أحدث الأخبار
  • 12:47 . رسمياً.. الجمهوريون يختارون ترامب مرشحا لانتخابات الرئاسة... المزيد
  • 11:20 . أعضاء كبار بمجلس الشيوخ: التطبيع "الإسرائيلي السعودي" أصبح بعيد المنال حالياً... المزيد
  • 10:15 . لأول مرة منذ بداية الحرب.. جيش الاحتلال يقر بنقص شديد في دباباته... المزيد
  • 08:12 . رصيد "مركزي الإمارات" من الذهب يتجاوز 20 مليار درهم نهاية أبريل... المزيد
  • 07:09 . قرار بتشكيل "مجلس الأنظمة الذكية ذاتية الحركة" في أبوظبي... المزيد
  • 12:38 . نجل نتنياهو يهاجم قطر ويتهمها بدعم الإرهاب... المزيد
  • 12:19 . الجمهوريون يستغلون محاولة اغتيال ترامب ضد الديمقراطيين... المزيد
  • 11:57 . ترقية 6025 من العسكريين في دبي... المزيد
  • 11:40 . الأرجنتين تقتنص كأس كوبا أميركا 2024 من كولومبيا... المزيد
  • 11:25 . النفط يرتفع وسط غموض سياسي في الولايات المتحدة والشرق الأوسط... المزيد
  • 02:10 . إسبانيا تُسقط إنجلترا وتتوج بكأس أمم أوروبا للمرة الرابعة في تاريخها... المزيد
  • 10:52 . مباحثات إماراتية يابانية لتعزيز الشراكة في قطاعات الاقتصاد الجديد... المزيد
  • 10:30 . اتفاقية بين "أم القيوين العقارية" و"شوبا" لإطلاق مشروع فاخر بجزيرة السينية... المزيد
  • 09:15 . الإسباني ألكاراز يحقق بطولة ويمبلدون للتنس... المزيد
  • 09:13 . وزير الخارجية السعودي والرئيس التركي يبحثان المستجدات الإقليمية والدولية... المزيد
  • 06:14 . رئيس الدولة: نتضامن مع الرئيس الأمريكي السابق ترامب في حادثة بنسلفانيا... المزيد

هل ستطلب أبوظبي تنازلات من "إسرائيل" لصالح القضية الفلسطينية؟.. منظمة دولية تجيب

ترجمة خاصة – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 22-06-2024

قالت مجموعة الأزمات الدولية إنه من غير المرجح أن تطالب أبوظبي بتنازلات كبيرة من الاحتلال الإسرائيلي للقضية الفلسطينية.

وقالت في تحليل إن أبوظبي تولي أهمية كبيرة لإبقاء اتفاقية التطبيع مع الاحتلال و"علاقتها مع إسرائيل ومن غير المرجح أن تعرضها للخطر من خلال المطالبة بتنازلات كبيرة بشأن القضية الفلسطينية، خاصة وأن الضغط الإماراتي وحده من غير المرجح أن يغير حسابات إسرائيل كثيراً".

وأضافت أنه "مع ذلك، فإن استمرار حرب غزة قد يمنع الإمارات من التمتع بالمزايا التي توفرها اتفاقيات إبراهيم من الناحية النظرية أو من متابعة رؤيتها لشرق أوسط مترابط. وقد أدى تبادل إطلاق النار بين إيران وإسرائيل في أبريل إلى إرجاع هاتين النقطتين إلى أرض الواقع".

وأشارت إلى أن هناك "خطوات يمكن أن يتخذها القادة الإماراتيون لا ترقى إلى مستوى الانسحاب من صفقة التطبيع تمامًا، لكنها من شأنها أن ترفع تكاليف حملتها على إسرائيل في غزة".

وأضافت مجموعة الأزمات الدولية أنه "يمكن لدولة الإمارات، على سبيل المثال، أن تتطلع إلى تضييق أو قطع شريان الحياة الاقتصادي الذي توفره علاقاتها التجارية لإسرائيل من خلال اتباع خطى  البحرين وتركيا وقطع العلاقات التجارية مع إسرائيل مؤقتًا".

ولفتت المجموعة إلى أن القطاع الخاص الإماراتي يظهر بالفعل تحفظا بشأن التجارة مع الاحتلال الإسرائيلي. وقال رجل أعمال إماراتي للمجموعة: "لقد تباطأت الأعمال". ويتم الجزء الأكبر من التجارة مع "إسرائيل" من قبل كيانات مدعومة من الحكومة أو مملوكة لها.

وحتى هناك، في الأعمال المدعومة من أبوظبي تظهر علامات برود في تلك الأعمال. وفي شهر مارس الماضي، علقت أدنوك محادثاتها لشراء حصة 50% في شركة نيوميد للطاقة الإسرائيلية، بسبب عدم الاستقرار الإقليمي. وكانت الصفقة التي تبلغ قيمتها 2 مليار دولار، ستكون أكبر صفقة تجارية بين أبوظبي والاحتلال الإسرائيلي حتى الآن.

وأضافت المجموعة: "يمكن لأبو ظبي أن تغلق مؤقتًا الطريق البري الذي يتجاوز البحر الأحمر لإيصال الشحنات إلى إسرائيل، الأمر الذي من شأنه أن يزيد من الضغط على اقتصاد إسرائيل المتعثر بالفعل في زمن الحرب. وقد تقوم  أيضًا بتعليق الرحلات الجوية وإيقاف  اتفاقية الإعفاء من التأشيرة، التي تسمح للإسرائيليين بدخول الإمارات بدون تأشيرة. ولن تمنع هذه الإجراءات الإسرائيليين من زيارة الإمارات، لكنها ستجعل الأمر أكثر صعوبة".

ومع ذلك خلصت مجموع الأزمات الدولية إلى أنه "من المرجح ألا تغير مثل هذه الخطوات، في حد ذاتها، حسابات إسرائيل إلى حد كبير. لكنها ستضيف إلى الضغوط الدولية التي تواجهها إسرائيل لإنهاء الحرب، وتشير إلى استياء أبو ظبي من الحملة الإسرائيلية في غزة وتتجنب بعض الانتقادات التي يواجهها القادة الإماراتيون، في حين لا تعرض العلاقة برمتها بين البلدين للخطر، وهو أمر مهم لإسرائيل والقادة الإماراتيين".

واختتمت بالقول: "وعاجلاً أم آجلاً، قد تؤدي الضغوط التي تواجهها أبوظبي بسبب الحرب إلى إعادة حساب ما إذا كانت علاقاتها غير المشروطة مع إسرائيل تستحق التكاليف".