أمريكا: إصابة 11 جنديا في هجوم إيران الصاروخي في 8 يناير بالعراق

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 17-01-2020

قال الجيش الأمريكي إن 11 جنديا أمريكيا عولجوا من أعراض الارتجاج بالمخ نتيجة الهجوم الصاروخي الإيراني في الثامن من يناير  على قاعدة بالعراق تتمركز فيها قوات أمريكية.

وكان الجيش قد قال في البداية إنه لم تقع إصابات في صفوف الجنود.

وقال الكابتن بيل أوربان المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية في بيان ”بينما لم يُقتل أي عسكريين أمريكيين في الهجوم الإيراني في الثامن من يناير على قاعدة عين الأسد الجوية، فقد عولج العديد من أعراض الارتجاج بالمخ بسبب الانفجار ولا تزال حالاتهم قيد التقييم“.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، إن قواتها لم تستأنف عملياتها في العراق، بعد أيام على استهداف إيران للقوات الأمريكية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم البنتاغون، جوناثان هوفمان، في مقر الوزارة بالعاصمة واشنطن، تحدث فيه عن آخر المستجدات المتعلقة بأنشطة الوزارة.

وأكد هوفمان، أن القوات الأمريكية تواصل عملياتها في سوريا، إلا أن أنشطتها ما تزال متوقفة في العراق.

وأشار المتحدث إلى أن القوات الأمريكية ما تزال تواصل التواجد في القواعد نفسها مع القوات العراقية.

وأضاف: "نعمل معا على العمليات والتخطيط والعديد من القضايا الأخرى، لكن الأنشطة والعمليات الميدانية المحددة لم تباشر بعد".

وأكد هوفمان، أن وزارة الدفاع ستطلع الرأي العام، حين تستأنف عملياتها في العراق.

وذكر أن القوات الأمريكية معرضة لخطر الهجوم عليها من القوى المدعومة إيرانيا في أي لحظة، فضلا عن خطر تعرضها للصواريخ الإيرانية في العراق.

وأوضح في هذا الإطار أن القادة الأمريكيين في العراق، يتخذون الإجراءات اللازمة لحماية قواتهم.

وشدد هوفمان، على أن قوات بلاده ليست لديها خطة للانسحاب من العراق.

وفي 9 يناير الجاري، أعلن التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش"، تعليق أنشطته العسكرية في العراق، بغية التركيز على حماية القواعد العسكرية، التي تستضيف جنودا تابعين له، على خلفية تصاعد التوتر بين طهران وواشنطن، بسبب اغتيال الجنرال قاسم سليماني، ورد طهران على ذلك.

وفي 5 من الشهر ذاته، وافق البرلمان العراقي على قرار يدعو فيه الحكومة إلى إنهاء التواجد العسكري الأجنبي في البلاد.

وينتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش".

وكان الحرس الثوري الإيراني، أعلن في 8 يناير، استهدافه قاعدتين أمريكيتين بالعراق، بعشرات الصواريخ الباليستية، ردا على مقتل سليماني، بغارة أمريكية في بغداد يوم 3 من الشهر نفسه.

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 17-01-2020

مواضيع ذات صلة