الامارات
الامارات
أحدث الأخبار
  • 07:07 . موقع بريطاني: هل انتهت العلاقة “الخاصة” لباكستان مع السعودية وحلت محلها الهند؟... المزيد
  • 07:06 . إلغاء مباريات الإعادة في كأس الاتحاد الإنجليزي لتخفيف الضغط... المزيد
  • 07:06 . فيسبوك وتويتر تصعدان حربهما ضد المعلومات المضللة عن الانتخابات الأمريكية... المزيد
  • 06:23 . البرلمان اللبناني يقر حالة الطوارئ التي أعلنتها الحكومة عقب انفجار بيروت... المزيد
  • 05:15 . تثبيت حكم المؤبد على الشاب عبدالله الشامسي.. اختلال العدالة في أبوظبي يدوس البراءة مرتين!... المزيد
  • 03:29 . وفاة القيادي الإخواني البارز عصام العريان بسجن العقرب... المزيد
  • 11:40 . معتقل الرأي حسن الجابري ممنوع من التواصل مع أسرته منذ ما يزيد عن سبعة أشهر... المزيد
  • 10:50 . كارثة بيروت.. متطوعون يزيلون الركام ويواسون المنكوبين... المزيد
  • 10:42 . الوحدة يتعاقد رسميًا مع مانع محمد... المزيد
  • 10:33 . جو بايدن وكامالا هاريس ينتقدان سياسات ترامب ويعدان بـ"إعادة بناء" البلاد... المزيد
  • 09:12 . رسالة أبوظبي والقاهرة بعد انفجار بيروت: "وجود تركيا في لبنان يهدد المصالح العربية"... المزيد
  • 09:01 . روحاني: أي إجراء أميركي لتمديد حظر السلاح على إيران هو خرق للاتفاق النووي... المزيد
  • 08:54 . إسرائيل تعلن دعمها وتضامنها الكامل مع أثينا ضد أنقرة... المزيد
  • 08:46 . ماكرون يعلن تعزيز الوجود العسكري الفرنسي شرق المتوسط... المزيد
  • 08:41 . "بلومبيرغ" تكشف عن تطورات جديدة بقضية الحظر الجوي على قطر... المزيد
  • 08:40 . للأسبوع الثالث.. تراجع يفوق التوقعات لمخزونات الخام الأمريكية... المزيد

صفقة مع الشيطان

الكـاتب : سحر ناصر
تاريخ الخبر: 21-02-2019

سحر ناصر:صفقة مع الشيطان- مقالات العرب القطرية

الصفقة مع الشيطان هي دلالة رمزية على من يبيع روحه للشيطان، مقابل الحصول على خدمات دنيوية ترتبط بملذاتها، مثل الثروة والشهوة والشهرة والسلطة، وغيرها من الماديات التي يحلم كل امرئ بامتلاكها.

لماذا نتحدث عن هذا النوع من الصفقات اليوم؟! لأنني كنت بصدد قراءة أحد المقالات في موقع إلكتروني لبناني، اقتبس فيه الكاتب مقولة لأحد السياسيين الراحلين -لم يذكر اسمه- قال فيها: «سأتعامل مع الشيطان من أجل خدمة وطني».

أيقنت عندها أن التعامل مع الشيطان خيار سياسي لطالما كان مطروحاً على أجندة السياسة اللبنانية حالها كحال جميع الدول، لكن ما يميز الحالة اللبنانية أنها أكثر وضوحاً للعيان، بسبب التركيبة الحزبية والحرية الإعلامية والتراشق السياسي، الذي يفضح الصفقات الشيطانية على شاشات التلفزة، ومن حسن حظّنا كشعب، أننا بتنا نقرأ هذه الصفقات في «تويتر»!

الطريف في هذه الصفقات أننا كلبنانيين مختلفون حتى في تحديد هوية الشيطان، هذا الاختلاف الذي نشأ منذ تأسيس الجمهورية الحديثة في حقبة الأربعينيات، حيث كان الخلاف بين شيطان «الاستعمار الفرنسي» وشيطان «الانضمام إلى سوريا»، تحوّل في أواخر التسعينيات إلى خلاف عجيب بين الشيطان «الصهيوني - الأميركي» والشيطان «السوري - الإيراني».

وفي الحقيقة، الصفقة مع الشيطان في لبنان وغيرها كثير من الدول العربية لم تعُد محصورة بالحالة السياسية، وإنما تكمن في بيع أرواحنا للشياطين، من أجل ماذا؟ من أجل الحصول على حقوقنا المكتسبة أصلاً، والأخطر في هذه الحالة العربية عما هو موجود بالعالم الغربي، أن الشيطان غالباً ما يتنكر بلباس التقوى، وينطق باسم الله ورسوله، ويحلّل ويحرّم ويفتي بمصير الأفراد والمجتمعات.

وما يصحّ في السياسة، يصحّ على المستوى الاجتماعي، وبين الناس، فالسياسة في نهاية المطاف هي فن إدارة شؤون الناس، ونحن نعقد صفقات يومية مع الشيطان، ونبيع جزءاً من روحنا رويداً رويداً، بالوشاية من أجل التقرّب من أصحاب القرار، ومنّا من يبيعها من أجل المناصب، والمال، والشهرة، وما إلى ذلك.

لسنا ملائكة، ولكن الله -سبحانه وتعالى- يحمينا من أنفسنا ومن هذه الصفقات، إذ قال في كتابه العزيز مخاطباً الشيطان: «إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ».

القرار بيدنا أن نكون من عباد الله المخلصين، أو من عباده الغاوين.