أحدث الأخبار
  • 12:38 . نجل نتنياهو يهاجم قطر ويتهمها بدعم الإرهاب... المزيد
  • 12:19 . الجمهوريون يستغلون محاولة اغتيال ترامب ضد الديمقراطيين... المزيد
  • 11:57 . ترقية 6025 من العسكريين في دبي... المزيد
  • 11:40 . الأرجنتين تقتنص كأس كوبا أميركا 2024 من كولومبيا... المزيد
  • 11:25 . النفط يرتفع وسط غموض سياسي في الولايات المتحدة والشرق الأوسط... المزيد
  • 02:10 . إسبانيا تُسقط إنجلترا وتتوج بكأس أمم أوروبا للمرة الرابعة في تاريخها... المزيد
  • 10:52 . مباحثات إماراتية يابانية لتعزيز الشراكة في قطاعات الاقتصاد الجديد... المزيد
  • 10:30 . اتفاقية بين "أم القيوين العقارية" و"شوبا" لإطلاق مشروع فاخر بجزيرة السينية... المزيد
  • 09:15 . الإسباني ألكاراز يحقق بطولة ويمبلدون للتنس... المزيد
  • 09:13 . وزير الخارجية السعودي والرئيس التركي يبحثان المستجدات الإقليمية والدولية... المزيد
  • 06:14 . رئيس الدولة: نتضامن مع الرئيس الأمريكي السابق ترامب في حادثة بنسلفانيا... المزيد
  • 05:53 . شملت تعيين نجله وزيراً للدفاع.. محمد بن راشد يجري تعديلات جديدة بحكومة الإمارات... المزيد
  • 11:13 . مكتب التحقيقات الفدرالي يؤكد أن "محاولة اغتيال" استهدفت ترامب... المزيد
  • 11:07 . لماذا تهتم أبوظبي بأنغولا..؟ معهد بريطاني يجيب... المزيد
  • 11:02 . "هنية": نتنياهو يضع عراقيل تحول دون التوصل إلى اتفاق... المزيد
  • 10:50 . مشرعون أميركيون يطالبون بالتحقيق بالصفقة المليارية بين مايكروسوفت و"G42"... المزيد

كاتب إماراتي: لا ثقة في حماس و"إسرائيل"

غزة في ظل استمرار العدوان الصهيوني
متابعة خاصة – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 12-06-2024

قال الكاتب الإماراتي محمد يوسف، إنه على الرغم من قرار مجلس الأمن الدولي بشأن وقف إطلاق النار وموافقة الاحتلال الإسرائيلي لهذا القرار وترحيب حماس فيه، إلاأنه لا يوجد ثقة بين الطرفين (حماس وإسرائيل)، في معادلة وازت الاحتلال وجرائمه بالمقاومة الفلسطينية الشرعية، وهي معادلة دأب المطبعون في أبوظبي عليها طوال العدوان الصهيوني على غزة.

وقال اليوسف في مقال لصحيفة "البيان" الحكومية تحت عنوان: لا ثقة في الطرفين، إن "مجلس الأمن الدولي اتخذ قراراً مخالفاً لطبيعته، لم يعترض أحد على الصياغة، ولم يستخدم الفيتو من أصحاب الحظوة، الخمسة الكبار، وكأن الضمائر قد صحت، والوجوه نشفت خجلاً من شدة الحرج".

وأضاف في مقاله، أن "القرار يدعو إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار، مرحلته الأولى ستة أسابيع للمفاوضات الجادة وإطلاق دفعة أولى من الرهائن والمعتقلين، ثم مرحلتان ثانية وثالثة، تتضمنان سحب القوات الإسرائيلية من غزة بالكامل، وعودة السكان إلى بيوتهم، أو ما تبقى منها، دون قيود أو شروط، ولكن هل يمكن أن يتحقق ذلك؟

وتابع: "التجربة تقول لنا إن طرفي الأزمة في غزة هما سببها، ولن تحل بهما، فإسرائيل، الدولة المعتدية، صاحبة نظرية التدمير والقتل والتشريد والاحتلال، متخصصة في المراوغة وعدم الالتزام بتعهداتها، ولها تاريخ طويل مع قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن، ورغم أن القرار المقدم أصلاً من الولايات المتحدة يذكر أن "إسرائيل" وافقت على القرار، إلا أن المندوبة الإسرائيلية في مجلس الأمن كان لها رأي آخر، وهو أن بلادها لن توافق على وقف إطلاق النار قبل أن تحقق أهدافها، وهي إطلاق سراح جميع الرهائن، وتفكيك حماس".

أما ما أسماها "حماس هنية" فقال إنها "رحبت كما فعلت من قبل، وقالت إن القرار مقبول، وستتم مناقشة خطوات التنفيذ مع الوسطاء"، زاعما أن "اليوم أو غداً ستسمع من "حماس السنوار" كلاماً آخر قد ينسف الفرصة الأخيرة للإبقاء على غزة الفلسطينية، فالطغمة المسعورة من أعضاء مجلس نتانياهو الوزاري جاهزون لإكمال مخططهم الاستيطاني، فإن أطلقوا بعد فشل قرار مجلس الأمن لن يتوقفوا".

واختتم مقاله بالقول: "لا ثقة في الطرفين، ولهذا ستبقى الإشادة معلقة مع الترحيب والتفاؤل، حتى نسمع الوسيط "بلينكن" يحمّل مسؤولية ما يحدث للأبرياء في غزة للمتطرفين الإسرائيليين أولاً، ومن بعدهم حماس" على حد قوله.

ومنذ 7 أكتوبر 2023، يشن الاحتلال الإسرائيلي حربا شاملة على قطاع غزة أسفرت حتى اليوم عن أكثر من 122 ألف شهيد ومصاب وآلاف المفقودين وكارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل في الأحياء السكنية والبنى التحتية والمستشفيات.