115 مليون درهم مصروفات صندوق الزكاة منذ بداية العام الجاري

أرشيفية
أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 23-11-2019

اعتمدت لجنة الصرف في صندوق الزكاة 115 مليون درهم استفاد منها مستحقون لها ضمن نحو 20 مشروعا تندرج جميعها تحت المصارف الشرعية لفريضة الزكاة خلال التسعة أشهر الأولى من 2019 .

وقال عبدالله عقيدة المهيري الأمين العام لصندوق الزكاة رئيس لجنة الصرف، إن اللجنة عقدت 201 اجتماع منذ بداية عام التسامح 2019م وحتى نهاية شهر سبتمبر، أقرت خلالها تقديم 115مليون و408 الفا و76 درهما لمستحقيها من الأسر المحتاجة والبالغ عددها 7638 عائلة ممن تنطبق عليهم شروط الزكاة.

ولفت الى أن المبالغ تصرف بعد البحث اللازم عبر باحثين متخصصين في الصندوق للتثبت من أحقية المتقدمين للحصول على الزكاة عن طريق المصارف الشرعية كمصرف الفقراء والمساكين والغارمين والمؤلفة قلوبهم وبقية المصارف الأخرى والمشاريع العديدة التي بلغت نحو 20 مشروعا تندرج جميعها تحت هذه المصارف.

وأوضح أن الفئات التي تستفيد من مشاريع الصندوق هم من أصحاب الدخول الضعيفة والمسلمين الجدد والغارمين والأيتام وأسرهم والمرضى وطلاب العلم الالزامي وطلاب العلم الجامعي، والباحثين عن عمل، ولذوي الاحتياجات الخاصة، والمنكوبين إضافة للمساعدات العاجلة.

وأضاف المهيري أن مشروع "مواطنة زوجة أجنبي" ضمن أعلى المشاريع صرفا خلال الفترة، حيث بلغت مصروفاته 35 مليونا و216 ألف درهم لـ 1014 عائلة مستحقة بمبالغ شهرية، من ثم المستفيدين من أموال الزكاة من مشروع "تلاحم" الموجه للمطلقات، حيث بلغت إجمالي مصروفاته 16 مليونا و 448 ألفا و500 درهم لــ 596 عائلة مستحقة بمبالغ شهرية أيضا، ومن ثم المستفيدين من أموال الزكاة من أصحاب الدخل الضعيف حيث بلغت إجمالي مصروفات المشروع 9 ملايين و898 ألف درهم لــ 425 عائلة مستحقة، وتتوزع بعد ذلك المصروفات على باقي المشاريع بحسب المستفيدين منها.

وأكد المهيري بأن صندوق الزكاة يسعى دائما لإضافة شرائح جديدة من الفئات المستحقة عبر مشاريع الصندوق النابعة من مصارف الزكاة الشرعية، كما يحرص القائمون على الصندوق على الارتقاء الدائم بمشاريعه التي تنبع من مصارف الزكاة الشرعية، إضافة إلى سرعة الاستجابة للصرف عن طريق الاجتماعات الأسبوعية للجنة الصرف، للإسراع بإنجاز أكبر قدر من المعاملات وفي أقل وقت ممكن.

وقال إن أعضاء لجنة الصرف هم من الأشخاص الذين يمثلون قطاعات مختلفة من شرائح المجتمع والمشهود لهم بالثقة والأمانة، حيث تتم دراسة جميع الحالات التي تتقدم إليه، للتأكد من مدى أحقيتهم للحصول على أموال الزكاة التي تعد أمانة من المزكين يجب التصرف فيها بحرص بما يحقق الفائدة الحقيقية لهذه الفريضة من خلال لجنة خاصة تتولى التدقيق والبحث المفصل عن الأوضاع المالية لكل متقدم، كما تقوم بزيارة مقر إقامتهم من خلال فريق البحث المكتبي والميداني.

يذكر أن الصندوق يستقبل طلبات الزكاة عبر موقعه الإلكتروني /www.zakatfund.gov.ae/ ، وذلك في مختلف المصارف والمشاريع التي يطلقها صندوق الزكاة، وبحسب الأجندة لهذا العام، وفق آلية ثابتة ومحددة وبسيطة، جاء ذلك وفقا لتوجهات الحكـومة الرشيدة التي تهدف إلى تحقيق أعلى مستويات الرضا والجودة للمتعاملين، وتسهيلا عليهم والوصول لهم حيث ماكانوا، هذا إلى جانب التخفيف من الازدحام اليومي بمقر الصندوق والذي يؤثر سلبا سواء على سلامة المتعامل نفسه، أو على سير العمل، ولذلك وبهدف اختصار الوقت والجهد تم تفعيل هذا النظام التقني.

أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 23-11-2019

مواضيع ذات صلة