لندن تستدعي السفير الإيراني احتجاجا على توقيف سفيرها في طهران

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 13-01-2020

استدعت وزارة الخارجية البريطانية، الإثنين، السفير الإيراني لدى لندن، حامد بعيدي نجاد، احتجاجا على توقيف سفيرها في طهران روب ماكير.

وأعرب بيان صادر عن الخارجية الإيرانية، عن رفضه لتوقيف سفيرها روب ماكير، خلال مراسم تأبين في طهران.

وأكد أن توقيف سفيرها يعد انتهاكا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، التي تحدد الإجراءات والضوابط الخاصة بالعمل الدبلوماسي بين الدول.

من جانبه قال متحدث باسم رئيس الوزراء بوريس جونسون، إن بلاده تعمل للحصول على ضمانات بأن حادثة توقيف سفيرها لن تتكرر مرة أخرى.

والسبت، أوقفت السلطات الإيرانية، السفير البريطاني روب ماكير، بعد اتهامه "محاولة تنظيم بعض الأعمال الراديكالية المدمرة والتحريض عليها"، وذلك خلال مراسم تأبين ضحايا إسقاط طائرة ركاب أوكرانية، قالت السلطات الإيرانية إنها أسقطتها خطأً.

إلا أن السلطات الإيرانية سارعت بالإفراج عن السفير البريطاني بعد توقيفه لفترة وجيزة.

بدوره، وصف وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، اعتقال سفير بلاده لدى طهران روب ماكير بأنه "انتهاك صارخ للقانون الدولي".

فيما قدّمت الحكومة الإيرانية مذكرة احتجاج إلى نظيرتها البريطانية بدعوى مشاركة السفير البريطاني روب ماكير، في "مظاهرات غير قانونية" بالعاصمة طهران.

والسبت، أعلنت هيئة الأركان الإيرانية، في بيان، أن منظومة دفاع جوي تابعة لها أسقطت طائرة الركاب الأوكرانية، إثر "خطأ بشري" لحظة مرورها فوق "منطقة عسكرية حساسة".

بينما أعلن الحرس الثوري الإيراني، في وقت لاحق من نفس اليوم، على لسان قائد القوة الجوفضائية التابعة له، العميد أمير علي حاجي زادة، تحمله مسؤولية إسقاط الطائرة.

وأنكرت طهران في البداية سقوط الطائرة بسبب صاروخ، وقالت إنها تمتلك أدلة مقنعة في هذا الإطار.

وفي 8 يناير الجاري، سقطت طائرة ركاب أوكرانية من طراز "بوينغ 737"، ما أسفر عن مصرع 176 شخصا، هم 82 إيرانيا و57 كنديا و11 أوكرانيا و10 سويديين و4 أفغان و3 ألمان و3 بريطانيين.

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 13-01-2020

مواضيع ذات صلة