاء أبوظبي على عجلة سيارة نيسان باترول البيضاء ويظهر في المطاعم المحلية دون سابق إنذار. وهو من عشاق اللياقة البدنية، وغالبا ما يعقد اجتماعات أثناء المشي لمسافات طويلة، وأحيانا يدون الملاحظات على يده. وهو دقيق في المواعيد المحدد، ويحب أن يفاجئ الدبلوماسيين الغربيين. وذكر “أخبرني دبلوماسي سابق أنه كان ينتظر سيارته في أبوظبي في أمسية ضبابية عندما خرجت طائرة هليكوبتر من الضباب وهبطت في مكان قريب. وخرج من مقعد الطيار محمد بن زايد، الذي تدرب كطيار في السبعينيات.. ومرة أخرى، كان يقود سفيرا سابقًا للولايات المتحدة عبر المدينة عندما لاحظ السفير عدم وجود أي حراس أمن. “لا تقلق،” قال “انظر إلى الأرض أسفل مقعدك”. لقد دهش السفير لاكتشاف سلاح أوتوماتيكي مطوي أسفل السجادة”.

ويشير الكاتب الذي حاور محمد بن زايد لمدة ساعة أن الأخير يتكلم الإنكليزية بطلاقة مع لهجة بريطانية باهتة ومفردات أمريكية.

وينقل عنه أن نظرة والده الشيخ زايد التعددية هي أصل حملته المعادية للإسلاميين. وقد توفي زايد عام 2004 عن عمر يناهز 86 عاما. ويشير الكاتب إلى أن البريطانيين قاموا بتثبيته كحاكم في عام 1966 – بناءً على طلب من العائلات البارزة في أبوظبي – لأنهم سئموا من شقيقه شخبوط، الذي كان يكره الأجانب ويكره التنمية. ويذكر أن الإمارات كانت فقيرة للغاية في ذلك الوقت، وحتى أغنى العائلات كانت تعيش في أكواخ من الطين. لم يكن هناك أي دواء غربي متاح في الستينيات، وكان معظم السكان أميين. ويموت نصف الأطفال وثلث الأمهات أثناء الولادة.

وذكر كيف سمح للمسيحيين ببناء كنائس في أبوظبي، وأنه في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، قامت أسرة من المبشرين الأمريكيين ببناء مستشفى في مدينة العين، وهناك ساهمت طبيبة أمريكية في ميلاد نجل زايد الثالث، محمد.

يروي الكاتب كيف اخبره محمد بن زايد أنه ترعرع في بلد انتقل من الفقر إلى ثروة لا يمكن تصورها من خلال اكتشاف النفط. وفي الوقت نفسه، كيف أصبح الإسلام السياسي صرخة جيله الكبرى. وعندما كان محمد في الـ14 من العمر، أرسله والده إلى الدراسة في المغرب. يبدو أن زايد وعن قصد أعطى ابنه جواز سفر يظهر فيه اسما مختلفا، حتى لا يعامل معاملة الملوك. ويشير كيف عاش ببساطة في المغرب، وقضى عدة أشهر في العمل كنادل في مطعم محلي وكيف صنع وجبات الطعام الخاصة به وقام بغسل ملابسه الخاصة وكان غالبا وحيدا. وبعد ذلك أمضى الصيف في مدرسة داخلية اسكتلندية، حيث أرسلت أجيال من أفراد العائلة المالكة البريطانية وغيرها من النخب، وهي معروفة بصرامتها. وذكر أن الأمير تشارلز يكره المكان، لكن محمد بن زايد أخبره أنه استمتع بوقته هناك. ثم ذهب لقضاء سنة في الأكاديمية العسكرية البريطانية.

وينوه بأن والد محمد بن زايد وضعه تحت إشراف معلم مصري إسلامي يدعى عز الدين إبراهيم، وأن زايد كان يعرف بانتماء إبراهيم للإخوان، لكنه لم يعتبر المنظمة تهديدا بعد.

