ليبيا.. متأمرون كثيرون والهدف "رأس الثورة"

خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 25-08-2014

في أحدث تطور في مسار الأحداث المتلاحقة في ليبيا منذ إعلان المنشق اللواء خليفة حفتر في فبراير من العام الجاري إطلاق عملية "كرامة ليبيا" حسب وصفه، أعلن ثوار ليبيا في الرابع والعشرين من أغسطس الجاري عن وقوع عدد من الجنود والطيارين المصريين في الأسر، بعد هجوم ثان شنته طائرات مجهولة المصدر، رجح الثوار ومراقبون أنها تعود للجيش المصري الذي يقف خلف حركة التمرد التي قادها حفتر في بنغازي وطرابلس، قبل أن يوجه ثوار ليبيون اتهاما آخر لدولة الإمارات بالمشاركة في هذه الغارات، "على اعتبار التحالف المعلن بين دول خليجية والنظام المصري و الذي أخذ على عاتقه الإطاحة بالثورات العربية ونتائجها وإنجازاتها"، وفقا لقراءة محللين سياسين، رغم نفي الإمارات بصورة رسمية لمشاركة طائرات تابعة لها بأي هجوم على طرابس.

ويأتي استهداف ليبيا المتواصل، ضمن حلقة من الاستهدافات التي ضربت الدول التي شهدت ثورات عربية واستطاعت أن تبحر بالفعل في رحلة البناء بعد هذه الثورات، غير أن دولا عربية وإقليمية وغربية واجهت هذه الثورات، بدءا من الانقلاب في مصر الذي تولى تنفيذ بقية المخطط، والذي استطاع أن يُدخل ليبيا في جولات من العنف الأهلي والفلتان الأمني وتعطل مسار الديمقراطية وإرساء نظام ديمقراطي منفتح بعد إزاحة أعتى الديكتاتوريات العربية وحشية استمرت نحو 43عاما.

تفاقم الأزمة

استطاعت قوات حفتر بداية "عملية التمرد" السيطرة على مواقع استراتيجية شرق ليبيا وتحديدا في بنغازي، والعاصمة طرابلس غرب ليبيا، غير أن الحكومة الليبية الشرعية وبالتعاون مع كتائب الثوار أحرزت تقدما ميدانيا واضحا يتجه نحو حسم "عملية كرامة ليبيا" عسكريا، بعد سيطرة الثوار على مطار طرابلس مؤخرا، وهو "الإنجاز الميداني" الذي دفع لتدخل عسكري جوي مصري وإقليمي لوضع حد لتقدم ثوار ليبيا.

وتأتي هذه التطورات عشية اجتماع تعقده دول جوار ليبيا (مصر، السودان، تونس، الجزائر، تشاد) بحضور وزير الخارجية الليبية في القاهرة اليوم الإثنين (25|8) للبحث في استفحال هذه الأزمة والخشية من "انتقال العنف إلى دول الجوار"، ما يثير الخشية على أن القاهرة تسعى لتوفير مبرر سياسي وغطاء إقليمي لتدخلها في ليبيا بذريعة "عدم انتقال العنف خارج الحدود الليبية".

طبرق خارج السيطرة

اجتمع الأحد (24|8) برلمانيون مؤيدون للمنشق حفتر في طبرق شرق البلاد وأعلنوا إقالة رئيس الأركان العامة الليبي اللواء الركن عبد السلام العبيدي، وهو ما رفصه قادة الجيش واعتبروا أن قطاعات الجيش في ليبيا خارج سيطرة الجيش في ليبيا. إذ يسعى حفتر وداعموه على إثارة "نزاعات مناطقية" في ليبيا لشق وحدة الأراضي والشعب الليبي بعد أن أخفقوا بإثارة نزاعات قبلية وعرقية. فما أن يتم إحباط"مؤامرة" حتى يتم الانتقال إلى مؤامرة أخرى برعاية مصرية مباشرة.

وفي أعقاب ذلك، أعلن برلمانيو طبرق، تعيين العقيد عبدالرازق الناظوري، الذي تمت ترقيته إلى رتبة لواء، وسارع حفتر لمباركة هذا الاختيار،معتبرا  قرار البرلمان بتعيين الناظوري، "صائباً وجريئاً في ظل الظروف التي تعيشها ليبيا، ووجه شكره لنواب البرلمان الذين اتخذوا القرار".

تورط النظام المصري في ليبيا

بعد ساعات من نفي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي شن طائراته أي هجوم على ليبيا "حتى الآن" وعشية اجتماع دول جوار ليبيا تسربت أنباء حول اعتزام السيسي الطلب من هذا الاجتماع أن يدفع البرلمان الليبي أن يطالب بتدخل عربي في ليبيا، بذريعة "الدفاع عن وحدة ليبيا وأمن وسلامة المواطنين وحماية البلاد من خطر الجماعات المسلحة". ويبدو أن البرلمان المقصود هنا، هو برلمانيو طبرق.  وكان السيسي قد أجرى اتصالا برئيس البرلمانيين في طبرق (24|8) عقيلة صالح عيسى دعاه فيه لزيارة مصر. وفي بيان صادر عن الرئاسة المصرية قال:" أكد السيسي أثناء الاتصال على دعم مصر الكامل لجهود البرلمان الليبي لتحقيق الاستقرار في ليبيا، ومساندتها لعودة الاستتباب الأمني إلى البلاد".

إدانة التدخل المصري

كان وزير الخارجية السابق عمرو موسى مهد قبل نحو شهر بتصريحات صحفية عن إمكانية تدخل عسكري مصري في ليبيا. وقد أدان التحالف الوطني لدعم الشرعية ما وصفه "تورط قادة الانقلاب العسكري الغاشم للجيش المصري في عدوان مشين على الثورة الليبية في اطار الحرب على ثورات الربيع العربي، ولخدمة مليشيات الارهاب التي يقودها الانقلابي خليفة حفتر الذي عاد من أمريكا مؤخرا للقيام بتلك المؤامرة الخبيثة"، على حد تعبير بيان التحالف الوطني.

ومن جانبه هاجم الكاتب الصحفي جمال سلطان -رئيس تحرير "صحيفة المصريون" - إحدى الجهات التي حاولت تدمير ليبياوقال سلطان في تغريدة : انقلبوا على الثورة والديمقراطية في ليبيا وأرادوها حربا وهللوا لحفتر، فلما هزموا قالوا: الديمقراطية في خطر، كيف أصدقك وهذا أثر فأسك ؟!"، على حد قوله.

ولا تزال فصول الأزمة والتدخل الخارجي تتوالى، وسط تأكيدات تشير أن للنظام المصري دافع آخر لا يقل أهمية عن "وأد الثورة الليبية" وهو السيطرة على نفط ليبيا في وقت تعاني فيه مصر من عجز وفشل في اقتصادها، لم يضع حدا لفشله حتى الآن مليارت الدعم الخليجي ولا ناقلات نفطه المجانية، على أمل أن يتم إنقاذ "انقلاب مصر" بانقلاب ليبيا".

خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 25-08-2014

مواضيع ذات صلة