الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 06:26 . أردوغان: لن نترك الليبيين تحت رحمة الانقلابيين والمرتزقة... المزيد
  • 06:23 . باحث دولي: أبوظبي تسعى لتنفيذ "ضربة مزدوجة" في تونس... المزيد
  • 06:22 . أمير قطر يعلن دعم التحالف العالمي للقاحات بـ 20 مليون دولار... المزيد
  • 06:22 . كلوب: ليفربول لن يتراجع بعد حسم لقب الدوري الإنجليزي... المزيد
  • 06:21 . أكثر من 10 آلاف معتقل في الاحتجاجات الأمريكية ضد العنصرية... المزيد
  • 06:21 . المركزي: ارتفاع قيمة الأصول السائلة بالجهاز المصرفي... المزيد
  • 06:20 . الغنوشي يحذر من مساعي نقل الحرب الليبية إلى تونس... المزيد
  • 06:20 . صحيفة: ميسي لن يرحل عن برشلونة نهاية الموسم الحالي... المزيد
  • 10:11 . دراسة حديثة تحدد أسباب الشراهة في تناول الطعام... المزيد
  • 10:11 . "الاتحاد للطيران" تعلن تمديد خفض رواتب موظفيها 3 أشهر إضافية... المزيد
  • 07:13 . الكشف عن مواصفات كاميرات هاتف "جالاكسي نوت20 بلس" المرتقب... المزيد
  • 07:13 . بورصة دبي تتفوق في الأداء على سائر المنطقة... المزيد
  • 07:12 . الدوري الإنجليزي يوافق على استخدام خمسة تبديلات عند استئناف الموسم... المزيد
  • 07:11 . الحكومة اليمنية تدعو إريتريا لوقف الاعتداء على صيادين محليين... المزيد
  • 06:24 . الجيش الليبي يحاصر ترهونة وأغلب مليشيا حفتر غادرتها... المزيد
  • 04:19 . في علاقة بالسعودية وبومبيو.. المفتش العام ستيف لينيك يكشف أسباب إقالته... المزيد

لكنها مدن حقيقية

الكـاتب : عائشة سلطان
تاريخ الخبر: 02-04-2019

لكنها مدن حقيقية - البيان

قالت صديقتي الشاعرة المصرية المدعوة لمؤتمر شعري في السويد إن مدينة ستوكهولم أعجبتها كثيراً، لكن أهلها طوال الوقت يطالبونهم بأن يخفضوا صوتهم حين يتحدثون، لكنهم، ككل العرب والشرقيين، لا يستطيعون أن يتحدثوا إلا هكذا، بصوت مرتفع، وضحكات عالية، يمزحون مع بعضهم في الطريق العام، ويحركون أيديهم في كل الاتجاهات أثناء الحديث، ولا يجدون في ذلك أي خروج عن المألوف، لأنهم اعتادوا في معظمهم على أن يعيشوا الحياة تحت قوة الضغط والتوتر العالي، ما يدفعهم إلى التعبير عن ذلك برفع الصوت احتيالاً على الواقع!

مع ذلك، فصديقتي تقول إنه بالرغم من أن المدينة جميلة جداً وهادئة، وللشعراء هناك أصوات جميلة وبديعة، فإنها ترى مصر أجمل بكثير، وإنه بإمكانها أن تبقى هناك بضعة أيام لا أكثر، لكنها لا تستطيع أن تبقى كثيراً، هناك كل شيء هادئ، مرتب، جميل، لكن لا صوت حقيقياً للمدينة كما يفهمه ابن المدينة العربية الضاربة جذوره في الحياة بكل تناقضاتها، وصورها، وتدفقها المستمر !

وبلا مبالغة أو مزايدة، وقد زرت مدناً في أوروبا لا تضاهيها في الجمال مدن في أي مكان، إلا أنني وجدت في القاهرة وطنجة وبيروت وأصيلة والإسكندرية جمالاً وحياة من نوع لا يراه سوانا، نحن أبناء الجغرافيا العربية، المسكونين بالتاريخ، والساكنين في قلب هذه المدن التي تبدو كأنها على حافة الانهيارات، جمال يحتاج لكي يُرى إلى علاقة حب لا إلى وثيقة تأمين أو عقد إيجار أو جواز سفر!

لدي قناعة حقيقية بأن كل مصر جميلة، بالرغم من أمور عديدة قد تزعجك وأنت تمارس أمورك الحياتية اليومية فيها، ذلك الجمال الإنساني العميق، البسيط، الحزين، المزعج، والموتّر أحياناً، والمثير للأعصاب أحياناً أخرى، لكنه الجمال المتآلف مع تناقضاته الإنسانية، الذي يعترف بعيوبه حتى إن لم يقدر على حلها أو إلغائها، صحيح أنه ليس براقاً ولامعاً ومرتباً، لكنه حقيقي جداً، وحارّ ومتدفق ومستمر، وليس فارغاً أو تافهاً أبداً.

مواضيع ذات صلة

سر العلبة!
05 | اغسطس 2019

سر العلبة!

البحث عن مخرج
01 | اغسطس 2019

البحث عن مخرج