واشنطن لمجلس الأمن: من العار إفلات مرتكبي الجرائم في ليبيا

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 07-11-2019

اعتبرت الولايات المتحدة، أنه "من العار" إفلات مرتكبي الجرائم في ليبيا من العدالة.

ودعت إلى محاكمة مسؤولين كبار إبان حكم معمر القذافي لليبيا (1969-2011) على رأسهم نجله سيف الإسلام، إضافة إلى محمود الورفلي، القيادي بقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

جاء ذلك على لسان جوليان سيمكوك‎، المستشار القانوني بالبعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة في جلسة مجلس الأمن الخاصة بملف ليبيا في المحكمة الجنائية الدولية.

وقال سيمكوك، "من العار أن العديد من مرتكبي الجرائم ضد الشعب الليبي، خلال العقد الماضي، ما زالوا يتمتعون بالإفلات من العقاب".

وطالب بـ"ضرورة أن يواجه سيف الإسلام القذافي، ومحمود الورفلي، والتهامي محمد خالد (مسؤول جهاز الأمن الداخلي بنظام القذافي) وعبد الله السنوسي (رئيس جهاز الاستخبارات الليبي السابق) العدالة على جرائمهم المزعومة".

ودعا المسؤول الأمريكي، الليبيين أو الجماعات التي تلك الأسماء المطلوبة للمحكمة الجنائية الدولية إلى تسليمهم إلى السلطات الليبية على الفور.

واعتبر أن "مساءلة هؤلاء ستوجه رسالة ردع قوية للمعتدين في المستقبل، ولأولئك المتورطين في الصراع الحالي الذين قد يكونون مذنبين ".

ومضي قائلا "نأسف لأننا جماعياً ليس لدينا سوى القليل لإظهاره في خدمة العدالة للشعب الليبي، بعد المعاناة التي تعرضوا لها على أيدي هؤلاء الأشخاص".

وأشار سيمكوك، إلى أن واشنطن تواصل تلقي تقارير أخرى عن انتهاكات محتملة لحقوق الإنسان في ليبيا.

وقال إن تلك التقارير تتضمن "روايات عن أعمال القتل التعسفي والاختفاء القسري والاحتجاز غير القانوني والتعذيب والعنف الجنسي، الذي ترتكبه مجموعات الميليشيات المتعددة وقوات الأمن، بما في ذلك من يشغلون مناصب قيادية"، وفق قوله.

وخلص المستشار القانوني، في إفادته لأعضاء المجلس، أن "حالة عدم الاستقرار السياسي والأمني في ليبيا تخلق بيئة مواتية لارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان ما يستدعي معالجة الأسباب الجذرية لهذه الفظائع ".

وأكد أن بلاده مستمرة في دعم العودة السريعة إلى العملية السياسية بقيادة الممثل الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة.

وفي وقت سابق الأربعاء، قالت فاتو بنسودا، المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، بحسب المعلومات التي وردت إلى مكتبها، فإن سيف الإسلام القذافي، موجود في بلدة الزنتان (170 كلم جنوب غربي العاصمة طرابلس)، والتهامي محمد خالد، موجود في القاهرة.

فيما أكدت "بنسودا"، في كلمة أمام مجلس الأمن، أن محمود الورفلي، تم ترقيته من قبل اللواء المتقاعد خليفة حفتر، قائد الجيش في شرق ليبيا.

ودعت المدعية العامة إلى تنفيذ مذكرات الاعتقال الصادرة من المحكمة بحق سيف الإسلام، وخالد، والورفلي، لاتهامهم بارتكاب جرائم حرب. 

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 07-11-2019

مواضيع ذات صلة