ويروي الكاتب كيف كانت والدة محمد، فاطمة، زوجة زايد الثالثة والمفضلة، قد ساعدت بعزم في ترقية أبنائها الستة على أطفال زايد الآخرين. وكيف أنهم مخلصون بشدة لبعضهم البعض ولها. وينقل عن ضابط مخابرات بريطاني سابق، في أواخر الستينيات من القرن الماضي، أخبرت فاطمة أولادها عن تاريخ عائلة آل نهيان الطويل من العنف الداخلي الذي ارتفع إلى ذروته في العشرينات من القرن الماضي بسلسلة من جرائم القتل من قِبل شقيق لأخيه وشهدت تغيير السلطة خلال ثلاث مرات في غضون سبع سنوات. ولقد جعلتهم جميعاً يقسمون بعدم الإطاحة أو التصرف ضد بعضهم البعض.

ويقول الكانب إن هجمات 11 سبتمبر كانت لحظة تغير في حياة محمد بن زايد، حين عرف أن اثنين من الإماراتيين كانا من بين الخاطفين الـ 19، وأنه أخبره أنه استمع في دهشة لرئيس دولة عربية، حين التقى مع والده في زيارة إلى أبوظبي، بأن من قام بالهجمات المخابرات الأمريكية أو الموساد. وأنه في ذلك الخريف، اعتقلت الأجهزة الأمنية الإماراتية حوالي 200 إماراتي وحوالي 1600 أجنبي كانوا يخططون للذهاب إلى أفغانستان والانضمام إلى تنظيم القاعدة، بما في ذلك ثلاثة أو أربعة كانوا ملتزمين بأن يصبحوا انتحاريين.

في الوقت نفسه شن محمد بن زايد هجوما على جمعية الإصلاح، التي تأسست في سبعينيات القرن الماضي، وكانت المعادل المحلي لجماعة الإخوان المسلمين. وكان من بينهم الآلاف من الأجانب، معظمهم من مصر، الذين تم الترحيب بهم قبل عقود لسد حاجة جامعة الإمارات العربية المتحدة للمهنيين المتعلمين والبيروقراطيين. وقد قام محمد بن زايد بطرد المعلمين المشكوك بإسلاميتهم وإعادة كتابة الكتب المدرسية في البلاد.

يشير الكاتب إلى أنه في عام 2009 اتخذ محمد بن زايد قرارا من شأنه أن يزيد من قدرته على إبراز السلطة خارج حدوده إلى حد كبير. ودعا اللواء مايكل هندمارش، الرئيس السابق المتقاعد لقيادة العمليات الخاصة الأسترالية، للمساعدة في إعادة تنظيم الجيش الإماراتي، وانتهى به الأمر لاختياره قائدا للجيش.

وينوه بأنه لا يمكن تصور وضع غير عربي مسؤولاً عن جوهرة التاج العسكرية في أي دولة أخرى في الشرق الأوسط.

ثم لما جاء الربيع العربي عندما تم انتخاب محمد مرسي من جماعة الإخوان رئيسا لمصر في عام 2012، قبلت إدارة أوباما النتيجة. لكن بحلول أوائل عام 2013، كانت الإمارات تدعم حركة “تمرد” مرسي. وقد نظمت مظاهرات حاشدة ضد مرسي في 30 يونيو، أعقبها الإطاحة به من قبل الجيش في 3 يوليو، والتي جاءت بقيادة عبد الفتاح السيسي، القائد العسكري، إلى السلطة.

وقد تعهدت الإمارات والسعودية على الفور بمليارات الدولارات لدعم الحكومة الجديدة. حافظ المسؤولون الإماراتيون على صمت متحفظ بشأن دورهم، لكن جميع الدبلوماسيين الذين تحدثت معهم يعتقدون أن الإمارات اقتربت من السيسي وحددت شروط دعمه ماليا قبل الإطاحة بمرسي. ونقل الكاتب عن أحد الدبلوماسيين السابقين قوله “أعتقد أن هناك ما يدعو إلى الاعتقاد بأنه قام بانقلاب”. “بالنسبة لإحدى الدول الصغيرة في الخليج أن تطيح بحاكم مصر وتضع رجلها، فهذا إنجاز كبير”.

