أردوغان يرفض التفاوض مع القوات الكردية ويضع شروطا لوقف الهجوم

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 16-10-2019

رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم إجراء أي محادثات مع القوات الكردية السورية من أجل وقف الهجوم التركي الجاري حاليا في شمال سوريا داعيا إياها إلى إلقاء السلاح والانسحاب من الحدود التركية.

وتأتي هذه التصريحات فيما تتعرض أنقرة لضغوط من الولايات المتحدة ودول أخرى لوقف عمليتها، ولهذا الغرض يزور مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي تركيا ووزير الخارجية مايك بومبيو تركيا لإقناع القادة الأتراك بالتفاوض على وقف لإطلاق النار، لكن أردوغان أستبق ذلك بالإعلان عن أنه لن يلتقي بمايك بنس ومايك بومبيو غند زيارتهما أنقرة، وفقا لم أوردت وكالة فرانس برس.

وقال الأربعاء في خطاب أمام كتلة حزبه البرلمانية "هناك بعض القادة الذين يحاولون القيام بوساطة. لم يحصل إطلاقا في تاريخ الجمهورية التركية أن تجلس الدولة على نفس الطاولة مع منظمة إرهابية". وأضاف "نحن لا نبحث عن وسيط، لسنا بحاجة إليه".

وتابع الرئيس التركي "اقتراحنا هو أن يقوم كل الإرهابيين الآن، الليلة، بإلقاء سلاحهم ومعداتهم وكل شيء وأن يدمروا كل تحصيناتهم وينسحبوا من المنطقة الآمنة التي حددناها" مضيفا أن هذا الامر "سيكون أسرع طريقة لحل المشكلة في سوريا".

وقال الرئيس التركي "حين يتحقق ما وصفناه، من منبج إلى الحدود العراقية حينئذ تكون عمليتنا نبع السلام التي لا تستهدف سوى الإرهابيين، انتهت من تلقاء نفسها".

كما وجه أردوغان انتقادات لحلفاء بلاده في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وقال "تعالوا وقِفوا إلى جانب تركيا في هذا الصراع، وليس ضدها. أو على الأقل لا تتدخلوا فيه".

وكان التلفزيون الروسي قد قال اليوم الأربعاء إن جيش النظام سيطر على قواعد عسكرية بشمال شرق سوريا تركتها القوات الأمريكية.

وبدأت تركيا الأربعاء الماضي هجوما في شمال شرق سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية، المتحالفة مع الغربيين لكن تعتبرها انقرة منظمة "ارهابية". والهدف الذي أعلنته أنقرة لعمليتها هو إقامة "منطقة آمنة" بعمق 30 كلم تفصل الحدود التركية عن المناطق الخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية.

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 16-10-2019

مواضيع ذات صلة