دول تحذر مواطنيها من السفر للعراق وتحثهم على مغادرته

العراق تشهد احتجاجات شعبية مستمرة
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 04-10-2019

دعت الكويت وقطر والبحرين وإيران، إلى "التريث" وعدم السفر إلى العراق؛ نظرًا للاضطرابات والمظاھرات التي یشھدھا الأخير، فيما دعا الأردن مواطنيه بالعراق إلى الابتعاد عن مناطق التوتر.

وأفادت وكالة الأنباء الكويتية، أن خارجية بلدها دعت المواطنین الكویتیین الذین ینوون السفر إلى العراق إلى "التریث وعدم السفر في الوقت الراھن نتیجة الاضطرابات والمظاھرات التي یشھدھا عدد من المدن العراقیة".

وأهابت بالمواطنین المتواجدین حالیا بالعراق إلى "ضرورة مغادرتھا بالسرعة الممكنة وإلى اتخاذ أقصى درجات الحیطة والحذر".

كما دعتهم إلى "الابتعاد عن أماكن التجمعات والمظاھرات واتباع تعلیمات السلطات المحلیة حتى یتیسر موعد المغادرة".

بدورها دعت الخارجية القطرية، مواطنيها إلى "التريث وعدم السفر إلى العراق في الوقت الراهن، وإلى مغادرة المواطنين القطريين للعراق فوراً نظراً للتطورات التي يشهدها".

وطالبت الخارجية، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء القطرية، مواطنيها الزائرين للعراق "اتخاذ الحيطة والابتعاد عن أماكن التجمعات."

ودعت الخارجية الأردنية، في بيان الجمعة، مواطنيها في العراق، الابتعاد عن مناطق التوتر والتجمعات وتوخي الحذر أثناء تنقلهم.

بدورها ناشدت الخارجية الإيرانية، مواطني بلدها المتوجهين إلى العراق بتأجيل سفرهم حتى هدوء الأوضاع في بغداد.

وقالت في بيان إنها تدعوهم إلى "الانتباه لتحذيرات المسؤولين السياسيين والأمنيين في العراق، بالتزامن مع مراسم الأربعين الدينية التي تقام في محافظة كربلاء (وسط).

ومساء الخميس، دعت الخارجية البحرين، مواطنيها، إلى عدم السفر إلى العراق في الوقت الراهن؛ نظرًا للظروف الأمنية التي يمر بها.

والثلاثاء الماضي، بدأت موجة احتجاجات عنيفة للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد، لكن كثيرا من المحتجين يطالبون الآن بإسقاط الحكومة بعد وقوع 37 قتيلا ومئات الجرحى حتى مساء الخميس، حسب "حقوق الإنسان" العراقية.

ويحتج العراقيون منذ سنوات طويلة على سوء الخدمات العامة الأساسية من قبيل الكهرباء والصحة والماء فضلا عن البطالة والفساد.

ويعد العراق واحدا من بين أكثر دول العالم فسادا بموجب مؤشر منظمة الشفافية الدولية على مدى السنوات الماضية.

والفساد يعتبر، إلى جانب التوترات الأمنية، سبب فشل الحكومات المتعاقبة في تحسين أوضاع البلاد، رغم الإيرادات المالية الكبيرة المتأتية من بيع النفط. -

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 04-10-2019

مواضيع ذات صلة