طلاب وطالبات الثاني عشر يؤكدون سهولة امتحان "التربية الإسلامية"

أرشيفية
أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 06-12-2019

أكد طلاب وطالبات صفوف الثاني عشر بمساريه العام والمتقدم، سهولة امتحان مادة التربية الإسلامية، مؤكدين أن الأسئلة متنوعة وشاملة المنهج، ولكنهم أبدوا تخوفهم من امتحان مادة الرياضيات الذين سيتقدمون لها الأحد المقبل.

وأكدت إدارات مدرسية حكومية وخاصة تدرس منهاج وزارة التربية والتعليم، أن الامتحان راعى الفروق الفردية بين الطلبة وأن الأسئلة تميزت بالعموم والشمولية للمنهج وليس فيها أي صعوبة، وراعت جميع مستويات الطلبة بشكل واضح.

وأوضحوا انهم سيعتزمون تنظيم حصص مراجعه لمادة الرياضيات صباح غد حتى يتفادوا تخوف الطلبة من صعوبة وشكل الامتحان، كما أن عدداً من المدارس ستنظم صباح يوم الامتحان حصص مراجعة، بعد تشديد وزارة التربية والتعليم على اصطحاب الهاتف المتحرك إلى اللجان الامتحانية وأصبح لدى طلبة الثاني عشر وعي كاف تجاه تلك الممارسة، وهناك بعض حالات الطلبة المضطرين إلى اصطحاب الهاتف إلي المدرسة يقوم بتسليم الهاتف قبل الطابور الصباحي لضابط السلوك ويقوم باستلامه بعد انتهاء الدوام المدرسي.

وكانت فرق الرقابة والجودة من وزارة التربية والتعليم تجوب مدارس دبي للتأكد من أعمال اللجان، من خلال استبيان يقيس 16 بنداً منها صلاحية القاعات الامتحانية من حيث الإضاءة والتكييف والنظافة العامة وتنظيم أماكن جلوس الطلبة، وتوفير ظروف لذوي الإعاقة، وغياب حالات الغش ومحاولات القيام به، بالإضافة إلى قيام الملاحظين بواجباتهم وانضباط الطلبة أثناء الامتحان، والتزام المدرسة بعدد الطلبة في كل قاعة امتحانيه بواقع 20 طالباً، والالتزام بوقت فتح المظاريف، ووجود 2 ملاحظين لكل قاعة امتحانية واعتماد وتنظيم جدول المراقبين لكل خمس لجان مراقب.

أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 06-12-2019

مواضيع ذات صلة