الموارد البشرية الاتحادية: 6 أهداف إيجابية لحضانات جهات العمل

أرشيفية
أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 01-12-2019

كشف المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة في الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، إبراهيم أحمد فكري، أن «المشروع الوطني للحضانات، المعني بإنشاء دور للحضانة في مقار الوزارات والهيئات والمؤسسات العامة والدوائر الحكومية، الذي يُعدّ الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط، يحقق ستة أهداف إيجابية لبيئة العمل.

وتتمثل تلك الأهداف في كونه يسهم في توفير بيئة عمل مراعية للمرأة العاملة، وتعزيز دورها شريكاً رئيساًَ في عملية التنمية الشاملة المستدامة بالدولة، وتأكيداً على مساعي الدولة وجهودها الرامية إلى تقليص الفجوة، وتحقيق أعلى مستويات التوازن بين الجنسين، ودعم وتمكن الموظفين بشكل عام، لاسيما المرأة العاملة، إضافة إلى مساعدته في توفير سبل الاستقرار الأسري والاجتماعي، ورفع مستويات الرضا والسعادة الوظيفية والإنتاجية لدى الموظفين».

وأوضح أن «أهمية إنشاء الحضانات في أماكن العمل، تتركز في كونها ترعى الأطفال من جميع الجوانب النفسية والصحية، بعد أن أصبحت المرأة شريكاً في حمل راية التنمية والنهضة لمجتمعنا».

ولفت إلى أنها تسهّل قيام المرأة بدورها تجاه وطنها، وهي مطمئنة بوجود بيئة مناسبة وآمنة لأطفالها، وهو شعور متبادل بين الأم وطفلها، خصوصاً في ظل تقلص دور الأسر الممتدة مقارنة بالسابق، حيث كان للجدة وأفراد الأسرة الممتدة دور في العناية بالأطفال.

أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 01-12-2019

مواضيع ذات صلة