القرضاوي: خلافة "داعش" لامعنى لها ولا تستوفي الشروط

اسطنبول – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 26-08-2014


قال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، إن الخلافة التي أعلنها تنظيم "الدولة الإسلامية" في كل من العراق وسوريا، لا معنى لها، ولا تستوفي الشروط المطلوبة.
وأوضح القرضاوي في حوار لوكالة "الأناضول" في إسطنبول، على هامش اجتماعات الدورة الرابعة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أن "الخلافة التي يمكن أن تقوم في هذا العصر، يمكن أن تكون من خلال عدد من الدول التي تحكمها الشريعة، من قبل حكام وشعوب يرغبون بذلك، على شكل فيدرالية، أوكونفيدرالية، وليس كما كان في السابق".
وأفاد بأن "هناك دولا كبيرة مثل الصين، التي يبلغ عدد سكانها نحو مليار ونصف المليار، حسب الإحصائيات، في وقت يبلغ فيه عدد المسلمين في العالم نحو مليار و700 مليون، وبالتالي يمكن أن يجتمعوا على شكل اتحاد".
 وأشار القرضاوي إلى أن ذلك "يتطلب حكاما عادلين ينظرون للأمور بواقعية، ويتعاونون مع شعوبهم، وهؤلاء من يمكنهم بناء هذا الاتحاد"، على حد وصفه.
وحول "الجماعات المتشددة"، أوضح القرضاوي أن "تلك المجموعات التي تظهر بين المسلمين، هي نتيجة فساد الأوضاع والحكام، فيتبع الشباب المسلم بعض المتشددين، معتقدين بأنهم يقاتلون في سبيل الله، ويكفِّرون، ويقتلون من أهل الذمة، وهذه مشكلة كبرى"، مشيرا إلى أن "الإسلام لا يقبل الغلو".
وفيما يخص آلية مواجهة التطرف بين الشباب المسلم، أكد القرضاوي أن "ذلك بحاجة إلى عمل كثير، حيث لا بد أن يسود الفقه المعتدل في الساحة الإسلامية، والمقصود به الوسطية، والرسول الكريم محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ في عدد من الأحاديث، نبذ الغلو ودعا إلى الاعتدال، فلا تشدد بالدين ولا التسيب به".
وشدد على ذلك بقوله: "نرفض الغلو، والتفريط، نحن أمة وسط، وفي قطر هناك (مركز القرضاوي للوسطية الإسلامية والتجديد)، يُعنى بهذه الأمور، وعملنا في ميثاق الاتحاد، على الوسطية والاعتدال والتوازن والتجديد، حيث إن الدين بحاجة كل 100 عام، إلى تجديد الإيمان والفهم".
وحول الانتقادات التي توجه للاتحاد العالمي بعدم ضمه للشيعة، أوضح القرضاوي أن الاتحاد "لم يعد يدعو الشيعة إلى اجتماعاته، بعد أن دعاهم بداية الأمر، لأنه حدثت اختلافات في أمور كثيرة، من مثل سعيهم إلى غزو المذهب السني، فأرسلوا دعاة إلى أفريقيا، ودفعوا ملايين من الدولارات، كما أنهم فارقوا الاتحاد، الذي رغب بأن يكون لأهل السنة، ومن يتعاون معهم من مثل الأباضية"، على حد وصفه.
وتطرق القرضاوي إلى تطورات الأوضاع في مصر، رافضاً "اعتبار أن الإسلام السياسي فشل في مصر، بل انتصر، حيث قامت ثورة عامة - يقصد ثورة 25 كانون الثاني/ يناير عام 2011- ، شارك فيها كل أطياف المصريين، بمختلف معتقداتهم وأعمارهم، ونجحت الثورة".
واستدرك القرضاوي بأن "العالم فوجئ برئيس مصري غير السابقين "يقصد الرئيس المعزول محمد مرسي" يحمل أعلى الدرجات في الشهادات العلمية، ويخدم شعبه ليل نهار ويحفظ القرآن الكريم ويجوده، ويقوم الليل، ويصوم الاثنين والخميس بانتظام، ويدعو الناس للدين، وملتح، وبما أن مصر لها تأثيرها في العالم الإسلامي، خشي الغرب من ذلك.
وأضاف القرضاوي أنه من أجل هذه الأسباب، لم يعط خصوم مرسي له الفرصة، فعملوا ضده ودعموا أعداءه، كما أن الرئيس الأسبق حسني مبارك، قد سلم الحكم للجيش المصري، فلم يستتب الأمر للإخوان، وكان لا بد من محاكمة المفسدين واللصوص، لكن لم يُحاكم أحد من هؤلاء، بحد قوله.


اسطنبول – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 26-08-2014

مواضيع ذات صلة