مؤسسات حكومية ترفع درجة استعدادها للتعامل مع ذروة الأمطار الجديدة

أرشيفية
أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 15-01-2020

توقّع المركز الوطني للأرصاد أن يكون طقس اليوم غائماً إلى غائم جزئياً، مع تزايد فرص سقوط الأمطار نهاراً، خصوصاً على الجزر وبعض المناطق الساحلية والشمالية والشرقية.

 فيما أكدت جهات معنية في إمارات الدولة أنها على أهبة الاستعداد للتعامل مع ذروة الأمطار الجديدة، من خلال خطة شاملة، وأنها نشرت كوادرها وآلياتها في مناطق عدة استعداداً لسحب أي تجمعات للمياه يمكن أن تحدث.

وقال المركز الوطني للأرصاد إن الدولة تتعرض لامتداد منخفض جوي سطحي شرقاً وشمالاً، وامتداد مرتفع جوي سطحي غرباً، يصاحبه امتداد منخفض جوي علوي، زاد من فرص سقوط الأمطار على مناطق متفرقة من الدولة، خصوصاً المناطق الشمالية والشرقية، وسقوط أمطار متجمدة على قمم الجبال منذ ليلة أمس حتى صباح اليوم، مصحوبة بانخفاض في درجات الحرارة.

وأفاد بأن طقس غد الخميس صحو إلى غائم جزئياً بوجه عام، مع تزايد في الرطوبة النسبية آخر الليل حتى صباح الجمعة، على أن تكون الرياح شمالية شرقية إلى شمالية غربية، تصل سرعتها إلى 38 كم/‏‏‏‏‏س على البحر الذي يكون متوسط الموج في الخليج العربي، ومضطرباً، يصبح متوسط الموج في بحر عمان.

وعن أحوال الطقس نهاية الأسبوع، أشار المركز إلى أنه يومي الجمعة والسبت سيظل صحواً إلى غائم جزئياً بوجه عام، مع استمرار زيادة الرطوبة النسبية آخر الليل حتى صباح السبت المقبل، منوهاً إلى احتمال تشكّل الضباب غرباً.

وأكدت بلدية دبي إكمال كل الاستعدادات للتعامل مع تجمعات الأمطار المتوقعة خلال اليوم، مشيرة إلى أن المناطق التي شهدت تجمعات أمطار الأيام الماضية، كأم سقيم ومردف، تعد نقاطاً ساخنة، ستحظى بأولوية في التعامل.

وقامت البلدية بفتح مصارف تصريف الأمطار في المناطق المختلفة، وانتشرت فرق تابعة لها، لتقوم بتسليك الفتحات التي تعرضت لسقوط رمال أو أوراق أشجار بها.

فيما أكدت هيئة الصحة في دبي جاهزية وتأهب جميع مستشفياتها، تماشياً مع حالة اضطراب الطقس المتوقعة.

فيما أكدت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف أنها على أهبة الاستعداد للتعامل مع ذروة الأمطار الجديدة، التي أعلنت عنها الجهات المختصة أخيراً، من خلال خطة شاملة تنفذها مع الجهات المعنية، للتعامل مع البلاغات بشكل آن، وإنقاذ المتضررين في أسرع وقت.

وفي الشارقة، أكدت بلدية الشارقة جاهزيتها واستعدادها الكامل للتعامل مع مختلف الحالات الجوية وتقلبات الطقس، مشيرة إلى أنها وزعت المهام من خلال فرق العمل والكوادر المؤهلة، ووضعت الخطط اللازمة لمتابعة حالة الجو، ووضعت استراتيجيات مدروسة لاتخاذ الإجراءات اللازمة للتعامل مع تجمعات المياه، وكل الحالات الطارئة التي من الممكن أن تحدث، من أجل الحفاظ على سلامة الأرواح والممتلكات، وتسهيل حركة السير والتنقل للسكان والزوار.

فيما أكد مدير عام دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، عبدالرحمن النعيمي، أن الدائرة وضعت خطة طوارئ محكمة لتوفير أعلى معايير التجهيزات والاستعدادات اللازمة عند نزول الأمطار، مبيناً أن البلدية مستعدة للتعامل مع المنخفضات الجوية بأي وقت من خلال التجهيز الكامل لمجابهة أي حوادث متوقعة، بالتنسيق المشترك بين جميع إدارات الدائرة، ليتكفل كل منها بالمهام المنوطة بها.

وتابع أن إدارة الطرق والبنية التحتية بالدائرة تبذل أقصى جهودها للتعامل مع تقلبات الطقس عبر تشكيلها 15 فريقاً لمراقبة ومتابعة تصريف مياه الأمطار بجميع أنحاء الإمارة طوال فترة هطول الأمطار، والتأكد من جاهزية صهاريج سحب مياه الأمطار وفتحات التصريف بالطرق.

وأوضح أن فرق الطوارئ والفئات العاملة ستتوزع على مختلف مناطق الإمارة مع وجود متخصصين في حال نزول الأمطار، إذ توفر الدائرة وسائل الأمن والسلامة للسيارات والمارة، مؤكداً أن الفرق ستواصل ساعات عملها، وستتابع جميع مصادر أخبار الطقس، للتدخل الفوري عند هطول الأمطار الغزيرة.

