أحدث الأخبار
  • 07:24 . ميسي وهالاند يُنافسان على جائزة لوريوس لأفضل رياضي في العالم... المزيد
  • 07:12 . أرباح البنوك في الإمارات ترتفع بنسبة 54% خلال 2023... المزيد
  • 06:56 . مركز الفلك الدولي يحدد بداية شهر رمضان المبارك "فلكياً"... المزيد
  • 06:11 . أمير قطر وهنية يبحثان وقف إطلاق النار في غزة... المزيد
  • 05:46 . رئيس وزراء فلسطين يقدم استقالة حكومته إلى الرئيس عباس... المزيد
  • 12:50 . وزير سعودي يلتقي إسرائيلياً في أبوظبي... المزيد
  • 11:34 . الولايات المتحدة: صاروخ باليستي للحوثيين أخطأ ناقلة أمريكية في خليج عدن... المزيد
  • 09:03 . ريال مدريد يفوز بصعوبة على إشبيلية في الدوري الإسباني... المزيد
  • 08:56 . وفد الاحتلال الإسرائيلي يصل قطر اليوم لبحث صفقة تبادل أسرى جديدة... المزيد
  • 01:15 . جيش الاحتلال الإسرائيلي يعلن مقتل أحد جنوده الأسرى في غزة... المزيد
  • 01:04 . السفير الباكستاني: إصابة 9 من مواطنينا في حريق بعجمان... المزيد
  • 12:51 . توقعات بارتفاع تكاليف البناء في الإمارات والسعودية... المزيد
  • 12:40 . إزالة الإمارات من القائمة الرمادية تثير قلق منظمتين دوليتين لمكافحة الفساد... المزيد
  • 12:31 . ليفربول يتوج بكأس الرابطة الإنجليزية للمرة العاشرة في تاريخه... المزيد
  • 12:08 . هيئة بحرية تتلقى تقريرا عن تحركات "غير معتادة" لزورق سريع شرقي خورفكان... المزيد
  • 10:10 . يوفنتوس يتخطى عقبة فروسينوني بشق الأنفس بالدوري الإيطالي... المزيد

"محضر سندويشات".. عرض وظائف متدنية تثير سخرية مواطنين وتعيد الجدل حول ملف التوطين

مواطنون يواصلون تذمرهم من البطالة وسوء الحال
خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 08-12-2022

أثار إعلان توظيف لإحدى القطاعات الخاصة بالدولة، موجة من السخرية والجدل على مواقع التواصل، بسبب تدنى مستوى الوظائف المعروضة للمواطنين العاطلين عن العمل، وتجاهل الجهات الحكومية المعنية في متابعة ملف توطين الوظائف في القطاع الخاص والحكومي على حدٍ سواء.

وأبدى العديد من المواطنين، استغرابهم الشديد من ذهاب الوظائف الإدارية المرموقة في المؤسسات والشركات العاملة في الدولة للأجانب، في حين تعرض الوظائف متدنية الأجر للمواطنين من الخريجين وذوي الكفاءات الباحثين عن عمل.

وكان رواد مواقع التواصل، قد تداولوا إعلانا وظيفيا لمجموعة كمال جمجوم بشأن توظيف مواطنين ومواطنات بوظيفة "محضر ساندوتشات"، دعما لما أسمته المؤسسة جهود الدولة في توطين الوظائف.

الإعلان الوظيفي، خلق حالة واسعة من ردود الفعل التي تنوعت بين السخرية والاستهزاء والانتقاد، ليس احتقاراً للعمل؛ ولكن لتعمد شركات القطاع الخاص في عرض وظائف متدنية وتخصيصها للمواطنين الذي يمتلكون خبرات وشهادات توازي شهادات أولئك الذين تم جلبهم من خارج البلد وتوظيفهم على رأس الهرم الوظيفي لهذه المؤسسات.

وعلق عضو المجلس الوطني الاتحادي السابق، حمد بن حارث على الإعلان الوظيفي بالقول: "قلة الوظائف الإدارية والمالية والفنية ليصل الأمر إلى "محضر سندويشات"؟!

ورداً على سخرية بن حارث، عقب العضو السابق أيضا في المجلس الوطني الاتحادي محمد صالحي بالقول: "لا تستغربوا من التغير الذي تشاهدونه او تسمعونه، نحن نعيش بين فترتين، فترة دولة الرفاه وهذا بدأ يتناقص، وفترة بان يتقبل الخريج الجامعي أو الثانوية أية وظيفة في القطاع العام أو الخاص ليتجاوز وقت البطالة وتوفير لقمة العيش ولو كانت على مضض" حد قوله.

