" الأوبزرفر" تؤكد أن الإسلام المعتدل قادر على دحر داعش

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 431
تاريخ الخبر: 31-08-2014


نشرت صحيفة الأوبزرفر تعليقا للكاتب بادي أشداون بعنوان "دفاع بريطانيا ضد التشدد يجب أن يكون على الجبهة الخارجية وليس الداخلية".

حيث قال  الكاتب إن مع ارتفاع وتيرة تهديدات تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلامياً باسم "داعش" رفعت بريطانيا درجة الإنذار في البلاد إلى مستوى "خطير" وارتفعت النبرات المطالبة بسحب جوازات السفر البريطانية من الجهاديين العائدين من سوريا والعراق وشكك اشداون في أن يحقق ذلك الأمان لبريطانيا.

وأضاف اشداون أن الحرب ضد التشدد ليست جديدة على العالم ولا تحتاج كل هذا اللعب على مخاوف الناس في سبيل إكساب الحكومات سلطات تنفيذية جديدة من شأنها الإجهاز على الحريات مشيرا إلى أنه من السهل دائما إثارة مخاوف الناس لإقناعهم بالتخلي عن جزء من حرياتهم لكن الصعب هو أن يسعى السياسيون المؤمنون بالحرية إلى مقاومة الممارسات التعسفية بكافة أشكالها دون الاستهانة بالأخطار التي تحدق ببلادهم.

وانتقد الكاتب الخطاب المستخدم في الغرب الذي يسعى لتحويل تهديد الدولة الاسلامية إلى حرب بين الشرق والغرب أو حرب تهدف إلى "حماية القيم الغربية" وهو الخطاب الذي من شأنه ارسال رسائل عدائية للمسلمين الوسطيين، على حد قوله بحسب ماذكرت وكالة"أونا" .

ورأى الكاتب أن الحل الأكثر عقلانية لمواجهة تهديدات التنظيم المتشدد هو التعاون مع الأغلبية العظمى ممن يمثلون الإسلام المعتدل الذين يعتقد الكاتب أنهم سيسعون جاهدين لاستعادة دينهم من قوى الظلام والعصور الوسطي محذرا من أن الخطر الحقيقي يتمثل في توسيع نطاق الحرب لتشمل المجتمعات الإسلامية في الغرب.

وأنهى اشداون مقاله بالتأكيد على أن الانتصار في الحرب ضد التشدد سيتحقق إذا كانت انتصارا للقيم الإنسانية بشكل عام وليس للقيم الغربية.

والمتتبع لتاريخ نمو داعش وانتشارها يرى أن هذا التنظيم استفاد من ظروف الاستبداد وغياب العدالة التي يعيشها المواطن العربي وغياب الحريات العامة وانتهاك حقوق الإنسان على نطاق واسع، خاصة بعد الهجمة الوحشية لنظام الأسد ضد شعبه، وفي أعقاب انقلاب الجيش المصري على الرئيس المدني المنتخب محمد مرسي ضاربا عرض الحائط بخيارات الشعب المصري، والتشدد الذي تغذيه بعض الدول العربية من فتاوى متطرفة حينا وسطحية حينا آخر، وهي عوامل كلها ساعدت على ظهور الفكر المتطرف والإرهابي نتيجة انسداد الأفق السياسي السلمي والتطوير والتغيير الذي تستحقه شعوب المنطقة.

ويرى متابعون لجماعات العنف، أن هناك أنظمة عربية استبدادية تفضل التعامل مع جماعات كهذه عن التعامل مع جماهير سلميين يطالبون بتحسين ظروف حياتهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، كون العنف الذي تستخدمه داعش ومثيلاتها يبرر المواجهة العسكرية التي تفضلها أنظمة مستبدة وتعفيها من استحقاقات الإصلاح، وتحول الحياة المدنية إلى مظاهر أمنية وعسكرية لحفظ هذا النظام وذاك، وليس لحفظ أمن الشعوب وحقوقها.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 431
تاريخ الخبر: 31-08-2014

مواضيع ذات صلة