 

وفي المنطقة الشرقية، أفادت بلديات المنطقة، المتمثلة في بلدية مدينة خورفكان وكلباء والفجيرة، بأنها على أتم الاستعداد لمواجهة الأمطار التي ستشهدها سواحل المنطقة الشرقية بأكثر من 300 من القوى البشرية، و120 من المعدات والمضخات وتناكر الشفط، مشيرة إلى أن سلامة الأسر والأفراد هدف رئيس تسعى لتحقيقه.

وأكد مدير بلدية مدينة كلباء، عبدالرحمن النقبي، أن دائرته اتخذت الإجراءات الوقائية عن طريق تشكيل فرق فنية متخصصة، وتزويدها بـ60 من المعدات والمضخات والإمكانات اللازمة لرفع جاهزيتها ودرجة استعدادها لمواجهة الآثار التي قد تنجم عن الأوضاع الجوية في المدينة ومنطقة وادي الحلو.

من جانبه، أكد مدير بلدية الفجيرة، المهندس محمد الأفخم، أنه تم تزويد الفرق المتخصصة التي تقوم بسحب مياه الأمطار من الشوارع والمناطق السكنية بأربعة تناكر شفط كبيرة الحجم، ليتم توزيعها على المناطق التي تتراكم فيها أكبر كميات من مياه الأمطار، خصوصاً المناطق السكنية والشوارع الحيوية.

وأشار إلى أنه تم التعاون مع شركات خاصة، إضافة إلى قطاع الكسارات وشركات المقاولات من أجل تزويد الفرق بالمعدات اللازمة في حال كانت الأمطار شديدة الغزارة.

ولفت الأفخم إلى أن بلدية الفجيرة قامت مع بداية موسم الأمطار باستعدادات مسبقة للتعامل مع مياه الأمطار، وكل التقلبات الجوية، منوهاً بأنه تم تكثيف الجهود، ورفع درجة استعداد اللجنة المخصصة بالأمطار والطوارئ في البلدية.

وفي رأس الخيمة، قال مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة في شرطة رأس الخيمة، العقيد ركن عبدالله بن سلمان، لـ«الإمارات اليوم»، إن القيادة العامة تتابع عن كثب الموجة الثانية من المنخفض الجوي التي بدأت منذ مساء أمس وحتى الساعة الخامسة من مساء اليوم، بالتنسيق مع فريق إدارة الطوارئ والأزمات المحلي في رأس الخيمة، ومع جميع الجهات المختصة.

وأوضح أنه تتم متابعة أي تغيرات في الحالة الجوية مع مركز الأرصاد بشكل مستمر، للوقوف على الحالة الجوية، ولفت إلى أنه تم نشر وتوزيع 87 دورية في جميع مناطق الإمارة، وأن غرفة العمليات على أتم الاستعداد للتعامل مع أي بلاغ، والاستجابة لطلبات الجمهور.

من جهتها، أشارت دائرة الخدمات العامة برأس الخيمة إلى أنها قامت بنشر آلياتها في 10 مناطق من الإمارة، لمواجهة تداعيات الأمطار والحالة الجوية، حيث تم نشر الشيول وآليات البلدوزر لفتح الطرقات من الأتربة ومخلفات الأودية والأمطار في المناطق الشمالية وفي شمل والرمس وجبل جيس، وفي المناطق الوسطى، ومنها مدينة رأس الخيمة ومنطقة الظيت السكنية، وفي مناطق الجزيرة الحمرا والحيل والفحلين والخران والطويين ومسافي وأذن والغيل، وفي المناطق الجنوبية.

وأوضحت أنها قامت بنشر فريق مكون من 200 موظف و10 مهندسين و10 مشرفين و20 مراقباً و300 فني من عمال وسائقين، في جميع مناطق الإمارة، لمتابعة الحالة الجوية، والتعامل مع أضرارها، كما نشرت 44 تنكراً و42 مضخة ثابتة ومتنقلة، لسحب مياه الأمطار من المناطق السكنية والطرقات.

بدورها، قالت هيئة الصحة في دبي إن مستشفى راشد استقبل خلال يومين من موجة الأمطار الأخيرة 760 حالة طارئة، بينها 186 إصابة ناتجة عن حوادث الطرق بسبب الأمطار، تراوحت الإصابات بين الخفيفة والمتوسطة والبليغة، وقد تم التعامل معها من قبل الكوادر الطبية المتخصصة، ووفق أفضل سبل الرعاية الصحية. فيما شهد قسم الطوارئ في مستشفى دبي زيادة طفيفة في أعداد المصابين بنزلات البرد.

وقال مدير بلدية الشارقة، رئيس لجنة طوارئ الأمطار، ثابت سالم الطريفي، إن البلدية رصدت معدات جديدة خاصة في ظل ازدياد كميات الأمطار لمواجهة كل تحديات العمل، والتغلب عليها، والتعامل السريع والآني مع أية تجمعات للمياه في المناطق المحتملة وفق الخطة الموضوعة، لضمان انسيابية حركة السير، والوصول إلى أعلى درجات السلامة والراحة للجمهور، والحفاظ على الشكل الحضاري والجمالي للإمارة الباسمة.

 

أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 15-01-2020

مواضيع ذات صلة