سلطان المؤذن عضو المجلس الوطني الاتحادي سابقا، علق هو الآخر على الإعلان الوظيفي بالقول: "عرض مثل هذه الوظائف فيها استهزاء واستخفاف بالمواطنين، ودليل حقد وحسد وانتقام دفين من بعض الاجانب والوافدين منا".

وأضاف قائلاً: "بلدنا أكرمتهم ولكن للأسف دائما ما نري هجوم علي وطننا وقادتنا.. ومثل هذه الوظائف تعتبر هجوم وتحقير للمواطن.. المواطن اولا . تعبنا من البطالة".

صاحب حساب البارون علق قائلاً: "الشغل ليس عيب ابدا ولف السندويش ليس عيبا.. بل العيب إنك تحدد وظيفة وحدة للمواطن في شركتك العالمية وهي من أدنى الوظائف وكأن المواطنين متخلفين وجهلة".

أما خالد بن عامر الأشخري فكتب قائلاً": "أي مهنه لها احترامها، لا نقلل منها مادام وظيفه محترمة يكسب من خلالها الإنسان رزقه، ولكن هل تناسب المواطن الاماراتي، البيئة الوظيفية المرتب".

وأضاف "من خلال خبرتي في مجال التوطين، هذه شركات خاصة تحاول أن تستغل الدعم الحكومي للمواطنين والاستفادة منه، لكن المواطن يستحق أفضل".

وعلقت خلود الكندي ساخرة: "الشركة هذي ما فيها وظائف إدارية؟.. ندرس سنين عشان نلف سندويشات والوافد يشرف علينا".

وكتب صاحب حساب إنسان واقعي بالقول: "عيال المسؤولين والطبقة المخملية ضامنين وظائف عليا وبرواتب عالية وعقب سنتين يصير مدير إدارة أو مدير تنفيذي ، وهذا نفسه عقب يحط قرارات ضد المواطنين ويقلص عليهم وعقب خمس سنوات تحصله وزير".

وعلقت صاحبة حساب منى: "حسبي الله ونعم الوكيل خلصوا الوظائف.. نتعب على عيالنا في الدراسة والتعليم عشان آخر شيء يوم يتخرج من الجامعة بشهادة هندسة أو دكتورة آخرها يشتغل لف سندويشات .. وصلنا إلى مرحلة المواطن مو لاقي حقوقه".

أما  حسن المعظمي فكتب قائلا: "لا تقولون شغل مب عيب. العيب هو انك ما تعطي المواطن وظيفته العيب هو انك تهين المواطن وتستصغر المواطن".

وكتب يوسف البلوشي "هذا الحال الذي وصلنا له.. دراسة 12 سنة تتبعه كليات وتخصصات جامعيه في النهاية تنتظرهم وظائف كهذه؟

وأضاف "يدخل عليك واحد يقول الشغل مب عيب ما نختلف لكن من يتوظف بكل سهولة ويحجز مناصب مرموقة من الجنسيات الوافدة والأجنبية على اساس خبرات فهو حق لعيالنا فهم أولى دهنا في مكبتنا".

وعلقت فاطمة جبر سعيد مكتوم المهيري، بالقول: "وهل المواطن درس وتخرج من الجامعات ليعمل في وظيفة لف سندويشات أي إهانه واي احتقار لتعليميه وشهاداته ولشخصيته كمواطن".

وقال ذياب بن عيسى "من أكبر المصائب أن يعيش الانسان ذليل في وطنه.. عبوا كروشهم من خيرنا وصاروا يتعمدون اهانتنا.. وبالطرف المقابل تمت السيطرة على الموارد البشرية بشكل شبه تام من قبل الأجانب (السبب الرئيسي في عرقلة توظيف المواطن) وصاروا يحطون العراقيل مثل الايلس ولو كانت الوظيفة ما تحتاج الالس".

وتساءل صاحب حساب الدكتور العراب قائلاً: هل يعقل نودي عيالنا المدارس ونصرف عليهم والدولة تتعب عليهم عشان يلفون سندوتشات؟.. الشغل مب عيب صحيح لكن حسب عدد المواطنين في الدولة ووضع المواطن يصير عيب أنه مواطن يلف سندويتشات وغيره متشرغين في النعيم".

يأتي ذلك في ظل عجز الحكومة عن ابتكار الحلول الجذرية لوقف استشراء البطالة، رغم محاولاتها إيجاد فرص جديدة من خلال سن قوانين لتشجيع تعيين المواطنين في القطاع الخاص، والاكثار من إقامة معارض التوظيف.

وباتت مواقع التواصل الاجتماعي، المتنفس الوحيد للمواطنين للتعبير عن إحباطهم أو إيصال صوتهم، حول عجز الحكومة حل مشكلة التوطين، حيث ظهرت العديد من التسجيلات التي تشتكي من البطالة ومن سوء الحال.