الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 10:07 . مواجهة جديدة بين تويتر وترامب بسبب تغريدة حول جيمس ماتيس... المزيد
  • 08:11 . الدوحة: الحصار أضر بشعوب الخليج ومجلس التعاون... المزيد
  • 07:12 . أسوشيتد برس: اتهامات أمريكية بغسيل مليار دولار لصالح إيران عبر الإمارات... المزيد
  • 04:24 . "الاتحاد الآسيوي" يعتمد ترتيب الدوريات الحالي للمشاركة في دوري الأبطال... المزيد
  • 04:24 . مقتل 9 في قصف إسرائيلي على مركز أبحاث تابع للنظام السوري في حماة... المزيد
  • 02:31 . أبوظبي الأول يعتزم استرداد سندات بـ 750 مليون دولار... المزيد
  • 02:30 . غرق سفينة إيرانية في المياه الإقليمية العراقية... المزيد
  • 12:00 . وول ستريت: ترامب يضغط على السعودية والإمارات لإنهاء الحظر الجوي على قطر... المزيد
  • 11:59 . دراسة تربط أدوية ارتفاع ضغط الدم بانخفاض مخاطر الوفاة بكوفيد-19... المزيد
  • 11:02 . "الجيش الليبي" يلقي القبض على عناصر بمليشيا تابعة لحفتر... المزيد
  • 11:02 . سلطنة عُمان تنشئ جهاز استثمار لإدارة الصناديق السيادية وأصول المالية... المزيد
  • 11:02 . براتب ربع مليون دولار أسبوعيا.. تشلسي سيتعاقد مع فيرنر... المزيد
  • 11:02 . علاجات منزلية للقضاء على التهاب اللوزتين بسهولة... المزيد
  • 10:57 . تفجير يستهدف قوات موالية للإمارات في عدن جنوبي اليمن... المزيد
  • 10:57 . النفط يستقر مع انتظار السوق وضوحا بشأن تخفيضات إنتاج أوبك+... المزيد
  • 10:03 . 9 علامات تدل على الإصابة بسرطان الدم.. تعرف عليها... المزيد

الصهيونية فكرة سوداوية لحياة طبيعية

الكـاتب : رضوان الأخرس
تاريخ الخبر: 20-05-2019

رضوان الأخرس:الصهيونية فكرة سوداوية لحياة طبيعية- مقالات العرب القطرية

منذ وصول الصهاينة إلى فلسطين بدايات القرن الماضي، وحتى بعيد إقامة كيانهم الاحتلالي منتصف القرن الماضي، وهم يحاولون إقامة حياة طبيعية للمجتمع الصهيوني في فلسطين، وعلاقات طبيعية مع الدول والمجتمعات، خصوصاً تلك التي تحيط الكيان.

لذلك ترى اهتمامهم الكبير بكل ما من شأنه أن يضفي عليهم صفة الشرعية، وما يجعلهم أكثر تقبلاً واعتياداً من الأنظمة والدول، ويرون في ذلك منجزاً كبيراً لطالما احتفى واحتفل به الزعماء الصهاينة، وجعلوه محور حديثهم ومشاريعهم.

وهو ما يسمى في هذه الأيام تطبيعاً، أي جعل الأمر طبيعياً، فهم يريدون لكيانهم المسمى «إسرائيل» أن يكون طبيعياً، بغض النظر عن أي شيء آخر، وهو من أولوياتهم المرحلية، وقد تحدثت بعض التسريبات المتعلقة بـ «خطة كوشنير» عن تضمن الخطة أو ما بات يعرف بصفقة القرن بنوداً تتعلق بمشاريع تطبيع جديدة بين الاحتلال ودول عربية.

لا شك أن الاحتلال قطع أشواطاً كبيرة في هذا المضمار، وحصل على اعتراف العديد من الأنظمة والحكومات به، إلا أنه في الوقت ذاته لم يصل إلى الحالة الطبيعية التي ينشدها.

لم يصل إلى حياة اعتيادية مستقرة ولا طبيعية، رغم كل مساعيه، أكثر من 70 عاماً على تأسيس الكيان الصهيوني، إلا أنه ما زال مهدداً، وقادته يتحدثون عن تهديدات وجودية من حين إلى آخر.

من السهل جداً أن يستيقظوا في صباح يوم على أصوات صفارات الإنذار، ومضطرين لقضاء أيامهم في الملاجئ تحت الأرض بدلاً من العيش فوقها، فهذه الأنظمة الجبانة وإن كانت متحالفة معهم وليست مطبعة، فهي قد أخذت منهم الخسة، فلا يمكنها أن تقاتل في صفوفهم، وإن كانت تحارب معهم في الخفاء، كفاح ونضال وجهاد الشعب الفلسطيني.

صاروخ واحد من غزة من شأنه أن يبدد سكناتهم وطمأنينتهم المهزوزة، أو شاب من الضفة بسلاح بسيط أو سكين مطبخ يجعل ليلهم ناراً ويستنفرهم الليل الطويل.

اعتمدت المقاومة في غزة، خلال جولات التصعيد الأخيرة، أسلوباً في الرد على عدوان الاحتلال يتحين أوقاتاً حيوية، مثل توقيت الانتخابات، أو توقيت مسابقة «اليورو فيجن» من أجل تهديد الحياة الاعتيادية للمستوطنين، بغرض الحصول على أكبر قدر من المكتسبات لتخفيف وطأة المعاناة الإنسانية الحرجة التي يعيشها قطاع غزة، بفعل الحصار الإسرائيلي والتضييق متعدد الأوجه.

قصفت المقاومة أيضاً العديد من مصانع الاحتلال خلال الجولة الأخيرة، وباتت تركز في ضرباتها، ليس فقط على إيقاع الخسائر البشرية، بل أيضاً والمادية، وهذا يدلل على أنه باتت لديها خارطة أو صندوق من الأهداف يتضمن الكثير من المرافق الحيوية الاقتصادية والعسكرية المهمة للاحتلال، والتي لا يمكنها الاختباء في الملاجئ، كما يفعل المستوطنون.

والاحتلال متفاجئ من طبيعة التطور النوعي في قدرات صواريخ المقاومة وطبيعة الأهداف التي استهدفتها وأيضاً كثافتها، غير أن هناك من يقول إن حديثه في أمر الكثافة مقصود لمعرفة مقدار صمود مخزون المقاومة من الصواريخ في أي مواجهة طويلة.

الاحتلال دائم التوتر والخشية من المواجهة، وهو حال الظالم يترقب لحظة وثوب المظلوم عليه، فكيف له أن يحصل على حياة عادية، وهو يجعل من حياة شعب آخر جحيماً من المعاناة والقهر والظلم المتراكم.

يأتي الصهاينة من بلدانهم الآمنة المستقرة بالعدوان والإفساد إلى فلسطين، سعياً للوصول إلى ما كانوا فيه قبل وصولهم، إنها سردية سوداوية، وإنها الأنانية الحاقدة التي جُبلت عليها نفوسهم بظنهم أنهم شعب مختار، وأن الآخرين أغيار، لكن هيهات لمن يزرع الشوك أن يحصد العنب.