كانت الإطاحة بمرسي أول نجاح كبير لحملة محمد بن زايد المضادة للثورة، ويبدو أنه زاد من ثقته فيما يمكن القيام به دون قيود أمريكية. وسرعان ما تحول انتباهه إلى ليبيا. بدأ بتقديم الدعم العسكري للواء السابق خليفة حفتر، وهو مستبد يشارك محمد بن زايد في مشاعره تجاه الإسلاميين. وبحلول نهاية عام 2016، كانت الإمارات قد أقامت قاعدة جوية سرية في شرق ليبيا، قصفت منها طائرات وطائرات بدون طيار منافسي حفتر في بنغازي.

ويقول الكاتب إن محمد بن زايد وجد في ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حليفا قويا. قد يبدو التحالف طبيعياً بالنسبة إلى الغرباء – اثنان من المستبدين في الخليج لهما الأحرف الأولى من الحروف المتشابهة – لكن الرابطة كانت مثبتة على خلاف تاريخي. السعوديون، كما يذكر الصحافي السعودي المغتال جمال خاشقجي يرون أنهم “هم أب الإسلام السياسي”، فالدولة السعودية متجذرة في اتفاق في القرن الثامن عشر بين حكامها والوهابية. وهي صيغة للتطرف الذي ترعاه الدولة والذي يجعل جماعة الإخوان المسلمين تبدو خفيفة.

ويشير إلى أن محمد بن زايد نشأ في وقت شعر فيه معظم الإماراتيين بالتهديد من قبل جارهم الصحراوي الكبير؛ وكيف كانت هناك اشتباكات مسلحة على الحدود في وقت قريب من 1950. في عام 2005، أخبر محمد بن زايد سفير الولايات المتحدة ، جيمس جيفري، أن قلقه الأكبر كان الوهابية، وفقا لبرقية نشرتها “ويكيليكس”. وأنه رأى أن العائلة المالكة السعودية عقيمة، لكنه خشي أن يكون البديل في مثل هذا المجتمع المحافظ بشدة هو ثيوقراطية الوهابية على غرار داعش. يتذكر جيفري قائلاً “أي شخص يحل محل آل سعود سيكون كابوسا.. علينا أن نساعدهم على مساعدة أنفسهم”.

ويذكر الكاتب أنه عندما قاد السعوديون حملة عسكرية ضد مقاتلي الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن في مارس 2015 توقع الكثيرون أن تستمر بضعة أشهر على الأكثر. وبدلاً من ذلك، استمر ما يقرب من خمس سنوات، ليصبح كارثة صدمت ضمير العالم.

ويؤكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة تقع على عاتقها مسؤولية هذه المأساة الهائلة.

ويشير إلى أنه عندما أعلن محمد بن زايد انسحابه من اليمن في يونيو، وأوضح أن شراكته الجديدة مع المملكة العربية السعودية لها حدود، كان قد بدأ رسم مسار دبلوماسي أكثر مع إيران.

ويؤكد الكاتب نقلاً عن دبلوماسي أمريكي، أنه فيما يخص قطر أصبح الحصار المفروض عليها منذ يونيو/2017 “قضية شخصية وانتقامية” بالنسبة لمحمد بن زايد.

ويشير إلى رسائل على وسائل التواصل الاجتماعي تفيد بأن التعبير عن الدعم لدولة قطر يعد جريمة جنائية يعاقب عليها بالغرامات أو حتى بالسجن. وينقل عن عبد الخالق عبد الله، أستاذ العلوم السياسية، الذي يقدم أنه مقرب من زايد ومستشاره السابق، والذي تم اعتقاله بسبب تعبيره عن انتقاده للحكومة، قوله “إنها حقيقة من حقائق الحياة اليوم أنه من الصعب للغاية نشر الانتقادات والتحدث بصراحة”.

ويذكر الكاتب أنه في الإمارات، يتم فرض الكثير من الرقابة الذاتية. وينقل عن رجل في العشرينات من عمره أنه يتساءل عما إذا كان تهديد جماعة الإخوان المسلمين مبالغا فيه للمساعدة في تقوية الدولة – وهو بلا شك ما لا يجرؤ أبدا على التعبير عنه علانية، وفق ترجمة "القدس العربي".