الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 08:33 . العراق والكويت وإيران بانتظار نتائج دراسة بشأن إنتاج النفط في الحقول المشتركة... المزيد
  • 08:24 . 5 ميزات في ساعة آبل الذكية تسهل عليك العمل عن بُعد... المزيد
  • 05:52 . بتهمة تحقير رئيس دولة صديقة.. القضاء الأردني يوقف قياديا إخوانيا... المزيد
  • 03:30 . اتهموه بالعمالة لإسرائيل.. محتجون بشمال القدس المحتلة يتظاهرون ضد دحلان... المزيد
  • 03:25 . نيجيريا تمنع طيران الإمارات من دخول أراضيها... المزيد
  • 03:09 . الاتحاد الأوروبي: لا يمكن لواشنطن فرض عقوبات على إيران... المزيد
  • 01:32 . مصر.. استنفار أمني قبيل موعد للتظاهر ضد السيسي... المزيد
  • 12:21 . الحوثيون يطلقون مقذوفا عسكريا صوب جازان جنوب السعودية... المزيد
  • 09:05 . وسط تعثر في عدد منها.. محمد بن زايد وماكرون يبحثان ملفات المنطقة... المزيد
  • 08:54 . ظريف: إسرائيل لا يمكنها ضمان أمن الإمارات... المزيد
  • 08:47 . دبلوماسية أمريكية تكشف أسباب اتفاق التطبيع بين أبوظبي وإسرائيل... المزيد
  • 08:34 . "الثوري الإيراني": كل من تورط بمقتل سليماني في مرمى نيراننا... المزيد
  • 08:33 . توتنهام يتعاقد مع ريغيلون وبيل من ريال مدريد... المزيد
  • 08:33 . "طيران السلام" العُمانية تسترجع 30% من أسطولها... المزيد
  • 08:33 . موالون للإمارات يتظاهرون ضد قوات سعودية في سقطرى اليمنية... المزيد
  • 08:33 . الجيش اللبناني يعثر على كمية من المفرقعات في مرفأ بيروت... المزيد

موافقة "الصحة" شرط لحيازة العقاقير المخدّرة في المطار

العقيد طاهر غريب الظاهري
أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 24-10-2019

أكّد مدير مديرية مكافحة المخدرات، في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، العقيد طاهر غريب الظاهري، أن حيازة العقاقير المدرجة على جداول المواد المخدرة، بهدف نقلها من وإلى أصدقاء أو أقارب، داخل الدولة أو خارجها، تعرّض المسافر للمساءلة الأمنية والجنائية.

ودعا مغادري الدولة والقادمين إليها للحصول على موافقة رسمية من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، تسمح لهم بحيازة تلك الأدوية، لأن حسن النية لن يجعلهم محصّنين ضد العقوبات.

وربط الظاهري بين الأنشطة الإرهابية وتجارة المخدرات، لافتاً إلى أن الجماعات والتنظيمات الإرهابية تعتمد على هذا النوع من التجارة في تمويل أنشطتها الإجرامية.

وقال الظاهري إن «أشهر الوسائل المتبعة في التهريب الجوي، ابتلاع حبوب والاحتفاظ بها في المعدة. لهذا يحرص التجار على اختيار أشخاص من جنسيات معينة (آسيوية وإفريقية) يتسمون بالسمنة، لكي تستوعب معدهم أكبر كمية من المخدرات، على أن يفرغوها بعد ذلك عن طريق فتحة الشرج. وقد تصل هذه الكمية أحياناً إلى 142 قرصاً مخدراً، ما يعني أن المهرب قد يحمل في بطنه ما يوازي 200 ألف درهم».

وأضاف: «على الرغم من استقبال مطارات الدولة عشرات الملايين من المسافرين سنوياً، يتم التعامل مع هذا الكم البشري الهائل بشكل دقيق وفق أعلى أساليب التفتيش والكشف عن التهريب في العالم».

كما تطرّق الظاهري إلى أشهر طرق التهريب عبر المنافذ البرية، مشيراً إلى أن هذه المنافذ تمثل 42.2% من إجمالي المنافذ على مستوى الدولة، ولذلك يسعى تجار المواد المخدرة لاستغلال غطاء التجارة البرية في عمليات التهريب بأساليب احترافية متقدمة.

وقال: «خلال العامين الماضيين ضبطت ناقلات برية كبيرة الحجم دخلت الدولة على أنها تنقل بضائع تجارية، إلّا أن تجار المخدرات استخدموها وسيلة للتهريب من خلال إخفاء المواد المخدرة في إطارات السيارات أو هياكل الشاحنات».

وحذر المسافرين عبر منافذ الدولة من مغبة وعواقب جلب وحيازة عقاقير طبية محظورة بمقتضى القوانين الإماراتية، آخذاً في الاعتبار أن هذه الممارسات تمثل جريمة، مشدداً على أن حسن النوايا في نقل عقاقير داخل الدولة أو خارجها، لا يعفي من المسؤولية الجنائية والأمنية.

كما دعا القادمين إلى الدولة ومغادريها، للالتزام بالبنود الواردة في قرار وزارة الصحة ووقاية المجتمع في شأن إجراءات وضوابط اصطحاب الأدوية المخدرة أو المراقبة مع المسافرين عند الدخول أو الخروج من الدولة.