أحدث الأخبار
  • 01:09 . ليفربول يحقق فوزاً مثيراً على نوتنغهام في الدوري الإنجليزي... المزيد
  • 12:59 . مركز دارسات: اتفاق الصومال وتركيا رسالة لأبوظبي وأديس أبابا... المزيد
  • 12:31 . رئيس الوزراء البريطاني الأسبق يحذر من استحواذ أبوظبي على "تليغراف"... المزيد
  • 11:00 . المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية يختتم أعماله باعتماد "إعلان أبوظبي"... المزيد
  • 10:59 . محمد بن راشد يطلع على برج "وقف المليار وجبة"... المزيد
  • 10:58 . "إمارات للبترول" تدرس الطرح العام الأولي لأسهمها خلال الفترة المقبلة... المزيد
  • 08:04 . الحكومة اليمنية تعلن غرق سفينة الشحن روبيمار التي هاجمها الحوثيون... المزيد
  • 07:57 . أمير قطر ورئيس إيران يبحثان التطورات في غزة... المزيد
  • 07:54 . بهدف حماية تقاليد اللعبة.. الفيفا يرفض فكرة "البطاقات الزرقاء"... المزيد
  • 07:42 . الولايات المتحدة تعلن بدء أول إنزال جوي للمساعدات في غزة... المزيد
  • 06:45 . جولة مفاوضات جديدة بين حماس والاحتلال الإسرائيلي تبدأ غداً في القاهرة... المزيد
  • 06:07 . ارتفاع حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 30 ألفا و320 شهيدا... المزيد
  • 02:51 . تعادل ميزانية الدولة لأكثر من عامين.. لماذا دفعت أبوظبي 35 مليار دولار للاستثمار في مصر؟... المزيد
  • 02:30 . تصاعد المطالبات الدولية بتحقيق مستقل في "مجزرة الطحين" بغزة وتحقيق العدالة... المزيد
  • 01:10 . الجيش الأمريكي يعلن تنفيذ ضربة ضد صاروخ تابع للحوثيين... المزيد
  • 12:10 . ميلان يحسم قمة الدوري الإيطالي أمام لاتسيو... المزيد

هيومن رايتس ووتش: الإمارات لا تطبّق وعودها في "كوب 28" بشأن المناخ والصحة

متابعة خاصة – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 06-12-2023

قال مايكل بيج، المسؤول في منظمة "هيومن رايتس ووتش" لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، إن العمال الوافدين في الإمارات يتعرضون لأضرار صحية مرتبطة بالآثار المتصاعدة لتغير المناخ والوقود الأحفوري، ومنها الحر الشديد وتلوث الهواء، دون حماية كافية.

وأشار بيج -الذي يشغل منصب نائب مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة- إلى "إعلان كوب 28 بشأن المناخ والصحة" الذي أطلقته الإمارات ووقعت عليه 124 دولة يوم الإثنين، والذي يلتزم بوضع الصحة في صلب العمل المناخي. معتبراً أن الإمارات لا تطبق وعودها في هذا الإعلان.

ويرى بيج أن تركيز الإعلان الجديد على "ضرورة مكافحة عدم المساواة داخل البلدان وفيما بينها واتباع سياسات تعمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة" يبدو فارغا بالنسبة لملايين العمال الوافدين في الإمارات، الذين يشكّلون 88% من السكان، وأُسرهم في بلدانهم الأصلية.

وقالت هيومن رايتس ووتش، إنها وثقت مؤخرا "كيف تنقل السلطات الإماراتية عبء المخاطر المناخية إلى العمال الوافدين، الذين يتعرضون بشكل غير متناسب للحر الشديد ويفتقرون إلى الحماية الكافية، من خلال إرسال العمال الذين لديهم أمراض مزمنة إلى بلدانهم دون علاج. وينقل ذلك عبء الرعاية إلى أنظمة الرعاية الصحية المنهَكة في البلدان الأصلية للمهاجرين مثل بنغلاديش، وباكستان، ونيبال، التي تقف هي نفسها على خط التماس مع الكوارث المناخية، رغم كونها لا تنتج سوى قدر ضئيل من انبعاثات غازات الدفيئة".

وبحسب المنظمة، فإن الإعلان لا يتطرق إلى الوقود الأحفوري باعتباره المصدر الرئيسي لانبعاثات الغازات الدفيئة المؤدية إلى تغيّر المناخ والمساهِمة في الأضرار الصحية، بما فيها تلوث الهواء.

ولفتت إلى أنها أظهرت "أن الهواء السام الذي يغذيه الوقود الأحفوري يعرّض الناس في الإمارات للخطر". وقد وصف أحد العمال أن الإماراتَ "مصنع ينتج المرضى"، إذ إن "قلة قليلة من الناس يغادرون هذا المكان بجسمٍ سليم".

ويشير الإعلان إلى أهمية "تعزيز البحوث العابرة للتخصصات والمتعددة التخصصات" و"الشراكات مع السكان الأكثر عرضة للتأثيرات الصحية". إلا أن السلطات الإماراتية تفرض قيودا شديدة على المنظمات غير الحكومية، وتحظر النقابات العمالية، وتتّبع سياسة لا تتسامح مطلقا مع المعارضة، ما يصعّب أكثر على العمال الوافدين إجراء إصلاحات هيكلية. غياب الشفافية من جانب الحكومة بشأن البيانات الصحية يعيق البحث في صنع السياسات القائمة على الأدلة، ويميل الأكاديميون والصحفيون إلى الرقابة الذاتية لتجنب الانتقام.

يكشف إعلان كوب 28 الإماراتي بشأن المناخ والصحة الهوّة الواسعة بين الصورة التي تقدمها الدولة المضيفة عن نفسها كرائدة في مجال الصحة والعمل المناخي، والأضرار الصحية، بما فيها تلك المرتبطة بالوقود الأحفوري، التي تتقاعس عن حماية حتى سكانها منها، بحسب بيج.