الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 12:00 . وول ستريت: ترامب يضغط على السعودية والإمارات لإنهاء الحظر الجوي على قطر... المزيد
  • 11:59 . دراسة تربط أدوية ارتفاع ضغط الدم بانخفاض مخاطر الوفاة بكوفيد-19... المزيد
  • 11:02 . "الجيش الليبي" يلقي القبض على عناصر بمليشيا تابعة لحفتر... المزيد
  • 11:02 . سلطنة عُمان تنشئ جهاز استثمار لإدارة الصناديق السيادية وأصول المالية... المزيد
  • 11:02 . براتب ربع مليون دولار أسبوعيا.. تشلسي سيتعاقد مع فيرنر... المزيد
  • 11:02 . علاجات منزلية للقضاء على التهاب اللوزتين بسهولة... المزيد
  • 10:57 . تفجير يستهدف قوات موالية للإمارات في عدن جنوبي اليمن... المزيد
  • 10:57 . النفط يستقر مع انتظار السوق وضوحا بشأن تخفيضات إنتاج أوبك+... المزيد
  • 10:03 . 9 علامات تدل على الإصابة بسرطان الدم.. تعرف عليها... المزيد
  • 10:03 . هذا الفيتامين يتصدى لفيروس كورونا... المزيد
  • 10:03 . صحيفة: الكويت تعمل لتبريد الأزمة الخليجية ووقف الحملات الإعلامية الصارخة... المزيد
  • 09:59 . "يهودي كوشير".. خدمة طعام إسرائيلية بالإمارات تعد الأولى خليجيا... المزيد
  • 09:06 . قطر تعلن جاهزية ثالث ملاعب مونديال كأس العالم 2022... المزيد
  • 09:06 . مبادلة ستستثمر 1.2 مليار دولار في شركة جيو بلاتفورمز الرقمية الهندية... المزيد
  • 09:06 . ناشطة كويتية تسخر من البحرين وتصفها بدولة الريتويت وردود فعل واسعة... المزيد
  • 09:05 . تقرير عبري: إسرائيل تُفضل علاقات الرياض وأبوظبي ضد أنقرة والدوحة... المزيد

لنعلمهم كيف يفكرون !

الكـاتب : عائشة سلطان
تاريخ الخبر: 17-06-2019

لنعلمهم كيف يفكرون ! - البيان

أسجل إعجابي الشديد بمنهجية التعليم المتبعة في المدرسة الفرنسية في أبوظبي وغيرها من المناطق فيما يتعلق بتربية العقل الناقد للطلاب، فبعد أكثر من زيارة للمدرسة، ولأنني أعرف أصدقاء يدرسون فيها، أقول ببساطة إننا إذا لم نول التفكير النقدي اهتماماً حقيقياً في مدارسنا ومنذ المرحلة الابتدائية، فإننا سنظل متوجسين وخائفين على أبنائنا من كل الأفكار المتطرفة والايدلوجيات المضللة التي تتطاير في الفضاءات المفتوحة على بعضها بعد أن زالت الحدود وانمحت الحواجز، وسيظل هؤلاء الأبناء عرضة للوقوع تحت تأثير أي فكر أو تيار منحرف ومن أي نوع، طالما بقوا بهذا الضعف وهذه الهشاشة الفكرية، بحيث لا يمتلكون أدوات التفنيد والنقد والتفكيك والمناقشة!

وسنظل نرتجف خوفاً من مجرد كتاب أو قصة أو رواية أو رسم كاريكاتوري أو صورة فوتوغرافية أو فيلم سينمائي أو مسلسل قصير، إذا ما تطرقت هذه الأدوات الثقافية والفنية لشيء من عاداتنا وثقافتنا، سنظل نخاف ونصرخ شاتمين مهاجمين هذا الكاتب وذاك الرسام الذي اعتدى على العادات والقيم ... الخ ، دون أن نتمكن من تفكيك خطابه، وتفنيد حججه، ورد كلامه بطريقة الحجة بالحجة لا بالتسخيف والصراخ والتكفير والشتم!

إن العقل النقدي، الذي يتعلم ليقرأ وليس العكس، الذي يتعلم ليمتلك أدوات النقد، ومنهج التفنيد، والبحث عن الحقيقة دون الوقوع في شرك التأثر والانسياق العاطفي هو العقل الذي نحتاجه، والذي علينا تربيته وإعلاء شأنه في مدارسنا، لا العقل الذي يشخصن الأمور ولا الذي يستخدم عواطفه ودموعه الكاذبة كي يؤثر في مستمعيه وقرائه كي ينال جمهوراً أكبر أو مكاسب أكثر!!

نحن بحاجة للمعلم القارئ، المثقف، القادر على ممارسة هذا النوع من التعليم، لا المعلم الفارغ أو ضعيف الشخصية أو الذي يهتم بالقشور والتفاهات وعينه على الدروس الخصوصية ونسبة النجاح الكاذبة لطلابه، علنا نصل إلى مجتمع يؤمن بالنقد ولا يخاف من الأفكار المضللة.

مواضيع ذات صلة

سر العلبة!
05 | اغسطس 2019

سر العلبة!

البحث عن مخرج
01 | اغسطس 2019

البحث عن مخرج