منظمة حقوقية تؤكد مواصلة ميانمار إنكار حقوق المواطنة للروهنغيا

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 17-01-2020

قالت منظمة لحقوق الإنسان مقرها في تايلاند، إن ميانمار تواصل إنكار حقوق المواطنة الأساسية لمسلمي الروهنغيا في إقليم أراكان (غرب).

وأوضح بيان صادر عن منظمة "Fortify Rights"، أن الأدلة الجديدة التي جمعتها المنظمة، تؤكد أن سلطات ميانمار تواصل إجبار الروهنغيا على قبول بطاقات التحقق الوطنية (NVC)، (وهي بطاقات تحدد الروهنغيا كأجانب وتجردهم من الحصول على حقوق المواطنة الكاملة).

ودعت المنظمة حكومة ميانمار، لاتخاذ خطوات لضمان حقوق المواطنة الكاملة لمسلمي أراكان.

ومنذ 25 أغسطس 2017، تشن القوات المسلحة في ميانمار ومليشيات بوذية، حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد الروهنغيا في أراكان.

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين عن مقتل آلاف الروهنغيين، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".

قالت منظمة لحقوق الإنسان مقرها في تايلاند، إن ميانمار تواصل إنكار حقوق المواطنة الأساسية لمسلمي الروهنغيا في إقليم أراكان (غرب).

وأوضح بيان صادر عن منظمة "Fortify Rights"، أن الأدلة الجديدة التي جمعتها المنظمة، تؤكد أن سلطات ميانمار تواصل إجبار الروهنغيا على قبول بطاقات التحقق الوطنية (NVC)، (وهي بطاقات تحدد الروهنغيا كأجانب وتجردهم من الحصول على حقوق المواطنة الكاملة).

ودعت المنظمة حكومة ميانمار، لاتخاذ خطوات لضمان حقوق المواطنة الكاملة لمسلمي أراكان.

ومنذ 25 أغسطس 2017، تشن القوات المسلحة في ميانمار ومليشيات بوذية، حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد الروهنغيا في أراكان.

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين عن مقتل آلاف الروهنغيين، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 17-01-2020

مواضيع ذات صلة