"كيسنجر": السعودية شريكة للغرب في كل المغامرات الأمنية الإقليمية

صورة أرشيفية للملك فيصل وكيسنجر
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 01-09-2014

تصورات أو تحليلات أو ربما اعترافات خطيرة كشف عنها، وزير الخارجية الأمريكي الشهير هنري كيسنجر في أحد فصول كتابه الجديد الذي سيصدر تحت عنوان "النظام العالمي: تأملات في شخصية الأمم ومسار التاريخ"، ونشرت صحيفة "صاندي تايمز" البريطانية مقتطفات منه.

التحالف السعودي الغربي الخفي
يقول "كيسنجر"، إن
السعودية كانت في ساعات حاسمة من خلف الأضواء شريكا للغرب في كل المغامرات الأمنية الإقليمية، ومنذ الحرب العالمية الثانية، عندما تحالفت مع دول الحلفاء". ولكنه يرى أن حكام المملكة أخطأوا خطأ إستراتيجيا فادحا عندما افترضوا من الفترة ما بين الستينيات من القرن الماضي وحتى عام 2003 أنهم يستطيعون دعم الراديكالية الإسلامية في الخارج بل والتحكم بها دون أن تهدد وضعهم في الداخل.
فالهجمات الخطيرة التي قام بها تنظيم القاعدة عام 2003 أظهرت القصور القاتل في الاستراتيجية التي حاولت العائلة التصدي لها من خلال عملية مكافحة التمرد. وبظهور الحركات الجهادية في سوريا والعراق فقد تم فحص هذه الإستراتيجة مرة ثانية.

الثورة السورية

ويضيف"كيسنجر"  عن الثورة السورية، "اكتشفت الدول الكبرى أن النزاع في سوريا لم يعد متعلقا بتنحية الأسد. فاللاعبون الرئيسيون، السوريون والإقليميون تعاملوا مع الحرب كلعبة لتحقيق النصر لا الديمقراطية. وكانوا مهتمين بالديمقراطية طالما انتهت بتنصيب الجماعة التي يدعمونها، ولم تحبذ نظاما يضمن التحكم بجماعتها".
ويردف "فلم يهتم اللاعبون في حرب كان غرضها الرئيسي فرض المعايير الإنسانية دون اعتبار للمصالح الجيوستراتيجية والجيودينية. فالنزاع كما نظرت إليه تلك القوى لم يكن بين ديكتاتور وقوى ديمقراطية، ولكن بين طوائف سورية متنافسة وداعميها الإقليميين. وبناء على هذا الرأي فالحرب هي التي ستقرر أي من الطوائف السورية الكبرى ستنجح في السيطرة على الآخرين وتسيطر على ما تبقى من الدولة السورية".

ويتابع "كيسنجر" في تحليل خطير، قوله:"تعاملت القوى الغربية مع الانتفاضات في تونس وليبيا ومصر والبحرين وسوريا عبر عدسة الاستقرار الإقليمي الخاصة ومواقفها الخاصة المتعلقة بالمناطق المضطربة التي يعيش فيها المسلمون. فقد  كانت واعية لقوة ومهارة المقاتلين السنة، ولهذا خشيت من أن تحقق انتصارا ضد الأسد. ومن هنا تحولت الانتفاضة السورية التي بدأت بالدعوة للقيم الديمقراطية، ثم حالة من تشظي المعارضة وانهيار الإجماع الدولي إلى أكبر كارثة إنسانية في القرن الحادي والعشرين وانتقلت لتؤثر على المنطقة كلها".

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 01-09-2014

مواضيع ذات صلة